اختبار منزلي يستخدم شمع الأذن لقياس التوتر والإكتئاب !

هل فكرت يوماً أن شمع الأذن قد يفيد في قياس الإكتئاب والتوتر في المنزل ؟

ابتكر العلماء جهاز بسيط يمكنه قياس نسب هرمون الكورتيزول في شمع الأذن ومن ثم تحديد الحالة النفسية لأي شخص في ثوان معدودة دون الحاجة إلى زيارة الطبيب أو المختبر، ويعد الكورتيزول مؤشر رئيسي للإصابة بالإكتئاب والتوتر.

الكورتيزول هرمون مهم للجسم فهو المسئول عن استجابة “القتال أو الهرب” لذلك فهو ضروري للبقاء على قيد الحياة . ويرتفع الكورتيزول في حالة التوتر وينخفض في حالة الإسترخاء على المدى القصير لكن الأشخاص المصابون بالتوتر و الإكتئاب يرتفع لديهم هذا الهرمون بشكل متواصل مما يؤثر على المناعة وضغط الدم ووظائف الجسم .

كان العلماء يواجهون تحدياً في الكشف عن مستويات الكورتيزول في الجسم ، فالعينات التي تؤخذ من الشعر وتتطلب وقتاً وجهداً ، وتتميز بعدم الوضوح بسبب عدم استقرار مستويات الكورتيزول في الجسم ، بينما قدمت عينات شمع الأذن نسب أكثر استقراراً ووضوحاً .

لا شك أن الإبتكار الجديد هو اختراق مهم قد يسهم بشكل أكثر فعالية في علاج المشاكل النفسية من خلال تسريع وتسهيل الكشف عنها .

الجهاز الجديد ويدعى Trears يشبه أعواد القطن لتنظيف الأذن لكنه يتوقف تلقائياً عند مسافة معينة لمنع وقوع أذى للأذن.

جهاز قياس نسب الكورتيزول في شمع الأذن

الدراسة أجريت بمشاركة ثلاثية بين كل من معهد الطب النفسي في جامعة UCL وكلية علم النفس والأعصاب بجامعة كينجز كولدج ومعهد علم الأعصاب الإدراكي ، وشارك فيها باحثين من كل من ألمانيا والمملكة المتحدة وشيلي.

تمت تجربة الجهاز الجديد لسحب عينات شمع الأذن على 37 شخص ومقارنتها بعينات من الدم و الشعر للمشاركين لمقارنة دقة التحليل في الحالتين ، وجد أندريس وفريقه أن عينات شمع الأذن تنتج كميات كورتيزول أكثر من عينات الشعر .

الجميل في الأمر جهاز Trears يمكن استخدامه في المنزل دون إشراف طبي ، مما يسهل عملية الفحص الطبي مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي بسبب كوفيد19

التقنية الجديدة أسرع و أرخص من التقنيات السابقة ويتوقع أن يتوفر الجهاز في الأسواق قريباً .

مصدر
https://www.ucl.ac.uk/enterprise/news/2020/nov/ucl-startup-trears-measure-stress-hormone-earwax-sampling-device

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *