مزايا وعيوب ألواح الطاقة الشمسية المزدوجة (ذات الوجهين)

 ألواح الطاقة الشمسية المزدوجة الوجه

مع استمرار بعض دول المنطقة العربية لاسيما منطقة الخليج في تبني التنمية المستدامة وحلول الطاقة المتجددة، زاد الطلب على الوحدات الشمسية الفعّالة بشكل كبير. في هذا المقال، سنستكشف تكنولوجيا لوحات الطاقة الشمسية ثنائية الوجه، ونسلط الضوء على كيفية عملها، ومدى ملائمتها للطقس الحار، وكفاءتها مقارنة بالوحدات الشمسية العادية، وتكلفتها مقارنة بالوحدات الشمسية العادية.

الكشف عن إمكانات لوحات الطاقة الشمسية ثنائية الوجه

تتميز لوحات الطاقة الشمسية ثنائية الوجه عن الوحدات الشمسية التقليدية بقدرتها الفريدة على توليد الكهرباء من كل من الوجه الأمامي والخلفي. يعزز هذا التصميم إجمالي الطاقة المولدة، مما يجعله خيارًا ممتازًا لزيادة إنتاج الطاقة الشمسية. هذا مفيد جدا لمنزلك أو عملك لأنك ستولد طاقة أكثر من الألواح أحادية الوجه في نفس المساحة.

Advertisements

بدلاً من الاعتماد فقط على الوجه الأمامي لاستقبال أشعة الشمس، تم تجهيز لوحات الطاقة الشمسية ثنائية الوجه بوجه خلفي شفاف، مما يسمح لها بالتقاط وتحويل الطاقة من الوجه الخلفي أيضًا. بينما يتعرض الجزء الأمامي من اللوحة لأشعة الشمس المباشرة ، يولد الجزء الخلفي من اللوحة الكهرباء باستخدام الضوء المنعكس عن الأرض أو عن محيط اللوحة.

تساهم هذه الشفافية أيضاً في تبديد الحرارة لذلك تعد هذه الألواح أكثر تحملاً لدرجات الحرارة المرتفعة مقارنة بالألواح التقليدية ذات الوجه الواحد والتي تكون خلفيتها مطلية بالألومنيوم عادة .

مزايا وعيوب ألواح الطاقة الشمسية المزدوجة (ذات الوجهين) 1
ألواح الطاقة الشمسية المزدوجة تكون شفافة نسبياً

مميزات الألواح الشمسية ثنائية الوجه

  • تنتج طاقة أكبر بمقدار 10-30% مقارنة بالوحدات الشمسية التقليدية لنفس المساحة
  • تتحمل درجات الحرارة المرتفعة بشكل جيد نظراً لطبيعتها الزجاجية المفتوحة من الوجهين
  • قدرة هذه اللوحات على استيعاب أشعة الشمس المنعكسة من الأسطح الصحراوية الساخنة يعزز أدائها في ظروف الطقس الحار في منطقة الخليج.
  • تعمل بزوايا أو اتجاهات مختلفة طالما أنها تواجه خط الاستواء. يمكن حتى تثبيتها عموديا عند 90 درجة و تعمل بشكل جيد. لذلك يمكن استخدامها مع عوارض داعمة كسياج أو سور ثابت

عيوب الألواح الشمسية ثنائية الوجه

  • أغلى سعراً : بالطبع هي أغلى من الألواح العادية أحادية الجانب لأنها تتطلب المزيد من المواد لتصنيعها.
  • لا تناسب جميع الأماكن: فهي لا تصلح للاستخدام في المناطق التي بها الكثير من الظل أو المباني المعوقة. كما أنها غير مناسبة للتثبيت فوق الأسطح الداكنة وغير العاكسة مثل الطين أو العشب.
  • أثقل من الألواح الشمسية التقليدية.

استثمار يستحق التكلفة ؟

على الرغم من أن التكلفة الأولية للوحات الطاقة الشمسية ثنائية الوجه قد تكون أعلى قليلاً من الوحدات الشمسية التقليدية، إلا أن الفوائد على المدى الطويل وزيادة إنتاج الطاقة تجعلها استثمارًا يستحق الجهد. مع استمرار تقدم التكنولوجيا وزيادة شعبية الوحدات ثنائية الوجه، من المتوقع أن تنخفض التكاليف الإجمالية، مما يجعلها أكثر إمكانية لشريحة أوسع من المستهلكين. بالإضافة إلى ذلك، فإن عمر العمل الأطول للوحات ثنائية الوجه مقارنة بالوحدات التقليدية يضمن عائدًا استثماريًا أكبر مع مرور الوقت، مما يجعلها خيارًا ماليًا جديرًا لأصحاب المنازل والشركات والحكومات في منطقة الخليج.

Advertisements

الاستنتاج

توفر لوحات الطاقة الشمسية ثنائية الوجه حلاً واعدًا لانتقال دول المنطقة لاسيما دول الخليج نحو الطاقة المستدامة. قدرتها الفريدة على توليد الطاقة من كلا الجانبين، جنبًا إلى جنب مع قابليتها للتكيف مع ظروف الطقس الحار، جعلتها خيارًا مثاليًا لاستغلال الطاقة الشمسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × واحد =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.