إشارات فضائية آتية من شاحنة !

إشارات فضائية آتية من شاحنة !

في خبر صادم لمحبي الكائنات الفضائية وفي تطور كوميدي للعلم الكوني، اتضح أن الأمواج الصوتية التي اعتقدنا أنها أتت من كوكب بعيد والتي تم التقاطها مما اعتقد أنه كرة نارية نيزكية عام 2014 شمال بابوا غينيا الجديدة، لم تكن سوى شاحنة تهدر على طريق قريب !

نعم، تلك الأصوات الغامضة لم تكن سوى اهتزازات من شاحنة تسير على الطريق المجاور وفقاً لبحث جديد قدمته جامعة جونز هوبكنز . تجسد هذه الفضيحة العلمية الجديدة تحديداً مدى غرابة ما قد يحدث في عالم البحث العلمي.

تحدث بنجامين فيرناندو، عالم الزلازل الكوكبية ومؤلف الدراسة الجديدة “كانت الإشارة تغير اتجاهها مع مرور الوقت، تطابقاً تماماً مع الطريق التي تمر عليها الشاحنات”، صرح فيرناندو “من الصعب حقًا أن تأخذ إشارة وتؤكد أنها ليست من شيء فضائي. لكن ما يمكننا القيام به هو إظهار أن هناك الكثير من الإشارات مثل هذه، وأنها تحمل جميع الخصائص التي نتوقعها من شاحنة ولا تحمل أياً من الخصائص التي نتوقعها من نيزك”.

Advertisements

سيقدم الفريق نتائجه في 12 مارس في مؤتمر العلوم القمرية والكوكبية في هيوستن،

بعد دخول نيزك إلى الغلاف الجوي للأرض فوق غرب المحيط الهادئ في يناير 2014 ، تم ربط الحدث بالاهتزازات الأرضية المسجلة في محطة زلزالية في جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة. في عام 2023 ، تم تحديد المواد الموجودة في قاع المحيط بالقرب من المكان الذي يعتقد أن شظايا النيزك قد سقطت فيه على أنها من أصل “تكنولوجي خارج كوكب الأرض”!

ولكن وفقًا لفرناندو، تعتمد هذه الافتراضات على تفسيرات خاطئة للبيانات، والنيزك دخل في الواقع الغلاف الجوي في مكان آخر. لم يجد فريق فيرناندو أدلة على موجات زلزالية ناتجة عن النيزك.

Advertisements

أضاف فرناندو “فعليًا، كان موقع النيزك بعيدًا جدًا عن المكان الذي ذهبت إليه البعثة المحيطية لاسترداد هذه الشظايا النيزكية لقد استخدموا الإشارة الخاطئة، وكانوا يبحثون في المكان الخاطئ تمامًا”.

استنادًا إلى بيانات من محطات في أستراليا وبالاو، حدد فريق فيرناندو مكانًا أكثر احتمالية للنيزك، على بُعد أكثر من 100 ميلاً من المنطقة التي تم التحقيق فيها في البداية. وخلصوا إلى أن المواد التي تم استعادتها من قاع البحر كانت صغيرة جدًا، ونيزكية عادية – أو جسيمات ناتجة عن اصطدام نيازك أخرى بسطح الأرض ممزوجة بالتلوث الأرضي.

Advertisements

لماذا يخطئ العلماء أحياناً ؟

بالطبع ليست هذه المرة الأولى التي يحدث فيها خطأ في التفسير العلمي أو في فهم البيانات العلمية. في عالم البحث والعلوم، من الطبيعي والمتوقع أن يحدث الأخطاء من حين لآخر. فالعلم يتطور من خلال التجارب والاكتشافات، والأخطاء تمثل فرصة لتعلم وتحسين العمليات العلمية.

تمثل هذه الفضيحة العلمية الكوميدية نموذجًا للتحديات التي يمكن مواجهتها في مجال البحث العلمي. يعود سبب حدوث هذا الخطأ إلى عدة عوامل، منها:

  1. تفسير غير صحيح للبيانات: قد تكون هناك تفسيرات غير صحيحة للبيانات المتاحة، مما يؤدي إلى استنتاجات خاطئة.
  2. الانحياز التأكيدي : قد يؤدي الانحياز التأكيدي إلى اختيار الإشارات أو البيانات التي تؤيد الافتراضات المسبقة، دون النظر بعناية إلى البيانات الأخرى المتاحة.
  3. قصور في البحث والتحقق: قد يحدث قصور في البحث والتحقق من البيانات، مما يؤدي إلى تفويت معلومات هامة أو تفسيرات بديلة.
  4. ضعف التواصل الفعّال: قد يتسبب ضعف التواصل بين الفرق البحثية في عدم تبادل المعلومات الضرورية أو في فهم غير صحيح للنتائج.
  5. التسرع في الاستنتاجات: قد يؤدي العجلة في الوصول إلى النتائج إلى تجاهل العوامل المعقدة التي قد تؤثر على التفسير الصحيح للبيانات.

من خلال تعلمنا من أخطائنا، نستطيع تحسين عمليات البحث العلمي وضمان الحصول على نتائج دقيقة وموثوقة.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.