القراد المحمل بداء لايم

هل كان انتشار مرض لايم نتيجة تجربة عسكرية خاطئة ؟ قد يبدو وكأنه نظرية مؤامرة سخيفة ، ولكن الحقيقة أن هذا السؤال هو الآن موضوع تحقيق صادر عن الكونجرس الأمريكي.

مرض لايم (Lyme disease) هو مرض معدٍ يصيب أجهزة عديدة في الجسم, ناجم عن بكتيريا حلزونية. تدخل هذه البكتيريا جسم الإنسان بواسطة لدغات القراد المصاب. ينتشر المرض في مناطق غابية في الولايات المتحدة وفي أوروبا وآسيا.

صدر التحقيق بهدوء في استجواب اقترحه الأسبوع الماضي عضو جمهوري من نيوجيرسي ، كريس سميث ، كجزء من قانون تفويض الدفاع الوطني لعام 2020. يهتم التقرير ببحث ما إذا كان البنتاغون قد تسبب في نشر الإصابة بمرض لايم الذي يحمله القراد كسلاح بيولوجي خلال الحرب الباردة وما إذا كان تم إطلاقه على الجمهور ‘إما عن طريق الصدفة أو كتجربة مصممة’.

القراد العسكري:

استوحى سميث التعديل بعد قراءة كتاب : التاريخ السري لمرض لايم والأسلحة البيولوجية ‘Bitten: The Secret History of Lyme Disease and Biological Weapons’ ، وهو كتاب جديد لكريس نيوباي يلقي نظرة ساخرة بعمق على أعمال الدكتور ويلي بورغدورفر ، العالم الأمريكي السويسري المولد الذي يُنسب إليه الفضل في اكتشاف مرض لايم في عام 1981. إلى جانب عمله العلمي الشهير في البكتيريا والطفيليات ، فوفقاً للكاتب هناك أدلة تشير إلى تورط بورغدورفر في شيء أكثر شراً تمامًا.

إلى أن حظر الرئيس نيكسون البحوث الحكومية في مجال الأسلحة البيولوجية في عام 1969 ، في فترة الحرب الباردة كانت الولايات المتحدة تستثمر بكثافة في البحث عن عوامل الحرب البيولوجية. في عدد من المقابلات والتعليقات التي تم إجراؤها قرب نهاية حياته ، أشار بورغدورفر إلى أنه شارك في أبحاث الأسلحة البيولوجية للجيش الأمريكي في فورت ديتريك في ماريلاند. رغم أن التفاصيل لا تزال ضبابية ، فقد أكد أنه كان يعمل في مجال أبحاث الأسلحة البيولوجية التي ينقلها القراد.

وفقًا للكتاب ، كانت هناك خطط لإسقاط القراد ‘المسلح’ من الطائرات إلى المناطق السكنية من أجل دراسة كيفية انتشار تلك العناكب الصغيرة المسببة للمرض بين السكان.

تقول القصة الرسمية إن مرض لايم لم يتم التعرف عليه رسميًا إلا بعد إصابة مجموعة من الأشخاص بمرض غير عادي في جميع أنحاء مدينة لايم بولاية كونيتيكت. على الرغم من وجود أدلة فضفاضة تشير إلى أن المرض موجود منذ قرون ، إلا أن منشأه غامض حتى اليوم ، يفيد المصابون بمرض لايم في كثير من الأحيان أنه من الصعب للغاية الحصول على تشخيص مناسب وعلاج سريع.

أصبح مرض لايم أكثر الأمراض التي ينقلها القراد شيوعا في الولايات المتحدة ، حيث أصاب أكثر من 300 ألف شخص في جميع الولايات باستثناء هاواي. هذا المرض مرهق للغاية. غالبًا ما يبدأ بأعراض كالحمى والصداع والتعب والطفح الجلدي المميز ، ومع ذلك ، يمكن أن يتطور إلى حالة مزمنة تنتشر فيها العدوى إلى المفاصل والقلب والجهاز العصبي.

مع تفشي مرض لايم والأمراض الأخرى المنقولة بالقراد في الولايات المتحدة – مع تشخيص ما يتراوح بين 300 ألف إلى 437 ألف حالة جديدة كل عام و10-20 في المئة من جميع المرضى الذين يعانون من مرض لايم المزمن – يود الأمريكيون معرفة ما إذا كان أي من هذا صحيح ‘

كريس سميث – عضو مجلس النواب.

نُشر بواسطة Mohamed Maher

بكالوريوس في العلوم الطبيعية (الكيمياء و الفيزياء) ، متخصص في الترجمة العلمية والتقنية بحكم دراستي، أحب القراءة و تصميم المواقع و ما يتعلق بها ، أحد المؤسسين و المساهمين في مجلة رؤى وعدة مواقع أخرى .

اترك تعليقًا

اترك رد

Copyrights Reserved to Ruoaa Magazine.