ما هي الساعة البيولوجية وما أهميتها ؟

ما هي الساعة البيولوجية

مثلما تقول الساعة تيك تاك فإن جسم الإنسان لديه أيضاً ساعته الداخلية والتي تقوم بتنظيم حياته بين الليل والنهار، للضوء و الظلام تأثير هام على أغلب العمليات الحيوية التي تحدث في جسم الإنسان وأغلب الكائنات الحية على مدار اليوم . لعل المثال الأبرز لهذا الأمر هو دورة النوم ليلاً و الاستيقاظ نهاراً .

ما هي الساعة البيولوجية؟

الساعة البيولوجية هي جهاز توقيت طبيعي للكائنات الحية تستخدمه لتنظم مواعيد النوم و الاستيقاظ . دورة الساعة البيولوجية مدتها 24 ساعة تحدد متى يجب أن ننام ، ومتى يجب أن نأكل ، ومتى نفيق أونستيقظ.

Advertisements

تتكون الساعة البيولوجية من جزيئات معينة ( بروتينات ) تتفاعل مع الخلايا في جميع أنحاء الجسم. يحتوي كل نسيج وعضو تقريبًا على ساعة بيولوجية.

لا يقتصر وجود ساعة بيولوجية علي البشر فقط ، فكل الكائنات الحية لديها ساعتها البيولوجية الخاصة ، وقد حدد الباحثون جينات متماثلة خاصة الساعات البيولوجية لدى البشر ، وذبابة الفاكهة ، والفئران ، والنباتات ، والفطريات ، والعديد من الكائنات الحية الأخرى .

بالنسبة للبشر ، يتم تنظيم الساعة البيولوجية بواسطة مجموعة من الخلايا في الدماغ المسؤولة عن التحكم في إيقاع الساعة البيولوجية. تقوم مستقبلات في الدماغ بترجمة الإشارات البيئية مثل الضوء لتحديد متى يجب أن نكون نائمين ومتى يجب أن نكون مستيقظين. هذه المستقبلات مهمة لتنظيم دورة النوم والاستيقاظ ، بالإضافة إلى أهميتها لعمليات التمثيل الغذائي وعمل الهرمونات والعمليات الفسيولوجية الأخرى.

Advertisements

تعدّ الساعة البيولوجية قوة هائلة في حياتنا ، ويمكن أن يكون لها تأثير كبير على صحتنا الجسدية والعقلية، لكن إذا كانت ساعتنا البيولوجية غير متزامنة مع بيئتنا ، فقد يؤدي ذلك إلى الإرهاق ونقص الحافز والاكتئاب واضطرابات المزاج الأخرى.

يمكن أن تؤثر الساعة البيولوجية أيضًا على أدائنا. يمكن أن يتأثر انتباهنا وذاكرتنا وقدرتنا على التركيز إذا تم إيقاف تشغيل ساعتنا البيولوجية. هذا هو السبب في أنه من المهم التأكد من حصولنا على قسط كافٍ من النوم والالتزام بجدول نوم منتظم.

ما هي العوامل التي يمكن أن تغير إيقاعات الساعة البيولوجية؟

يمكن أن تتسبب التغييرات في أجسامنا والعوامل البيئية في أن تكون إيقاعات الساعة البيولوجية ودورة الضوء والظلام الطبيعية غير متزامنة. فمثلا:

Advertisements
  • يمكن أن تؤثر الطفرات أو التغيرات في جينات معينة على ساعاتنا البيولوجية.
  • يتسبب تأخر السفر أو العمل في تغيير في دورة الضوء والظلام.
  • يمكن للضوء المنبعث من الأجهزة الإلكترونية في الليل أن يربك ساعاتنا البيولوجية.
  • يمكن أن تسبب هذه التغييرات اضطرابات في النوم ، وقد تؤدي إلى حالات صحية مزمنة أخرى ، مثل السمنة والسكري والاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب والاضطراب العاطفي الموسمي.
  • بعض الدول تستخدم ما يعرف بالتوقيت الصيفي وهو ما قد يسبب بعض الاضطراب في الساعة البيولوجية لبضعة أيام.

قد يؤدي فهم ما يجعل ساعتنا البيولوجية تدق إلى الوصول إلى علاجات لاضطراب الرِّحْلات الجوية الطويلة ، واضطرابات النوم ، والسمنة ، واضطرابات الصحة العقلية ، وغيرها من المشكلات الصحية. كما قد يمكننا هذا الفهم من تحسين طرق تكيف الأشخاص مع العمل ليلاً . إن معرفة المزيد عن الجينات المسؤولة عن إيقاعات الساعة البيولوجية سيساعدنا أيضًا على فهم المزيد عن أجسامنا وكيف نتعامل معها.

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − تسعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.