إخلاء المدن الساحلية، هل صار حتمياً ؟! 1

إخلاء المدن الساحلية، هل صار حتمياً ؟!

سنفعلها الآن أو نفعلها لاحقًا مع نتائج أسوأ بكثير !

الزيادة المتسارعة في حرارة الأرض بسبب الأنشطة البشرية المنتجة لكميات ضخمة من غاز ثاني أكسيد الكربون و الذي يسبب بدورة تأثير يشبه الصوبة الزجاجية أو ما يعرف بالإحتباس الحراري ، هذا الإحتباس الحراري قد يؤدي إلى حرائق الغابات وصعوبة الحياة في المناطق الحارة مثل منطقة الشرق الأوسط خصوصاً خلال فصل الصيف.

إخلاء المدن الساحلية، هل صار حتمياً ؟! 2
حرائق تلتهم مساحات واسعة من غابات الأمازون

الحرارة المتولدة عن الإحتباس الحراري قد تتسبب أيضاً في ذوبان الجليد القطبي بمعدلات متسارعة ، وتظهر دراسات قياس منسوب سطح البحر زيادة بنسبة 20 سم في كل قرن ، أو 2 ملم في السنة.

ولأن الماء يخصع لنظرية الأواني المستطرقة و التي تجعل منسوب ماء البحار و المحيطات واحداً في العالم كله، فإن هذا التهديد ليس بعيداً عنا كما قد يظن البعض .

هناك العديد من المدن الكبرى في المنطقة العربية و الشرق الأوسط ستكون معرضة للغرق خلال أقل من 100عام في حال استمر ذوبان الجليد بالمعدلات ذاتها . تظهر الخرائط التالية في حالة ذوبان جليد القطبين بالكامل كيف ستختفي مدن عربية كبرى كالبصرة وبغداد و الإسكندرية و أجزاء من الكويت وجده وعدن و طرابلس وتونس و القاهرة.

ماذا سيحدث لو ذاب جليد القطبين بالكامل ؟
ماذا سيحدث لو ذاب جليد القطبين بالكامل ؟
المصدر National-Geographic

وفقاً للعلماء من المتوقع أن يتم إجبار ما يصل إلى مليار شخص على ترك منازلهم بسبب الجفاف والفيضانات والحرائق والمجاعات المرتبطة بتغير المناخ الجامح خلال الثلاثين عامًا القادمة – وعليهم جميعًا الذهاب إلى مكان ما. يمكن أن تذهب هذه الهجرة الجماعية العالمية بأحد طريقتين: إما أنها ستكون فوضى تعاقب فقراء العالم ، أو يمكن أن تكون طريقًا إلى عالم أكثر عدلاً واستدامة.

هجر الشواطيء مسألة وقت

في ورقة جديدة ، نشرت في مجلة ساينس العلمية ، يقول ثلاثة من علماء البيئة إن الطريقة الوحيدة لتجنب السيناريو الأول هي البدء الآن بالتخطيط لـ ‘التراجع’ الحتمي من المدن الساحلية.

في مواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع منسوب مياه البحر والتطورات الشديدة المرتبطة بالمناخ ، لم يعد السؤال المطروح هو ما إذا كانت بعض المجتمعات ستبتعد عن الشواطيء أم لا ، الأسئلة المطروحة الآن هي ، أين ، ومتى ، وكيف سيتم التراجع ؟

بدلاً من التعامل مع هذه الهجرات القسرية على أساس رد الفعل ، كارثة بعد كارثة (كما يحدث في الكثير من عمليات الإجلاء الطاريء الآن) ، يقترح الباحثون اتخاذ نهج محدد لهذه المشكلة ، ووضع سياسات والبنية التحتية الآن للمساعدة في نقل لاجئي المناخ -المحتملين- إلى منازل جديدة وبعيدًا عن الضرر في أسرع وقت ممكن.

إخلاء المدن الساحلية، هل صار حتمياً ؟! 3

من الخطوات المطلوبة لهذا النهج الحد من تطوير العقارات في المناطق المعرضة للخطر (مثل المدن الساحلية) والاستثمار بدلاً من ذلك في إنشاء مساكن بأسعار معقولة في المجتمعات الداخلية الأكثر أمانًا . على سبيل المثال ، يرغب المؤلفون في بناء بنية تحتية تحافظ على التراث الثقافي للمجتمعات المهمشة التي ينتهي بها الأمر إلى مغادرة منازل أجدادهم.

مدن جديدة أكثر استدامة

يرى الباحثون ، إن التراجع يمكن أن يكون فرصة لإعادة إحياء المجتمعات وإعادة توزيع الثروة بطريقة أكثر استدامة. على سبيل المثال ، قد تكون فرصة لإنهاء الممارسات العقارية التي تحفز العيش في المناطق المعرضة للخطر.

يمكن أن يكون التراجع أيضًا فرصة لدعم المدارس والمستشفيات الجديدة والإسكان الميسور التكلفة في المناطق الداخلية الأكثر أمانًا بدلاً من إجراء تحسينات متأخرة للمناطق المعرضة للخطر ، قد يكون هذا البديل الأفضل لبناء جدران وحواجز بحرية جديدة باهظة الثمن لحماية المجتمعات التي تعرضت بالفعل للعديد من العواصف الشديدة .

مصادر

Live Science
Wikipedia
National geographic

اترك رد