متلازمة رائحة السمك Skip to Content

متلازمة رائحة السمك


تعرف على متلازمة رائحة السمك أو مرض بول الثلاثي ميثيل امين و كيف يمكن التعامل معها



عندما يكون الشخص مصاباً  بمرض يسمى "بول الثلاثي ميثيل امين" ، والذي يعرف بالعامية باسم متلازمة رائحة السمك ، فإن جسمه تنبعث منه رائحة كريهة تشبه رائحة السمك المتعفن من خلال العرق ، التنفس الزفير ، والبول.

تجعل متلازمة رائحة السمك المصاب بها ذو رائحة كريهة قوية و مزعجة. و بالرغم من عدم وجود مشاكل جسدية إلا أن هذا يمكن أن يكون له تأثير سلبي شديد على الصحة العقلية .

تحدث هذه المتلازمة عندما يكون الجسم غير قادر على تحطيم المركب العضوي تراي ميثيل أمين trimethylamine ، الذي ينتج هذه الرائحة 'السمكية' القوية.

يعتقد العلماء أن متلازمة رائحة الأسماك تحدث في الأشخاص الذين لديهم طفرات محددة من الجين FMO3. يرشد هذا الجين الجسم إلى إنتاج الإنزيمات التي تكسر المركبات العضوية ، مثل ثلاثي إيثيل أمين.

يمكن أن تختلف قوة الرائحة الكريهة بمرور الوقت ، وكذلك بين الأفراد. ومع ذلك ، فإن طبيعة هذه الحالة عادة ما يكون لها تأثير شديد على حياة الشخص اليومية وصحته العقلية.

في مراجعة حول ثلاثي إيثيل أمين البول الذي نشر في دورية علم الأمراض السريرية والتجميلية في عام 2013 ، كتب المؤلفان:

'المرضى الذين يعانون من متلازمة رائحة السمك في أغلب الأحوال يتعرضون للسخرية ويعانون من تدني احترام الذات و المجتمع . يضطرهم هذا إلى أن ينسحبوا من أقرانهم ، ويصبحون وحيدين ، مما قد يؤثر سلباً على أدائهم الأكاديمي. يمكن أن يكون القلق أيضاً مشكلة ، خاصةً إذا كانوا غير قادرين على اكتشاف رائحتهم الخاصة .

ويضيف الباحثان 'المرضى يعترفون أيضا بأنهم يعانون من العار والضيق بسبب حالتهم ، وقد لوحظت حالات محاولة الانتحار'.

قد تتضمن استراتيجيات التعامل مع متلازمة رائحة السمك التغييرات الغذائية لإزالة أو تقليل وجود سلائف تراي ميثيل امين (المواد التي يستمد منها هذا المركب).

توجد هذه السلائف عادة في الأسماك البحرية ، والكولين  الموجود في البيض ، وبذور الخردل ، والدجاج ولحم البقر ، وكذلك فول الصويا الخام.

ومع ذلك ، يشير الباحثون أيضًا إلى أن المستويات المنخفضة جدًا من الكولين (نقص الكولين) يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات صحية أخرى ، مثل مشاكل الكبد والأمراض العصبية وارتفاع مخاطر الإصابة بالسرطان.

رسالة أحدث رسالة أقدم