عمى الوجوه : حينما تفشل في تمييز وجوه من حولك !

عمى الوجوه بروسوباغنوسيا Prosopagnosia

“أستطيع أن أتذكر بعض الوجوه التي عرفتها من سنوات مضت ، ولكن لسوء الحظ ، فإن الوجوه الأكثر حداثة لأصدقائي وعائلتي وحتى قد تقدمت في العمر قد لا يمكنني التعرف عليها. لا يمكنني حتى العثور على نفسي في الصور ما لم أتعرف على ملابسي أو خلفيتي. لا يمكنني استخدام إنستغرام لأنه ليس لدي أي فكرة عمن أنظر إليه ، ولا يمكنني مشاهدة الأفلام التي تحتوي على عدد كبير جدا من الشخصيات بنفس لون الشعر أو لن يكون لدي أي فكرة عما يحدث”

هكذا يصف شخص مصاب بعمى الوجوه حالته فيقول: ثم يستطرد:

اعتاد عمى الوجوه أن يكون جذر قلقي – بالرغم من محاولتي المستمرة الركض إلى الأصدقاء وزملاء الدراسة والتظاهر بأنني أعرف من هم. في كل مرة ، كانت علامات الضيق تبدو على وجوههم حينما يضطروا إلى تذكيري بأنفسهم . “لدي عمى وجوه” ، أشرح في ارتباك ، وتتعثر كلماتي حين أقول “عفواً ، أنا سيء في تذكر الوجوه ” ، كنا نفترق وكلاً منا يشعر أسوأ قليلا مما كان عليه عندما بدأ اللقاء. إنه دائما كابوس أن أعرف أنني ربما تسببت في شعورهم بأنهم لم يكونوا مثيرين للاهتمام بما يكفي ليتم تذكرهم.

عمى الوجوه

عمى الوجوه ويطلق عليه بروسوباغنوسيا Prosopagnosia (تنطق pro-so-pag-no-zee-ah) وهي حالة تكافح فيها للتعرف على وجوه من حولك أو لا تستطيع تفسير تعبيرات الوجه والإشارات بالرغم من غياب أي مشكلة بصرية، هذا يعني أنه يصبح من الصعب عليك التعرف على وجوه زملاء العمل المألوفين أو الأصدقاء أو حتى بعض الأحباء المقربين.

Advertisements

تصل نسبة هذه الحالة إلى ما يقرب من 2.5% من إجمالي السكان ، هذا يعني أنه إذا كنت في غرفة بها 50 شخصاً فعلى الأرجح يوجد شخص ما يعاني تلك الحالة داخل الغرفة .

تحدث معظم الحالات المعروفة بسبب تلف الدماغ نتيجة لمرض أو حادث ومع ذلك ، يمكن أن يحدث عمى التعرف على الوجوه أيضًا بدون هذا الضرر. فهناك أشخاص يعانون من هذه الحالة خلقياً منذ الولادة . تشير الأبحاث المتاحة إلى أن النسخة الخلقية من عمى الوجوه قد تكون وراثية في بعض العائلات.

‏ما مدى شيوع عمى الوجوه؟‏

الخبراء غير متأكدين بالضبط من مدى شيوع هذه الحالة . هناك القليل من البيانات المتاحة أو لا تتوفر على الإطلاق عن عمى الوجوه المكتسب. هناك بعض البيانات المتاحة عن عمى الوجوه الخلقي ، حيث تظهر بعض الأبحاث أن ما يصل إلى 2.5٪ من الناس مصابين به بنسبة ما.‏

Advertisements

‏ومع ذلك ، هناك خلاف حول ما إذا كانت هذه النسبة المئوية دقيقة أم لا. هذا الخلاف موجود جزئيا لأن هذه الحالة يصعب تشخيصها. جزء آخر من هذا الخلاف هو أنه لا يوجد خط واضح بين هذه الحالة ووجود قدرة أقل من المتوسط على تذكر الوجوه.‏

كيف تؤثر هذه الحالة على من يعاني منها؟

عمى التعرف على الوجوه هو حالة تؤثر على عقلك فقط. ومع ذلك ، فهو لا يتدخل فقط في قدرتك على التعرف على الوجوه. غالبًا ما تكون هذه الحالة مصدر قلق للناس. هذا لأن الكثيرين يشعرون بالحرج أو الخجل لأنهم يكافحون لتذكر الوجوه بينما لا يواجه الآخرون مشكلة في ذلك. يقود هذا الخجل والقلق الكثيرين ممن يعانون من هذه الحالة إلى تجنب المواقف الاجتماعية.

أنواع عمى الوجوه

إدراكي : يكون الشخص غير قادر على تمييز الوجوه المألوفة والغير مألوفة، ومع ذلك قادر على التعرف على الناس على أساس أدلة أخرى غير الوجه كالملابس أو تصفيفة الشعر أو الصوت.

Advertisements

ترابطي : يستطيع تمييز إن كانت صور الاشخاص هي لنفس الأشخاص و توقع العمر والجنس من أوجه هؤلاء الناس (أي أنه بإمكانهم إدراك الوجه جزئياً) ولكنهم قد يعجزون عن تحديد هوية الشخص أو معلومات عنه مثل الاسم أو المهنة أو تاريخ آخر لقاء معه.

خلقي أو نمائي: وهو عجز منذ الطفولة المبكرة في إدراك الوجوه لمدى الحياة ولا يمكن إدراجه تحت أضرار الدماغ المكتسبة التي تأتي في وقت لاحق من الحياة.

مسببات عمى التعرف على الوجوه

تشمل الأسباب المحتملة لمشاكل الدماغ التي تسبب عمى التعرف على الوجوه ، على سبيل المثال لا الحصر ، ما يلي:

Advertisements
  • الزهايمر.
  • إصابات الرأس مثل إصابات الدماغ الرضحية (TBIs).
  • أورام المخ السرطانية وغير السرطانية
  • الأمراض العقلية.
  • اضطرابات النمو.
  • نقص الأكسجة الدماغي (تلف في الدماغ بسبب نقص الأكسجين).
  • الالتهابات (مثل تلك التي تسبب التهاب الدماغ).
  • النوبات والصرع.
  • السكتة الدماغية.
  • السموم مثل التسمم بأول أكسيد الكربون

علاج عمى الوجوه

عمى الوجوه لا يمكن علاجه مباشرة، عادة ما يكون عمى التعرف على الوجوه مشكلة دائمة والتعافي منه ليس شائعاً.. ومع ذلك ، فإن بعض أسباب عمى التعرف على الوجوه المكتسب في مراحل لاحقة من الحياة قد تكون قابلة للشفاء إذا ما تم علاج الأسباب. لكن في أغلب الأحوال يكون العلاج هو التعايش مع الحالة ومحاولة التكيف معها قدر الإمكان.

من الممكن استخدام استراتيجية تمييز مختلفة لا تعتمد على الوجه بل على عناصر أخرى مثل لون الشعر و طريقة المشي وهيئة الجسم و الصوت.

خلاصة

عمى الوجوه هو حالة تكافح فيها للتعرف على وجوه من حولك أو لا تستطيع تفسير تعبيرات وجوههم بالرغم من غياب أي مشكلة بصرية لديك . لا يوجد علاج لعمى الوجوه لكن يمكن محاولة التكيف معه وتعلم أساليب لتمييز الأشخاص غير الوجه.

Advertisements

مصادر

مصدر1 | مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + 12 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.