فوائد المضمضة بالزيت (Oil Pulling) لصحة الفم والأسنان !

فوائد المضمضة بالزيت (Oil Pulling)

قد تبدو فكرة المضمضة بالزيت أو سحب الزيت Oil Pulling غريبة نوعاً ما، فلزوجة الزيوت لا توحي أبداً بأن لها قدرة على التنظيف لكن الحقيقة هي أن المضمضة بالزيوت هي ممارسة تقليدية قديمة للعناية بالفم والصحة العامة يعتقد أنها ربما قد نشأت في الهند القديمة، وانتقلت بعدها إلى العديد من الثقافات الأخرى حول العالم. واليوم صرنا نعرف أن لها فوائد عديدة.

تعتمد فكرة المضمضة بالزيوت على استخدام كمية قليلة من زيت نباتي، كزيت السمسم أو زيت الزيتون أو زيت جوز الهند، وتحريكه بقوة في الفم وبين الأسنان لبضع دقائق بهدف إزالة البكتيريا والفطريات من الفم واللثة والأسنان وتحسين الصحة العامة للفم واللثة.

تعتبر هذه الطريقة طبيعية وفعّالة، حيث يُعتقد أن الزيوت النباتية قادرة على جذب الجراثيم والسموم والشوائب، مما يساعد في التخلص منها . بالإضافة إلى ذلك، تساهم المضمضة بالزيت في تحسين نكهة الفم ومكافحة رائحة الفم الكريهة، كما أنها تساهم في تقليل تهيج والتهابات اللثة والأنسجة المحيطة بالأسنان.

Advertisements

اكتسبت هذه الطريقة لتنظيف الأسنان شعبية متزايدة في السنوات الأخيرة نظرًا لفوائدها الطبيعية والمثبتة علميًا. بالإضافة إلى ذلك، كما يمكن تنفيذ هذه العملية بسهولة في المنزل أو حتى خارجه دون الحاجة إلى مواد كيميائية ضارة، مما يجعلها خيارًا مغريًا للعناية بصحة الفم بطريقة طبيعية وآمنة.

آلية العمل

هناك العديد من النظريات أحدها هو أن اختلاط الزيت مع اللعاب القلوي في الفم يحدثان عملية تصبن هذا الصابون الطبيعي الرقيق الناتج ربما يكون له دور في التنظيف كما تشير نظرية أخرى إلى أن الطبيعة اللزجة للزيت تمنع تراكم البلاك والتصاق البكتيريا. وتفترض نظرية ثالثة أن مضادات الأكسدة الموجودة في الزيت تسبب إزالة السموم مما يؤدي إلى تأثير يشبه المضادات الحيوية ويساعد في تدمير الكائنات الحية الدقيقة وتعزيز عمل فيتامين E في تجويف الفم.

Advertisements

فوائد المضمضة بالزيت (Oil Pulling)

تشمل بعض فوائد المضمضة بالزيت ما يلي:

  1. تقليل البكتيريا: أظهرت الدراسات أن المضمضة بالزيت يمكنها أن تقلل من كمية البكتيريا في الفم، مما قد يحسن صحة اللثة ويمنع رائحة الفم الكريهة والتسوس. ويعتبر زيت جوز الهند، خياراً شائعاً وفعالاً بشكل خاص بسبب خصائص حمض اللوريك المضادة للبكتيريا فيه .
  2. تقليل اللويحات السنية: من خلال إزالة البكتيريا، المضمضة بالزيت يمكن أن تكون مفيدة في تقليل تراكم اللويحات السنية (طبقة البلاك) على الأسنان. يمكن أن تساهم هذه الطبقة، إذا لم تتم معالجتها، في تسوس الأسنان وأمراض اللثة.
  3. تحسين صحة اللثة: يمكن للمضمضة بالزيت أن تقلل التهاب اللثة وتحسن صحة اللثة بشكل عام.
  4. نفس منعش : تساعد المضمضة بالزيت في إزالة رائحة الفم الكريهة.
  5. تبييض الأسنان: المضمضة بالزيت قد تفيد في إزالة البقع السطحية على الأسنان، مما يجعلها أكثر بياضًا.
  6. علاج القلاع الفموي : تشير الدلائل إلى أن العلاج بسحب الزيت يحسن أعراض مرض القلاع الفموي ويزيل أو يقتل الخمائر المسببة لهذه المشكلة

نقاط مهمة يجب مراعاتها:

  • لا ينبغي أن تحل المضمضة بالزيت محل تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بانتظام للحفاظ على صحة الفم بشكل صحيح.
  • لا يوجد دليل علمي يدعم الادعاءات بأن المضمضة بالزيت تعالج مشاكل صحية أخرى.
  • إذا كان لديك أي أمراض فموية موجودة مسبقًا، فاستشر طبيب الأسنان قبل تجربة المضمضة بالزيت.

أفضل الزيوت المستخدمة في المضمضة بالزيت

تعتمد الزيوت التي يمكن استخدامها في المضمضة بالزيت على التفضيلات الشخصية والأهداف المرغوبة، ولكن هناك بعض الزيوت الشائعة التي تستخدم عادة في هذه العملية، وتشمل:

Advertisements
  1. زيت السمسم مضاد للبكتريا والجير : يُعتبر من الزيوت الأكثر شيوعًا في المضمضة بالزيت. يتميز بخصائصه المضادة للبكتيريا والفطريات وقدرته على التقليل من تراكم الجير في الفم.
  2. زيت جوز الهند لتعزيز صحة اللثة وتبييض الأسنان: يحتوي على مضادات للبكتيريا والفيروسات، كما أنه يُعتقد أنه يعزز صحة اللثة ويساعد في تفتيح الأسنان.
  3. زيت الزيتون لعلاج تهيج اللثة: يحتوي على مضادات الأكسدة والمواد المضادة للالتهابات، ويمكن أن يكون فعّالًا في تهدئة التهيج في اللثة والأنسجة المحيطة بالأسنان.
  4. زيت النعناع لنفس منعش: يُعتبر منعشًا ومنظفًا للفم، ويعتبر خيارًا جيدًا لتحسين رائحة الفم .
  5. زيت القرنفل لتسكين الألم: يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا والفطريات، ويُعتقد أنه يساعد في تخفيف آلام الأسنان وتقليل التهيج في اللثة.

يجب تخفيف الزيوت القوية مثل زيت القرنفل والنعناع قبل استخدامهما ،

إذا كانت الزيوت ذات تركيز عالٍ. يمكن تخفيفهما بزيت نباتي آخر مثل زيت السمسم أو زيت جوز الهند.

الزيوت الطيارة مثل زيت القرنفل والنعناع لديها تأثير قوي وقد تكون قاسية عند استخدامها بشكل مباشر، وقد يكون ذلك مزعجًا للأغشية المخاطية في الفم. لتجنب أي تهيج أو حساسية، يمكنك خفض تركيز هذه الزيوت عن طريق مزجها مع كمية معتدلة من زيت نباتي مثل السمسم أو جوز الهند.

Advertisements

عندما تقوم بتخفيف زيت القرنفل والنعناع، يمكنك تجربة مزيج مكون من 1 إلى 2 قطرة من الزيت الطيار مع ملعقة صغيرة من زيت السمسم أو زيت جوز الهند. يمكنك ضبط هذه النسب حسب تفضيلاتك الشخصية للحصول على تأثير مناسب ومريح أثناء المضمضة.

الكمية المناسبة

كمية الزيت والمدة المناسبة للمضمضة بالزيت يمكن أن تختلف قليلاً حسب تفضيلات الفرد وتوصيات الخبراء، ولكن هناك توجيهات عامة يمكن اتباعها، يُوصى عمومًا بتحديد كمية الزيت بحسب حجم الفم والراحة الشخصية. عادةً ما يكون كمية الزيت المستخدمة حوالي ملعقة صغيرة إلى ملعقتين صغيرتين (5-10 مل) من الزيت. يمكن زيادة الكمية إذا كان الفم يتسع لذلك دون أن تسبب إزعاجًا.

توقيت ومدة المضمضة

يفضل إجراء سحب الزيت في الصباح على معدة فارغة. يتم رشفة ملعقة كبيرة واحدة (حوالي 10 مل) ، من زيت السمسم ، وهي الجرعة الموصى بها للبالغين ، ويتم مضمضها بين الأسنان لمدة 15-20 دقيقة تقريبا وبصقها. يؤدي تحريك الزيت للمدة الموصى بها في تجويف الفم إلى تغيير لزوجة الزيت ، والتي تتحول إلى اللون الأبيض اللبني مع تناسق رقيق. يجب تجنب ابتلاع الزيت لأنه قد يحتوي على سموم وبكتيريا ضارة بالصحة العامة.

Advertisements

مصادر تم الإطلاع عليها
Oil pulling and importance of traditional medicine in oral health maintenance – PMC (nih.gov)
The effect of oil pulling with coconut oil to improve dental hygiene and oral health: A systematic review – PMC (nih.gov)

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + عشرين =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.