مخاطر تنظيف الأذن بأعواد القطن والطريقة الصحية لتنظيف أذنك

مخاطر تنظيف الأذن بأعواد القطن والطريقة الصحية لتنظيف أذنك

مخاطر تنظيف الأذن بأعواد القطن والطريقة الصحية لتنظيف أذنك 1

هل أنت معتاد على تنظيف أذنيك من الشمع بإستخدام عيدان القطن ؟ حسناً حان الوقت لتتوقف عن ذلك حقاً، الأمر قد يتعدى إصابات الأذن إلى مشاكل دماغية خطيرة ! في هذه المقالة سنتعرف على مخاطر تنظيف الأذن بأعواد القطن و كيف نقوم بتنظيف آذاننا بطريقة صحيحة .

أضرار استخدام أعواد الأذن

عندما يقوم الناس بتنظيف آذانهم بأعواد القطن أو الورق أو أي جسم صلب فإن هذا قد يتسبب في :-

  • دفع الشمع أكثر إلى داخل قناة الأذن أكثر وقد يسبب حدوث انسداد في قناة الأذن
  • وقد يتسبب أيضاً في وجود بقايا قطن داخل الأذن في حدوث إلتهابات في الأذن و قد يصل الأمر لحدوث غزو بكتيري يصل لسحايا الدماغ
  • قد يتسبب إدخال عيدان القطن في الأذن أكثر من اللازم في إتلاف طبلة الأذن لاسيما لدى الأطفال حيث تكون طبلة الأذن قريبة جداً

بسبب هذه الأضرار المحتملة نصحت الأكاديمية الأمريكية لأمراض الأنف والأذن والحنجرة بالتوقف عن تنظيف الأذنين باستخدام الأعواد القطنية، وبصفة عامة لا توجد ضرورة لوضع أي شيء داخل أذنك على الإطلاق لتنظيفها فأذنك مصممة للتخلص من أي كميات زائدة من الشمع عبر دفعها للخارج .

آلية طبيعية للتخلص من شمع الأذن

مخاطر تنظيف الأذن بأعواد القطن

شمع الأذن في حد ذاته ليس شيئاً ضاراً بل يعد أساسياً لصحة الأذنين، هذه المادة اللزجة لا تنظف الأذن من الأتربة فحسب، بل تحميها من الجفاف وتساعد الأذن على التعرق بشكل طبيعي. ومن خلال عمليات مثل المضغ – أو أي حركة للفك – يتم إخراج شمع الأذن ببطء ، ويتصلب ، ثم ينزل عن آذاننا أو يتم غسله .

في بعض الأحيان لا تعمل هذه العملية بكفاءة وقد يحدث تراكم في شمع الأذن بشكل غير طبيعي مما قد يسبب مشكلة لحوالي 1 من كل 10 أطفال وشخص واحد من بين كل 20 بالغًا و يزداد العدد مع تقدم الأشخاص في سن الشيخوخة. في هذه الحالة قد يتطلب الأمر زيارة الطبيب .

في الواقع أنت لا تحتاج حتى إلى تنظيف أذنيك إلا إذا كان هناك اضطراب مباشر في أذنك مثل وجع الأذن أو فقدان في السمع أو حكة في الأذن.

عدوى دماغية

عدوى دماغية بسبب إدخال عيدان القطن في الأذنين

في مارس الماضي احتجز رجل إنجليزي عمره 31 عام في المستشفى كان الرجل مصاباً بنوبات من التشنجات وكان مرتبكًا ومُصابًا بالنعاس ويعاني من مشاكل في الوعي و بإجراء الفحوصات تبين أن الرجل يعاني من عدوى جرثومية حادة بدأت في قناة أذنه ، وتطورت إلى العظام في قاعدة جمجمته ثم انتقلت صعودًا إلى سحايا دماغه .

أعراض الرجل بدأت قبل فترة طويلة من نوباته ، وفقا للتقرير. كان يعاني من آلام وخراج من أذنه اليسرى لمدة 10 أيام قبل حدوث النوبة وكان يعاني من صداع في الجانب الأيسر من رأسه وكان شديدًا ، مما جعله يتقيأ. بالإضافة إلى ذلك ، بدأ يواجه مشكلة في تذكر أسماء الأشخاص.

كان الرجل قد اعتاد تنظيف أذنيه بأعواد القطن ، بدأت المشاكل عندما علقت قطعة من القطن داخل قناة أذنه ، على الرغم من أنه أخبر الأطباء أنه غير متأكد من كيفية حدوث ذلك وموعده بالضبط. لم تصل إلى المخ – لم تتطور إلى ما بعد بطانة الدماغ – إلا أنها تسببت بوضوح في أعراض عصبية.

بعد إزالة قطعة القطن العالقة داخل الأذن قضى الرجل ما يقرب من أسبوع في المستشفى وكان يحتاج إلى شهرين من المضادات الحيوية عن طريق الوريد والفم لعلاج العدوى ، لكنه ولحسن الحظ لم يعاني مشاكل طويلة المدى في السمع أو التفكير.

هذه ليست الحالة الوحيدة ، فـ 7000 شخص في إنجلترا وحدها ينتهي بهم المطاف في المستشفى بسبب القيام بهذه الممارسات الضارة يومياً ، ربما يدعونا هذا للتفكير المطول قبل وضع أي جسم غريب في آذاننا دون داع .

كيف تقوم بتنظيف أذنيك ؟

كما أسلفنا فإن طقوس تنظيف الأذن اليومية التي يقوم بها بعض الناس هي أمر مبالغ فيه للغاية ، إذا اضطررت لتنظيف أذنيك فإن الطريقة يجب أن لا تتجاوز الآتي :

  • في حين أنه من الآمن تنظيف أذنك الخارجية باستخدام قطعة قطن أو قطعة قماش مبللة ، فأنت لا تحتاج حقًا إلى إدخال أي شيء في قناة أذنك.
  • يمكن وضع قطرات من بيروكسيد الهيدروجين (المخفف) أو زيت الزيتون لتخفيف الشمع مما يساعد على عملية التنظيف التي يؤديها جسمك بشكل طبيعي.
  • يمكن استخدام هذه الطريقة المنزلية الآمنة لتنظيف الأذن بالخل و الكحول .

إذا اخترت استخدام أدوات ري الأذن المتاحة تجاريا في السوق وتعرف كيف تستخدمها ، فإن الأساس الجيد هو عدم استخدام ضغط كبير للمياه حتى لا تتسبب في خرق طبلة أذنك و أيضاً استخدام مياه لها نفس درجة حرارة الجسم لتجنب الدوخة. لا تدخل الماء في كلتا الأذنين في نفس اليوم لأن هذا سوف يسبب لك الدوار .

مصادر 1 , 2 , 3

اترك رد