البالة : ملابس الرجل الأبيض الميت، كيف أضرت بالفقراء ؟

البالة : ملابس الرجل الأبيض الميت

حينما تفكر في أسواق الملابس المستعملة، سيقفز إلى ذهنك سريعاً صورة تلك العائلة الفقيرة التي تمكنت من الحصول على قطعة ملابس ذات ماركة عالمية بنصف الثمن لكن ما يترتب على هذه التجارة و التي تعرف تحت عدة مسميات منها “تجارة البالة” أو تجارة البال له تأثير أعمق وأخطر بكثير على الاقتصاد مما يبدو .

ففي بلد قد تشتري فيه الملابس الجديدة المستوردة بضعف ثمنها بحجة حماية الصناعة المحلية لا تجد الملابس المستعملة قيوداً مماثلة برغم كونها أكثر تهديداً للصناعة المحلية والبيئة على حد سواء.

تنتشر أسواق المستعمل في أغلب الدول العربية حتى الغنية منها وتسمى ملابس البال وفي بعض البلاد العربية يطلق عليها ملابس المرحوم تندراً !

Advertisements

رحلة الملابس المستعملة

رحلة الملابس المستعملة من أوروبا وأمريكا إلى النصف الجنوبي من العالم في إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية، يستفيد منها الغرب للتخلص من نفاياته وفي الوقت ذاته عبر إغراق أسواق الدول الفقيرة بسلع مهترئة تدمر صناعة الملابس المحلية وتفاقم أزمة النفايات فيه.

السطور التالية هي تلخيص بتصرف لما ورد في كتاب “القفار‏، العالم السري للنفايات والبحث العاجل عن مستقبل أنظف‏” بقلم ‏‏أوليفر فرانكلين والاس1 والتي يرصد فيها الكاتب هذه الظاهرة

Advertisements

في كل عام يتم تصنيع ما يقرب من 60 مليون طن من الملابس حول العالم، أي ما بين 80 و 150 مليار قطعة ملابس لإلباس 8 مليارات شخص. نسبة كبيرة من هذه الملابس التي يتم ارتداؤها لفترة قصيرة للتماشي مع صيحات الموضة ثم يتم التخلص منها. وفقا لدراسة بريطانية، يرتدي الناس ما يقرب من 44 في المائة فقط من الملابس التي يملكونها. ويتخلصون من الباقي عندما يحتاجون مساحة أكبر عبر التبرع بها.

من خلال جمعها في الجمعيات الخيرية و التي عادة ما يتم بيع 10-30% منها لدعم إنقاذ الحيوانات الأليفة أو علاج السرطان أو دعم المحاربين القدامى والباقي يذهب إلى آلة فرز ضخمة للبضائع المتبرع بها ثم يتم إعادة بيعها إلى شركاء تجاريين لتكون وجهتها التصدير إلى الجنوب العالمي.

ملابس الرجل الأبيض الميت

شبكات المشاركين في معالجة وإعادة بيع وإعادة استخدام الأشياء التي المتبرع بها في نهاية المطاف – شبكات واسعة تطوق العالم مثل كرة من الغزل ، تنقل الأشياء غير المرغوب فيها في أوروبا وأمريكا إلى أشخاص في أماكن مثل أفغانستان أو توغو أو بنغلاديش.

Advertisements

في كانتامانتو بغانا على سبيل المثال ، أكبر سوق للملابس المستعملة في غانا ، وربما في غرب إفريقيا. كل أسبوع ، تنتقل 15 مليون قطعة ملابس. يصل معظمهم ، عبر سفينة حاويات ، بعد أن تم التبرع بهم للجمعيات الخيرية في أوروبا وأمريكا الشمالية. من هنا، تنتشر الملابس عبر غانا وعبر الحدود، إلى كوت ديفوار وتوغو والنيجر وبنين وما وراءها.

انفجرت تجارة الملابس المستعملة في غانا وعبر غرب إفريقيا في ثمانينيات القرن الماضي حيث غمرت الجمعيات الخيرية الغربية أفريقيا بالملابس ، التي تهدف إلى جمع التبرعات والمساعدات. عندما وصلت المنسوجات المستعملة لأول مرة إلى غانا ، لم يكن لدى السكان المحليين خبرة حول مثل هذا التبذير !

في الواقع ، افترضوا أن أصحاب الملابس يجب أن يكونوا قد ماتوا ، مما أدى إلى كتابة عبارة لا تزال مميزة على أحد مداخل كانتامانتو: Obroni wawu ، وتعني “ملابس الرجل الأبيض الميت”. (في تنزانيا ، تسمى الملابس المستعملة أحيانا ملابس “الأوربيون الموتى”!).

Advertisements

انهيار صناعة المنسوجات

لكن التبرعات، التي كانت نواياها حسنة من قبل المتبرعين، ألحقت ضررا أكثر من نفعها. حيث اصبحت صناعة الملابس المحلية غير قادرة على التنافس مع تدفق الملابس المستعملة الرخيصة إلى أفريقيا ، انهارت قطاعات تصنيع المنسوجات المحلية. وبين عامي 1975 و 1990، انخفض عدد العاملين في تجارة المنسوجات في غانا بنسبة 2000 في المائة. لم تستطع الشركات ببساطة التنافس على السعر مع منتج كان الناس يرمونه !

البالة : ملابس الرجل الأبيض الميت، كيف أضرت بالفقراء ؟ 1

انخفاض جودة المنتجات

ما زاد الطين بلة هو أنه وقبل بضع سنوات، بدأ التجار الأفارقة يشكون من انخفاض جودة شحنات الملابس. عندما لا يتمكن البائعون من استرداد أموالهم ، يغرق الكثيرون في الديون. بمرور الوقت ، ومع انخفاض الجودة ، وجد البعض أنفسهم في دوامة ديون ، غير قادرين على الخروج منها.

تلال من النفايات

ولا ينتهي الأمر عند هذا فحسب ، 40 في المائة من الملابس التي تصل إلى كانتامانتو تصبح نفايات على الفور. في نهاية اليوم ، ولأن رفع القمامة في حد ذاته يكلف المال الا يكلف التجار أنفسهم عناء التخلص من تلك النفايات سيمر جامعو القمامة الخاصون ، المعروفون باسم بولا بويز ، عبر الممرات وهم يجرون العربات ، ويأخذون الأشياء غير المباعة ويتركون ما لا يمكن استخدامه لتتراكم تلال من نفايات الملابس في كل مكان حتى في الممرات والمزاريب.

Advertisements

عدة مرات في الأسبوع ، تلتقط شاحنات التجميع في المدينة أطنانا لا حصر لها من بقايا المنسوجات الملقاة في الممرات والمزاريب حول كانتامانتو. في السابق ، كان يتم نقل النفايات إلى مكب نفايات هندسي خارج المدينة. لكن التدفق الهائل لنفايات المنسوجات المختلطة بالماء و الطين خلق ظروفا مستحيلة لضغطها داخل المكب وبالتالي نفدت المساحات المخصصة لها سريعاً .

خلاصة

هذا المشهد ليس في إفريقيا فقط بل يتكرر في العديد من أسواق الملابس المستعملة حول العالم والحصيلة هي أن تلك الدول تفشل في الاعتماد على نفسها وتموت صناعتها المحلية ويسقط التجار في فخ الديون بسبب تراجع جودة تلك المنتجات التي تأتي بلا أي ضمانات حقيقية لجودة المنتج وفي الوقت ذاته تخلق النفايات لديها أزمة خانقة تضر بالبيئة وتكلف الكثير من المال لعلاجها.

  1. ‏Wasteland : The Secret World of Waste and the Urgent Search for a Cleaner Future ↩︎

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.