فطر عش الغراب يكافح تدهور القدرات المعرفية الناتج عن التقدم في العمر

فطر عش الغراب يكافح تدهور القدرات المعرفية الناتج عن التقدم في العمر 1

في دراسة استمرت 6 سنوات ، وجد الباحثون أن الذين تناولوا أكثر من 300 جرام أو وجبتين قياسيتين ( ثلاثة أرباع كوب للوجبة ) من فطر عش الغراب أسبوعياً ، كانوا أقل عرضة للإصابة بالتراجع في القدرات الإدراكية المرتبط بالتقدم في العمر بمقدار 50% ، كما أكد الباحثون أن كميات أقل يمكن أن تكون مفيدة أيضاً .

وفقاً للباحث الرئيسي للدراسة لي فنج ، الباحث في الجامعة الوطنية بسنغافورة “هذه النتيجة مثيرة للدهشة ومشجعة ، يبدو أن مكونًا غذائياً واحدًا شائعًا يمكن أن يكون له تأثير كبير على التدهور المعرفي.”

يُنظر إلى التدهور الإدراكي المعتدل عادةً على أنه المرحلة بين التدهور المعرفي للشيخوخة الطبيعية والانحدار الأكثر خطورة المتمثل في الخرف.

غالبًا ما يتعرض كبار السن المصابون بـ التدهور الإدراكي المعتدل لشكل من أشكال فقدان الذاكرة أو النسيان وقد يظهرون أيضًا عجزًا في الوظائف الإدراكية الأخرى مثل اللغة والانتباه وقدراتهم البصرية. ومع ذلك ، فإن التغييرات يمكن أن تكون خفية ، لأنها لا تصل إلى العجز المعرفي الذي يؤثر على أنشطة الحياة اليومية ، والتي هي سمة من أشكال مرض الزهايمر وغيرها من أشكال الخرف.

يعتقد الباحثون أن سبب انخفاض معدل انتشار التدهور الإدراكي المعتدل لدى آكلي الفطر قد يرجع إلى مركب معين موجود في جميع الأصناف تقريبًا. وقال الدكتور إيروين شياه ، باحث أول في قسم الكيمياء الحيوية في جامعة سنغافورة الوطنية: ‘نحن مهتمون جدًا بمركب يسمى الإرغوثيونين (ET) وهو مضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات فريد من نوعه ولا يستطيع البشر تصنيعه بشكل منفرد . ولكن يمكن الحصول عليها من المصادر الغذائية ، واحدة من أهمها الفطر.

تمت الإشارة في الدراسة إلى ستة أنواع فطر شائع الاستهلاك في سنغافورة . كانت : الفطر الذهبي ، الفطر المحاري ، فطر الشيتاكي والفطر الأبيض ، يشمل هذا الفطر المجفف و المعلب. ومع ذلك ، فمن المرجح أن أنواع الفطر الأخرى غير المشار إليها سيكون لها أيضًا آثار مفيدة.

كشفت دراسة سابقة أجراها فريق على السنغافوريين المسنين أن مستويات الإرغوثيونين في البلازما لدى من يعانون التدهور الإدراكي المعتدل كانت أقل بكثير من الأفراد الأصحاء في نفس الفئة العمرية.

أدى هذا إلى الاعتقاد بأن النقص في الإرغوثيونين قد يكون أحد عوامل الخطر للانتكاس العصبي ، وقد تؤدي زيادة تناول الإرغوثيونين من خلال استهلاك الفطر إلى تعزيز الصحة المعرفية.

قد تكون المركبات الأخرى الموجودة داخل الفطر مفيدة أيضًا في تقليل خطر التراجع المعرفي. وقد تعزز تخليق عوامل نمو الأعصاب. تحمي المركبات النشطة حيوياً في الفطر المخ أيضاً من التنكس العصبي عن طريق تثبيط إنتاج بيتا أميلويد وتاو فسفوريلاز ، واستيل أستين كولين و هي مركبات ضارة بالمخ.

تتمثل المرحلة المحتملة التالية من البحث للفريق في إجراء تجارب على المركب النقي من الإرغوثيونين وغيره من المكونات النباتية ، مثل الثيانين والكاتيكين من أوراق الشاي ، لتحديد مدى فعالية هذه المغذيات النباتية في تحسين تأخر الإدراك المعرفي.

سوف تؤدي هذه الدراسات إلى استنتاجات أكثر قوة حول العلاقة السببية. بالإضافة إلى ذلك ، يأمل فنج وفريقه أيضًا في تحديد العوامل الغذائية الأخرى التي يمكن أن ترتبط بشيخوخة الدماغ و بالتالي تقليل خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالعمر في المستقبل.

مصادر

https://www.sciencedaily.com/releases/2019/03/190312103702.htm

Posted in ,

Mohamed Maher

بكالوريوس في العلوم الطبيعية (الكيمياء و الفيزياء) ، متخصص في الترجمة العلمية والتقنية بحكم دراستي، أحب القراءة و تصميم المواقع و ما يتعلق بها ، أحد المؤسسين و المساهمين في مجلة رؤى وعدة مواقع أخرى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *