صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

لماذا نقسم الوقت اليوم 24 ساعة و الساعة 60 دقيقة و الدقيقة 60 ثانية ؟



هل سألت نفسك لماذا تم تقسيم اليوم إلى 24 ساعة و الساعة 60 دقيقة و الدقيقة 60 ثانية ؟

في الحقيقة إن عملية تقسيم الزمن ليست أمراً حديثاً بل ترجع إلى أقدم الحضارات علي وجه الأرض مثل الحضارة المصرية و البابلية و الصينية

المصريون القدماء و تقسيم اليوم

قام المصريون القدامى بإختراع آلة لقياس عدد ساعات النهار اسمها المزولة و هي ساعة عبارة عن عصا يتحرك ظلها بمرور الوقت حسب حركة الشمس ليمكن تحديد اليوم و قد تم تقسيم عدد ساعات تلك المزولة إلى 12 قسم  و لا يزال هذا التقسيم مستخدماً في الساعات الحديثة حتى اليوم. حيث تستخدم 12 ساعة لقياس فترة النهار و مثلها لفترة الليل .

 في حين استخدم المصريون القدامى و سيلة مختلفة لحساب الوقت خلال الليل فرصدوا 36 نجماً كل نجم منها يسمى "ديكان" لمعرفة الوقت بحيث يشرق أو يظهر نجم أو ديكان منها في السماء كل 40 دقيقة و تم عمل جداول لتلك النجوم لتسهيل عملية معرفة الوقت حتى أنهم كانوا يضعون تلك الجداول مع الموتى لتسهيل عملية معرفة الوقت على المتوفى !

البابليون و تقسيم الساعات لدقائق

استخدم البابليون نظاماً لتقسيم الساعات و الدقائق إلى 60 جزء حيث كانوا يقسمون الدائرة ل 360 جزء أو درجة و على الأرجح اختاروا هذا الرقم لأنه مشابه لعدد أيام السنة كما كانوا يحسبونها و قد استخدموا نظاماً سداسياً لتقسيم الوقت لأنه كان يسهل عليهم عملية تقسيم الدائرة لأرباع و أنصاف أرباع و هكذا و بالرغم من تبني هذا النظام في حساب الدقائق لم يتم تبني مثل هذا النظام في حساب عدد ساعات اليوم.

اذاً فعدد ساعات اليوم بني على نظام وضعه المصريون و عدد الدقائق و الثواني في كل ساعة هو نظام تم اشتقاقه من حضارة بابل

لماذا لا يستخدم نظام مختلف يقسم عدد ساعات اليوم و عدد الدقائق في كل ساعة بطريقة مختلفة ؟

نعم يمكن تقسيم الوقت بطريقة مختلفة و الطريقة الأسهل هي تقسيمه طبقاً للنظام العشري و الواقع إنه كانت هناك محاولات بعد الثورة الفرنسية لتطبيق نظام عشري يقسم عدد الدقائق و الثواني ل100 وحدة بدلاً من 60 وحدة و هو النظام الأسهل للبشر كونه يتوافق مع العداد البشرى المستخدم منذ قديم الأزل و هو الأصابع العشر و الذي يستخدمه الناس في العصر الحديث في معظم المجالات ووحدات القياس مثل القياس المتري و درجات الحرارة و غيرها . لكن ليس من السهل أن تقنع العالم كله بتبني نظام تم تبنيه منذ قرون بالإضافة إلى التعقيدات الإقتصادية و التكنولوجية التي قد يوجهها أمر كهذا .

المصدر : Scientific ِAmerican

في النهاية إليكم هذا الفيديو الظريف الذي يشرح لكم قصة تقسيم الوقت بطريقة ممتعة


X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر