ما هو العفص كيف يتكون وما فوائده ؟

فوائد العفص

العفص هو أحد أشكال التفاعل الرائعة بين النباتات و العديد من الكائنات الحية الأخرى، حيث تتشكل أجسام بألوان وأشكال متعددة نتاج هذا التفاعل، بعكس ما قد يعتقد البعض فإن العفص ليس من ثمار النبات كما قد يظهر للعيان أحياناً

أحد اشكال العفص حديث التكوين
أحد اشكال العفص حديث التكوين

العفص في الحقيقة هو نمو غير طبيعي يحدث في أجزاء مختلفة من النباتات ، وقد يحدث على الأوراق أوالسيقان أو الزهور. يتشكل العفص بسبب مجموعة متنوعة من العوامل ، بما في ذلك الإصابات الحشرية والفطرية والبكتيريا والفيروسات. حيث يفرز النبات كرات العفص في صورة هياكل رائعة وذات أشكال وأحجام مختلفة .

غالبًا ما يبدأ تكوين العفص بمحفز من عامل خارجي ، مثل الحشرات، فعندما تضع هذه الكائنات بيضًا أو تتغذى على الأنسجة النباتية ، فإنها تدخل مواد كيميائية في النبات تؤدي هذه المواد لحدوث تفاعل مع النبات والذي بدوره يستجيب ويحاول حماية نفسه عن طريق تنمية هيكل متخصص حول موقع الإصابة ، الذي غالبًا ما تستخدمه الحشرات لتوفير الحماية لها أو لبيوضها ويرقاتها النامية.

Advertisements

الحشرات مثل الدبابير والذباب هي من أكثر الأسباب شيوعًا لظهور عوارض النباتات. طورت هذه الحشرات مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات للتلاعب بنمو النباتات من أجل توفير بيئة مناسبة لصغارها. على سبيل المثال ، تقوم بعض الدبابير بحقن مواد كيميائية في الأنسجة النباتية مما يجعل النبات يشكل بنية واقية حول يرقات الدبابير النامية. يوفر هذا الهيكل ، المعروف باسم العفص مكانًا آمنًا لليرقات النامية لتتغذى وتنمو حتى تصبح حشرات بالغة ثم تقوم بثقبه والخروج منه.

هناك العديد من الأنواع المختلفة من العفص ، ولكل منها خصائصها الفريدة وآليات تكوينها. بعض الكرات صغيرة وغير واضحة ، في حين أن البعض الآخر يمكن أن يكون كبيرًا جدًا وملفت للنظر. تكون بعض الكرات ناعمة وكروية وبعضها مشعر وبعضها في صورة أقراص ، في حين أن البعض الآخر أكثر تعقيدًا وله أشكال وأنماط معقدة.

والعفص بشكل عام غير ضار بالنبات باستثناء أنه قد يبطيء نموه قليلاً بسبب الطاقة التي يبذلها النبات لإنتاجه. بعض أنواع العفص مفيدة ، حيث توفر مصدرًا للغذاء للكائنات الحية الأخرى مثل الطيور والثدييات. ومع ذلك ، في بعض الحالات ، يمكن أن تسبب ضررًا للنبات ، خاصةً إذا حدثت بأعداد كبيرة أو في أجزاء حساسة من النبات، كالجذور.

Advertisements

استخدم العفص على مدار قرون لإنتاج الحبر بعد طحنه وخلطه بسلفات الحديد والصمغ العربي حيث يتغير لونه للأسود القاني ويصبح مناسباً للكتابة. كما استخدم العفص أيضاً لعلاج العديد من الأمراض كأحد موروثات الطب الشعبي القديم .

عفص البلوط

يتشكل عفص البلوط الشرقي أو الحلبي Quercuse Infectoria Galls في صورة كرات خضراء وملونة تشبه التفاح لذلك يطلق عليه تفاح البلوط والتي تتحول لاحقاً إلى اللون البني ، يحيط هذا النوع بيرقة دبور العفص ، ويبلغ قطر كرته 1-2.5 سم ، مع جدار بسمك 2-3 مم. قد تلاحظ وأنت تشتريه وجود ثقب بأحد جوانبه وهو الثقب الذي تخرج منه الزنابير المسئولة عن تكون هذا العفص بعد نضوجها.

Advertisements

تتميز هذه الكرات باحتواءها على مركبات فلافونويد ، قلويدات ، ستيرول ، بوليفينول، زيوت متطايرة ، صابونين ، جليكوسيدات ، سكريات ، أحماض العضوية، أنثراكينونات ، بروتينات ، وأحماض أمينية.

تشكل التانينات 50-70 ٪، ويعد حمض الغاليك هو الحمض الفينولي الرئيسي (2-4٪). كما تم تحديد أربعة ترايتيربينويد وثلاثة منشطات ، إلى جانب العديد من المعادن.

الفوائد الصحية والاستخدامات الطبية للعفص

استخدم عفص البلوط في الطب التقليدي لعلاج الإسهال والنزيف والأمراض الجلدية. أظهرت بعض الدراسات أنه مضاد فعال للبكتريا المقاومة للمضادات الحيوية MRSA ومضاد للفيروسات ومضاد للفطريات ومبيد لليرقات ومضاد للأكسدة. تم استخدام شكله المسحوق علاج لالتهاب اللوزتين ، وذمة الجلد ، والبواسير ، والالتهابات.

Advertisements

مادة قابضة:

تحتوي بعض أنواع العفص على مواد قابضة ، مثل عفص البلوط أو تفاح البلوط ، المواد القابضة مثل التانين هي مواد يمكن أن تقلص أنسجة الجسم أو إلتهابه، وقد تم استخدامها لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات مثل الإسهال والنزيف والالتهابات.

يستخدم عفص البلوط أيضاً بسبب خصائصه القابضة لتضييق المهبل لدى النساء اللاتي يعانين توسع المهبل بعد الولادة. تظهر إحدى الدراسات أن استخدام جل موضعي من عفص البلوط ليس فقط يساهم في تضييق المهبل، ولكنه يحسن أيضا يساهم في ترطيبه ويقلل من جفافه.

نشاط المضاد للميكروبات:

أظهرت العديد من الدراسات استخدامات مفيدة لعفص البلوط كمضاد للبكتيريا والفيروسات والفطريات.

Advertisements
  • وجد أن العفص قادر على كبح نمو بكتريا Staphylococcus aureus ، وهي بكتيريا شائعة يمكن أن تسبب التهابات الجلد.
  • أيضاً أثبتت مستخلصات عفص البلوط فعاليتها ضد عدوى المبيضات وهي عَدوى سطحيَّة تصيب الفم أو المهبل أو الجلد وتُسبِّبُ بُقعاً بيضاء أو حمراء و قد تثير الحكَّةً و تسبب تهيجًا .
  • أظهرت الدراسات أيضا أن عفص البلوط فعال ضد بكتيريا الفم المعروفة بأنها تسبب تسوس الأسنان. مما يشير لاستخدامه كعامل فعال في علاج أمراض الفم والأسنان
  • أدى الإفراط في استخدام مضادات الميكروبات إلى سلالات متعددة من الميكروبات المقاومة للأدوية. تشير العديد من الدراسات لكون عفص البلوط لديه القدرة على قتل مسببات الأمراض وإزالة الالتهابات المزمنة المقاومة للأدوية.

نشاط مضادات الأكسدة:

يحتوي عفص البلوط على مستويات عالية من مضادات الأكسدة. مضادات الأكسدة هي مواد يمكن أن تساعد في حماية الجسم من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة التي تهيم في الجسم وتدمر الخلايا، التي يمكن أن تسهم في تطور الأمراض المزمنة مثل السرطان وأمراض القلب.

يظهر حمض الجاليك نتائج واعدة في علاج سرطان القولون والمستقيم والبنكرياس والرئة والبروستاتا وعنق الرحم والجلد في المختبر وفي النماذج الحيوانية، ويبدأ موت الخلايا المبرمج في الخلايا السرطانية. كما ثبت أنه يحفز موت الخلايا المبرمج في الخلايا التي تحتوي على فيروس الورم الحليمي البشري.

التئام الجروح:

يمكن أن تساعد الخصائص القابضة لبعض الكرات النباتية أيضًا في التئام الجروح. تم استخدام مستخلص عفص البلوط موضعياً للمساعدة في التئام الجروح وتقليل الالتهاب.

Advertisements

الخصائص المضادة للالتهابات:

  • أظهرت الدراسات في المختبر التأثيرات القوية المضادة للالتهابات لكرات عفص البلوط ، مما قد يجعلها مفيدة في علاج الحالات الالتهابية مثل التهاب المفاصل.
  • أظهرت الدراسات أن حمض الجاليك له تأثير مثبط كبير على أحد عوامل نخر الأورام والهيستامين ، مما يخفف من الحساسية المفرطة الالتهابية .

فوائد أخرى

  • أظهر حمض الغاليك أيضا القدرة على تنظيم إفراز الأنسولين وتثبيط معدل نشاط الأميليز ، مما يشير إلى تأثير التمثيل الغذائي. أظهرت الدراسات في الجسم الحي تأثيرا إيجابيا على التمثيل الغذائي.
  • لقد ثبت أن حمض الغاليك له فوائد للكبد. يمكن أن يكون مضاد محتمل للتليف .
  • أظهرت الدراسات في كل من الجسم الحي والمختبر أن حمض الغاليك يحمي الحمض النووي وأغشية الخلايا.
  • ثبت أن الكميات المنخفضة من حمض الغاليك (< 25 ميكروغرام ) تعزز قدرة مضادات الأكسدة في الميتوكوندريا وتزيد من تكاثر الخلايا، كما أظهرت الدراسة نفسها أن التركيزات العالية لها تأثير معاكس.
  • أخيرا ، ثبت أن حمض الغاليك له صفات وقائية للجهاز العصبي. تم إثبات تأثير مسكن معتدل

عفص البلوط يبشر بالخير كعامل قوي مضاد للالتهابات ومضاد للبكتيريا. وتوجد أدلة على الآثار المضادة للأورام وغيرها من الفوائد الإيجابية للجسم البشري ، بالطبع من الضروري الإشارة إلى الحاجة إلى دراسات مستقبلية أكثر على البشر لتأكيد أو نفي هذه النتائج.

من المهم ملاحظة أنه مع أنّه سبق استخدام نباتات العفص في الطب التقليدي على مدار قرون ، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم فوائده الطبية المحتملة بشكل كامل ولتحديد سلامته وفعاليته. كما هو الحال مع أي علاج عشبي، من المهم استشارة اختصاصي الرعاية الصحية قبل استخدام العفص للأغراض الطبية.

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.