مستحضرات التخلص من سموم الجسم (الديتوكس) ؟ هل تطهر جسدك من السموم حقاً ؟

التخلص من سموم الجسم ( الديتوكس )

تروج الكثير من الشركات عبر القنوات التلفزيونية وعلى الإنترنت للعديد من مستحضرات التخلص من سموم الجسم والتي تعرف بمستحضرات الديتوكس ، تتنوع تلك المستحضرات بين أنواع مختلفة من العصائر الخضراء المجهولة و حمامات الملح والحقن الشرجية ولصقات القدم وأقنعة الوجه وغير ذلك.

عدد لا يحصى من المتاجر والمواقع الإلكترونية والإعلانات التجارية تقوم بتسويق منتجات الديتوكس تلك ويزعم المسوقون دوماً أن أنها سوف تخلص جسدك من السموم المتراكمة فيه بل ويتجاوز البعض إلى تحديد العضو المستهدف ، فهذا المنتج لتطهير القولون وذاك المنتج لتطهير الكبد وآخر لتطهير الكليتين . تم تقييم سوق التخلص من السموم العالمي هذا بأكثر من 51 مليار دولار العام الماضي.

ولأنهم يدركون جيداً أن الشخص الذي يعاني من مشكلة غالباً ما يلجأ لأيسر الحلول بصرف النظر عن التفاصيل. ولأن الشيطان يكمن في التفاصيل فهم يخبرونك بالأشياء التي تود سماعها فقط ويتجاهلون اخبارك بالمزيد من التفاصيل حول تركيب المنتج أو اسم السموم التي يقوم بإزالتها و كيف يعمل المنتج وما هي الأعراض الجانبية لاستخدامه .

فهم يخبرونك أن لديك ” سمومًا ” في جسمك وبالطبع سوف تعتقد أنه يتوجب عليك التخلص من تلك السموم ، المشكلة هي أن الأشخاص الذين يقومون بتسويق هذه المنتجات لا يذكرون قط ماهي تلك السموم ولا من أين أتت !

بعكس برامج علاج السموم الناتجة عن تعاطي المخدرات أو اساءة استخدم الأدوية أو المواد الكيميائية التي تقدمها مؤسسات متخصصة، تقدم تلك المستحضرات حلولاً لمشاكل مختلقة من الأساس .

لذا ففي كل مره تفكر فيها أو يفكر فيها شخص تعرفه في اللجوء لاستخدام هذه المستحضرات عليك التفكير بالآتي:-

1. منتجات “التخلص من سموم الجسم” … لكن أي سموم ؟

السبب الذي يجعل المسوقين لا يميلون إلى تعريف “السموم” هو أنه لا توجد بالأساس أي مواد سامة يمكن لهذه الأنواع من المنتجات إزالتها من جسمك !

على سبيل المثال يمكن لقناع الوجه” المزيل للسموم أو للصقات الأرجل أن تزيل الأوساخ من بشرتك كما يفعل الصابون ، لكنها لن تسحب السموم من مجرى الدم !

اذا لم يكن لديك نوع من النقص أو كان لديك نوع من التسمم ، فلا يوجد سبب لتناول المكملات. لا يوجد سبب لمحاولة التخلص من السموم من أي شيء.

قد يؤدي عصير التطهير أو الديتوكس مع الصيام إلى خفض وزنك مؤقتًا أو جعل معدتك تشعر بالفراغ ، ولكن هذا ببساطة لأنك تستهلك سعرات حرارية أقل. إنه لا يطهر أي شيء في الواقع ، بل قد يمنعك من الحصول على العناصر الغذائية اللازمة ويتداخل مع عملية التمثيل الغذائي الخاص بك.

أيضاً خارج نطاق ضيق من الاستخدامات الطبية المحددة التي يصفها الطبيب ، لا يخدم تطهير القولون ، سواء في شكل أقراص أو حقنة شرجية ، أي غرض على الإطلاق. حتى أنهم قد يؤذونك (انظر رقم 4 أدناه). غالبًا ما يقترح أولئك الذين يبيعون هذه العلاجات أن المواد السامة يمكن أن تتسرب إلى دمك من البراز ، خاصة إذا كنت تعاني من الإمساك. لكن هذه النظرية ، التي تسمى أحيانًا التسمم الذاتي ، فقدت مصداقيتها تمامًا .

2. جسمك يتخلص من “السموم” من تلقاء نفسه

لحسن الحظ ، فإن أجسامنا بالفعل جيدة جدًا في التخلص من المواد التي لا تنتمي إليها.

الرئتان : رئتاك تزفران ثاني أكسيد الكربون السام للجسد، كما تمتلكان ما يسمى بالأهداب ، تلك التي تدفع الملوثات إلى الخارج. لذلك إذا استنشقت أي جزيئات لا ينبغي أن تكون في رئتيك ، بعد ذلك تحاصر تلك الملوثات بالمخاط في الأهداب ثم تسعلها أو تبتلعها ويتخلص منها جسمك (من بين العديد من مخاطر التدخين أنه يمكن أن يدمر أهدابك).

الرئتان ليستا الوحيدتان ، فهناك أيضاً الأعضاء الثلاثة الرئيسية التي تقضي على الفضلات والمواد الضارة وهي الكبد والكلى والقولون.

القولون: القولون أو الأمعاء الغليظة ، ينظف جسدك ذاتياً. فبعد أن تمتص الأمعاء الدقيقة العناصر الغذائية مما تأكله وتدفعها إلى مجرى الدم ، تتخلص الأمعاء الغليظة من ما تبقى.

الكبد : يلعب الكبد دورًا رئيسيًا في عملية الهضم أيضًا ، ولكنه يؤدي أيضًا العديد من الوظائف الأخرى. أحدها هو التخلص من سموم الجسم عبر تصفية الدم من أي مواد قد تكون ضارة ، فمهما كان ما تأكله أو تضعه على جلدك أو تستنشقه فإن كل ما يصل مجرى الدم يقوم الكبد بمعالجته”

الكليتان : تقوم الكليتان بتصفية الدم أيضاً، وتزيلان المنتجات الثانوية لعملية الهضم والعمليات الجسدية الأخرى عن طريق إنتاج البول الذي يطرح تلك السموم خارج جسدك.

3. إذا تعرضت للسموم اطلب عناية طبية حقيقية

في بعض الأحيان ، بينما يكون جسمك قادرًا على معالجة معظم المواد التي تواجهها في الحياة اليومية بأمان ، يمكن أن تؤدي بعض حالات التعرض إلى المرض لخلل في هذه المنظومة الدقيقة.

دخان التبغ مثلاً يسبب سرطان الرئة وحالات أخرى. وربما سمعت عن مادة الأسبستوس ، وهي مادة شائعة الاستخدام في البناء قبل السبعينيات ، عندما وجد أنها تسبب السرطان.

العديد من المواد آمنة نسبيًا بكميات صغيرة ، لكنها يمكن أن تكون ضارة بكميات أكبر، يمكن أن تؤدي المنتجات التي يتم تسويقها على أنها عوامل تطهير للكبد والكلى إلى إجهاد الأعضاء المصممة للمساعدة.

إذا كنت تعتقد أنك تعرضت – أو تعرض نفسك – لمواد قد تسبب لك الأذى ، فتحدث إلى أطباء الرعاية الأولية. سوف يوصون باختبارات الفحص والعلاجات المناسبة ، أو يحولونك إلى أخصائي يمكنه القيام بذلك.

4. الديتوكس قد يزيد الطين بله

تجنب أي منتج أو خدمة مما يسمى منتجات الديتوكس و التي تدعي تطهير الكلى أو الكبد أو القولون. هذه المنتجات غير فعالة وغير ضرورية. والأكثر إثارة للقلق ، أنها يمكن أن تفاقم المشاكل.

تطهير القولون الذي يتضمن الحقن الشرجية و الذي يتم تسويقه أيضًا كري للقولون أو العلاج المائي للقولون – يمكن أن يتسبب في إصابة الأمعاء الغليظة.

ممارسة ضغط كبير على القولون بالحقن الشرجية قد تؤدي إلى انفجاره مثل البالون أو قد يتسبب طرف جهاز الحقنة الشرجية في تلف جدار المستقيم أو القناة الشرجية مما يؤدي إلى حدوث نزيف وخراجات وعدوى ، والتي تتطلب أحيانًا جراحة لإصلاحها.

سواء كان ذلك على شكل حقنة شرجية أو عبر جهاز لوحي ، فإن أي نوع من تطهير القولون يمكن أن يتركك مصاباً بالجفاف، ويؤدي إلى التخلص من توازن الشوارد ويعطل مستويات بكتيريا الأمعاء الطبيعية إذا انتهى بك الأمر إلى وجود عدد قليل جدًا من البكتيريا “الجيدة” ، فقد ينمو الكثير من البكتيريا الضارة ، مما يؤدي إلى التهاب القولون.

وبالمثل ، فإن المنتجات التي يتم تسويقها على أنها عوامل تطهير للكبد والكلى يمكن أن تؤدي في الواقع إلى إجهاد الأعضاء التي تهدف إلى المساعدة. “بعض من هذه العلاجات تحتوي على مواد ثبت أنها تساهم في الإصابة بأمراض الكلى المزمنة بسبب السموم التي تحتويها” .

5. منتجات مغشوشة

بعض ما يسمى بمزيلات السموم يتجاوز الادعاءات التسويقية الغامضة ، ويخدع المستهلكين صراحة.

على سبيل المثال ، تحتوي بعض أقراص تطهير القولون على بوليمرات ، وهي مواد ترتبط بالبراز وتغير قوامه بحيث ينتهي بك الأمر بتجاوز ما يشبه الحبال الرمادية الطويلة. والمنتجات التي يتم تسويقها على أنها “ضمادات القدم لإزالة السموم” تحتوي على مادة كيميائية تتحول إلى اللون الأسود عندما تتلامس مع العرق.

هذه المنتجات في حقيقتها مصممة لخداع الناس ليشعروا بأن “الأشياء الضارة” قد أُزيلت من أجسادهم.

6. ركز على علاج المشاكل الأساسية


ماذا يمكنك أن تفعل إذا شعرت أنك بحاجة إلى تنظيف جسدك بشكل جيد؟

إذا كنت تفكر في التخلص من السموم ، فكر بدلاً من ذلك في المشكلة الأساسية التي تعاني منها. فمثلاً إذا كنت تريد فقط أن تكون أكثر صحة ، فالخيارات الغذائية الجيدة وممارسة الرياضة هي الأفضل. ويجب تقييم بعض الأعراض ، مثل زيادة الوزن أو التعب ، للأسباب التي يمكن معالجتها.

  • إذا كنت تشعر دائمًا بالتعب ، على سبيل المثال ، فربما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم.
  • إذا كنت تكتسب وزناً ، فعليك أن تحصل على تمارين كافية أو تتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا .
  • إذا كنت مصابًا بالإمساك ، فقد يساعدك تناول المزيد من الألياف وشرب المزيد من السوائل.
  • إذا استمرت المشكلات على الرغم من جهودك لمعالجتها ، تحدث إلى طبيب الرعاية الأولية الخاص بك .

هذه هي أفضل الطرق لحماية جسدك و التخلص من السموم و المشاكل التي قد تلحق به الأضرار بدلاً من استخدام مواد مجهولة قد تفاقم المشاكل بدلاً من حلها.

مصادر

https://www.rush.edu/news/truth-about-toxins

https://www.podbean.com/ew/pb-huh85-cafaaa

اترك رد