زيت النخيل بين الحقائق والأساطير : هل هو ضار حقاً ؟

زيت النخيل بين الحقائق والأساطير

زيت النخيل هو زيت نباتي متعدد الاستخدامات يتواجد في العديد من المنتجات التي نستخدمها يوميًا، من الأغذية إلى منتجات العناية الشخصية. أثار زيت النخيل حوله العديد من النقاشات الحادة في السنوات الأخيرة.

في هذه المراجعة، سنستكشف بعض الحقائق والأساطير حول زيت النخيل لمساعدتك على اتخاذ قرارات مناسب حول استخدامه.

ما الذي يجعل زيت النخيل مميزاً؟

زيت النخيل هو زيت نباتي متعدد الاستخدامات وله عدد من الخصائص الفريدة التي تجعله مميزًا بين جميع أنواع الزيوت الأخرى . فيما يلي بعض منهم:

  • نسبة متساوية من الدهون المشبعة وغير المشبعة:
    زيت النخيل فريد من نوعه لأنه يحتوي على كميات متساوية تقريبًا من الدهون المشبعة وغير المشبعة ، مما يجعله مصدرًا متوازنًا للدهون الغذائية.
  • نقطة احتراق عالية:
    يحتوي على نقطة احتراق عالية ، مما يعني أنه يمكن استخدامه في طرق الطهي عالية الحرارة مثل القلي دون أن يحترق وينتج مركبات ضارة.
  • مدة صَلاحِيَة طويلة:
    يتمتع بعمر افتراضي طويل نظرًا لاحتوائه على مستويات عالية من مضادات الأكسدة الطبيعية ، مما يساعد على منع تفسخه.
  • متعدد الاستخدامات:
    يمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من المنتجات الغذائية ، من المخبوزات إلى الأطعمة الخفيفة إلى زيوت الطهي.
  • فعال من حيث التكلفة:
    يعتبر زيت نباتي منخفض التكلفة نسبيًا ، مما يجعله خيارًا شائعًا لمصنعي المواد الغذائية.
  • لا يحتاج زيت النخيل إلى الهدرجة مثل بعض الزيوت الأخرى.
    الهدرجة هي عملية يتم فيها تحويل الزيوت النباتية السائلة إلى دهون شبه صلبة أو صلبة عن طريق إضافة ذرات الهيدروجين تحت ضغط ودرجة حرارة عالية. غالبًا ما تستخدم هذه العملية لزيادة العمر الافتراضي للزيوت واستقرارها ، ولكنها أيضًا تخلق الدهون المتحولة الضارة، والتي من المعروف أنها تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

    يعتبر زيت النخيل شبه صلب بشكل طبيعي في درجة حرارة الغرفة نظرًا لارتفاع مستويات الدهون المشبعة فيه. نتيجة لذلك ، لا يحتاج إلى الهدرجة لتحقيق الملمس المطلوب للعديد من التطبيقات مثل صناعة شبيه الجبن. في الواقع ، الهدرجة ليست ممارسة شائعة في حالة زيت النخيل لأنه بالفعل دهون صلبة في درجة حرارة الغرفة ويمكن استخدامه كبديل للزيوت المهدرجة جزئيًا في العديد من التطبيقات.

    ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن بعض منتجات زيت النخيل مثل العديد من الزيوت الأخرى قد تخضع لعملية معالجة تتضمن استخدام مواد كيميائية ، مثل التبييض وإزالة الروائح الكريهة. يمكن أن تؤثر هذه العمليات على الجودة الغذائية للزيت ، لذلك من المهم اختيار زيت النخيل ومنتجات زيت النخيل المعالجين بالحد الأدنى كلما أمكن ذلك.

أساطير حول زيت النخيل

هناك مخاوف بشأن التأثير البيئي لإنتاج زيت النخيل ، وكذلك الآثار الصحية لاستهلاك الكثير من الدهون المشبعة. كما هو الحال مع أي طعام ، من المهم تناول زيت النخيل باعتدال واختيار منتجات منتجة بشكل مستدام عندما يكون ذلك ممكنًا.

الأسطورة: زيت النخيل يضر بصحتك

الحقيقة:

ربما تم استهداف زيت النخيل بشدة لأسباب تتعلق بصراع منتجي الزيوت فتم الترويج لأن ارتفاع نسبة الدهون المشبعة فيه والتي تعتبر عاملًا مسببًا لأمراض القلب يجعله منتج شيء للاستهلاك، لكن في الحقيقة هو مجرد بديل نباتي للزبدة والدهون الحيوانية الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة أيضاً ولا تتعرض لنفس الهجوم !

Advertisements

يمكن تضمين زيت النخيل في نظام غذائي صحي ومتوازن عند استخدامه بكميات معتدلة تماماً كالدهون الحيوانية التي يجب استهلاكها باعتدال وهو إلى ذلك بديل صحي للزيوت المهدرجة الضارة.

الأسطورة: زيت النخيل يتسبب في تدمير الغابات الاستوائية

الحقيقة:

زيت النخيل يتم استخراجه من ثمار النخيل، ويتم زراعة النخيل في مناطق الغابات الاستوائية. ولكن، يتم استصلاح الغابات بشكل غير مسؤول في بعض الأحيان لزراعة النخيل، مما يؤثر على التنوع البيولوجي للمنطقة ويؤدي إلى انبعاثات كربونية عالية. ومع ذلك، يمكن الحفاظ على الغابات الاستوائية والحفاظ على البيئة عن طريق استخدام زيت النخيل المستدام، والذي يتم إنتاجه بمعايير بيئية واجتماعية مسؤولة للحفاظ على الغابات والحياة البرية.

الأسطورة: جميع منتجات الزيت النباتي تحتوي على زيت النخيل

الحقيقة:

لا تحتوي جميع منتجات الزيت النباتي على زيت النخيل، فهناك العديد من الزيوت النباتية المختلفة المتاحة في السوق. ومع ذلك، يتم استخدام زيت النخيل بشكل شائع في الصناعات الغذائية ومنتجات العناية الشخصية بسبب انخفاض تكلفته وثباته وقابليته للتخزين. ومع ذلك، يمكن العثور على منتجات تستخدم زيوتًا نباتية أخرى بدلاً من زيت النخيل.

Advertisements

الأسطورة: زيت النخيل غير صحي للبشرة والشعر

الحقيقة:

زيت النخيل يستخدم في مستحضرات العناية بالبشرة والشعر بشكل شائع بسبب خصائصه المرطبة والمغذية. ومع ذلك، فإن استخدامه لا يؤدي إلى ظهور حب الشباب أو العيوب، ولا يوجد دليل علمي يدعم هذه الادعاءات. ويمكن استخدامه بشكل آمن في منتجات العناية الشخصية إذا استهلك بكميات معتدلة.

الخلاصة:

زيت النخيل مكون شائع في العديد من المنتجات التي نستخدمها بشكل يومي، وقد تم استهدافه بشدة في السنوات الأخيرة بسبب مخاوف صحية وبيئية أو لأسباب تتعلق بصراع منتجي الزيوت. ومع ذلك، يمكن استخدام زيت النخيل بشكل مسؤول ومستدام عند استخدامه بكميات معتدلة وفقًا لمعايير بيئية واجتماعية مسؤولة. وعند استخدامه بشكل صحيح، يُعد زيت النخيل مكونًا مهمًا في الصناعات الغذائية ومنتجات العناية الشخصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.