هل تمنحك الكمامة الطبية “مناعة” ضد فيروس كورونا ؟

هل تمنحك الكمامة الطبية العادية "مناعة" ضد فيروس كورونا ؟

بعكس ما كان يعتقد سابقاً من أن الدور الوحيد للكمامات هو أن تقوم بحمايتك من الإصابة بالفيروس ، أظهرت دراسة حديثة أن دور الكمامة الطبية ربما يتجاوز الدور الوقائي إلى منح مرتديها مناعة تدريجية ضد الفيروس …!

منذ بداية الجائحة كان المعتقد هو أن دور الكمامات الطبية أن تقي من التعرض للفيروس وهو الدور الذي لم تكن الكمامة الطبية العادية قادرة على القيام به بكفاءة تامة نظراً لصغر حجم الفيروس وقدرته على النفاذ عبر أنسجة الكمامة . بل كان الكثيرون يعتقدون بأن الكماية لا تشكل أي حماية لهم وأنها تفيد الآخرين أكثر مما تفيد مرتديها .

ومع ذلك أظهرت نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة كاليفورنيا أن 92% من المصابين بالفيروس ممن ارتدوا كمامة لم تظهر عليهم أعراض بعد تعرضهم للعدوى بالفيروس، في حين 20% فقط من الذين كانوا لا يرتدون الكمامة لم تظهر عليهم أعراض بعد الإصابة.

فسر العلماء ذلك بأن هذا يعني أن عيوب الكمامات العادية ربما يكون في صالحك ، فعلى الرغم من عدم قدرة الكمامة على منع الفيروسات بشكل تام بل تقليل عددها فقط فإن هذا قد يساهم في اكتسابك تدريجياً المناعة ضد فيروس كورونا المستجد .

يُعد مقدار الفيروس الذي نُصاب به في البداية محددًا رئيسيًا لمدى إصابتنا بالمرض ، وفقًا للأدلة المستمدة من فيروسات ودراسات على الحيوانات. نعلم أيضًا أن هذا صحيح في الهامستر المصابة تجريبياً بـ SARS-CoV-2 .

تخيل أنك لو لمست مقبض باب حدث به جسيم فيروس واحد ، ثم لمست أنفك واستنشق ذلك الجسيم. ستصاب بجزيء الفيروس هذا. اقترح أحد التقديرات ، المنشور في لانسيت ، أن جسيم فيروس SARS-CoV-2 سوف يتكاثر لإنتاج ما يقرب من 30 جزيء فيروس جديد في غضون 24 ساعة. يمكن بعد ذلك لهذه الجسيمات الثلاثين الجديدة أن تصيب 30 خلية أخرى ، مما يؤدي إلى ظهور 900 جسيم جديد خلال الـ 24 ساعة القادمة أو نحو ذلك.

الآن تخيل أن شخصًا ما يعطس في وجهك مباشرة وأنت تستنشق 1000 جزيء من الفيروسات. بعد جولة واحدة من التكرار ، يمكن أن يكون لديك 30000 جسيم ، ثم 900000 في الجولة التي تليها. في نفس الفترة الزمنية ، يمكن أن يتعامل جسمك مع فيروسات أكثر 1000 مرة ، مقارنة بالسيناريو الأول.

بمجرد أن يكتشف الجهاز المناعي الفيروس ، عليه أن يسابق للسيطرة عليه وإيقاف تكاثره. يتم ذلك من خلال ثلاث طرق رئيسية:

  • اخبار خلايانا بالطريقة التي يمكن بها تعطيل تكاثر الفيروس
  • انتاج أجسام مضادة يمكنها أن تتعرف على الفيروس وتبطله لمنعه من إصابة المزيد من الخلايا
  • انتاج الخلايا التائية التي تقتل الخلايا المصابة بالفيروس على وجه التحديد.

في حين أن الخطوة الأولى تعتبر سريعة نسبيًا ، فإن تكوين أجسام مضادة وخلايا تائية محددة قد يستغرق أيامًا أو حتى أسابيع. في غضون ذلك ، قد يتكاثر الفيروس مرارًا وتكرارًا. لذا فإن الجرعة الأولية للفيروس هي ما يحدد لاحقًا مقدار إصابة الجسم بالفيروس قبل أن يبدأ الجهاز المناعي في العمل بشكل كامل.

لاحظ العلماء أن الكميات الصغيرة التي يمكنها النفاذ من الكمامة تشكل حملاً فيروسياً صغيراً ، قد لا يجد الوقت الكافي للتكاثر إلى الكميات المطلوبة ليشكل إصابة خطيرة، حيث يتعرف عليه الجهاز المناعي قبل ذلك ويبدأ في تكوين أجسام مضادة ضد هذه الفيروسات ومن ثم مهاجمتها و القضاء عليها قبل أن تستفحل .

ومع تكرار دخول أحمال فيروسية ضعيفة يكتسب جسدك مناعة إضافية تدريجية ويصبح مدرباً على مواجهة الفيروس و من ثم تصبح الأعراض أقل حدة وتكون أعراض خفيفة أو متوسطة أو حتى بدون أعراض نهائياً .

مصادر
https://link.springer.com/article/10.1007/s11606-020-06067-8?fbclid=IwAR1mApTdJKCjNmEsIpqnKzv3dphykU5RlJu7-Grmi6RiM9f1CRPUlmzg69c

https://imb.uq.edu.au/blog/2020/09/how-could-wearing-mask-help-build-immunity-covid-19-it%E2%80%99s-all-about-viral-dose

اترك رد