دواء للفطريات يظهر نجاحاً في علاج التليف الكيسي الرئوي

التليف الكيسي الرئوي أو اللزاج المخاطي هو مرض وراثي مستديم يسبب زيادة في لزوجة المخاط و انسداد الرئتين والقصيبات الهوائية وينتج عنه مشاكل تنفسية وخلق بيئة لنمو الجراثيم ومضاعفات مثل إلتهابات الرئتين المتكررة وتلف الرئتين ، حالياً هناك علاجات لبعض الحالات لكن ليس جميع الحالات .

علاج تعويضي

يقول بحث جديد من جامعة إلينوي إن دواءً معتمدًا يستخدم عادة لعلاج الالتهابات الفطرية يمكن أن يعمل كقناة أو قنطرة بروتينية مكان البروتينات المفقودة في رئتي الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي الرئوي ، حيث يعمل كوسيلة تعويضية على المستوى الجزيئي.

العقار استعاد خصائص مكافحة العدوى في أنسجة الرئة التي تبرع بها المرضى من البشر وكذلك في الخنازير المصابة بالتليف الكيسي الرئوي ليصبح أول علاج محتمل لجميع أنواع التليف الكيسي و بغض النظر عن نوع و حالة الطفرة الجينية التي تسبب نقص البروتين.

بدلاً من محاولة القيام بالعلاج الجيني – الذي ليس فعالاً بعد في الرئة – أو لتصحيح البروتين ، فإن الطريقة الجديدة مختلفة ، حيث تستخدم بدائل جزيئية صغيرة يمكنها أداء وظيفة القناة للبروتين المفقودة ، مثلما تعمل الأطراف التعويضية لتعويض الأطراف المفقودة .

كيف يعمل ؟

تحتوي الرئتان الصحيحتان على طبقة من السائل على سطح الشعب الهوائية تساعد على الحماية من العدوى. تفرز الخلايا الموجودة في بطانة الرئة بيكربونات في السائل لجعله غير مضيافاً لغزو البكتيريا. ومع ذلك ، في الأشخاص الذين يعانون من التليف الكيسي الرئوي ، يكون البروتين الموجود في غشاء الخلية و المسئول عن تحرير البيكربونات إلى السطح – ويسمى بروتين CFTR – معيبًا أو مفقودًا تمامًا.

‘فقدان وظيفة قناة CFTR تجعل سائل مجرى الهواء أكثر حمضية وتعرقل إفراز الملح. هذه العيوب تشل اثنين من دفاعات الرئة الهامة: نشاط المضادات الحيوية من السائل الرئوي وتطهير المخاط ، نتيجة لذلك ، يصبح الناس عرضة للعدوى.

الأمفوتريسين

الأمفوتريسين و هو مضاد فطريات شائع و مصدق عليه من هيئة الغذاء و الدواء الأمريكية . رشح في الدراسة الجديدة لعلاج التليف الكيسي الرئوي.

وجد الباحثون أن الأمفوتريسين يمكن أن يشكل قنوات في الغشاء السطحي لأنسجة الرئة . تطلق القنوات البيكربونات التي تراكمت في الخلايا تعيد الرقم الهيدروجيني وسمك سائل الرئتين مرة أخرى ضمن المعدل الطبيعي.

و قد عالج الباحثون الخنازير بالتليف الكيسي باستخدام نسخة من الأمفوتريسين تم توصيلها إلى الرئتين ، بالإضافة إلى تجربته على أنسجة بشرية من متبرعين مصابين بالتليف الكيسي . في كلتا التجربتين ، استعادت الرئة خصائص مكافحة العدوى في السائل الرئوي على سطح الرئة.

على الرغم من أن الأمفوتريسين ليس تقليدًا مثاليًا لبروتين CFTR ، إلا أنه يمكن أن يعمل كقناة بيكربونات ويستعيد آليات الدفاع في السائل الرئوي .

على عكس العقاقير التي تستهدف بروتينات CFTR التالفة وتعمل على تصحيح بنيتها غير المناسبة ، فإن طريقة التعويض الجزيئية تلك تتجاوز البروتين المعيب لتشكيل قنوات جديدة – وهي ميزة مهمة خصوصاً بالنسبة لـ 10 في المئة من المصابين بالتليف الكيسي الرئوي الذين يفتقدون تمامًا البروتين CFTR ولا يمكن علاجهم بالعقاقير المصححة.

نظرًا لأن الأمفوتريسين دواء معتمد بالفعل ، فإن الطريق إلى الترجمة السريرية أكثر مباشرة. فقد ثبت أنه آمن بالفعل عند تسليمه مباشرة إلى الرئة ، ولا يدخل في باقي الجسم ، لذا يمكننا تجنب الآثار الجانبية السلبية المعروفة للدواء.

بينما يستهدف العديد من العلاجات للتليف الكيسي طفرات معينة ، فإن هذا النهج سيفيد جميع المصابين بغض النظر عن الطفرة . كما يمثل هذا النهج فرصة لإعادة استخدام دواء حالي ومعتمد وتقديمه إلى المرضى بسرعة.

يأمل العلماء في إجراء تجارب سريرية قريبًا و تطبيق العلاج الجديد ، خاصة مع الأشخاص الذين لا تعد الأدوية المتاحة مفيدة لهم.

مصادر

https://uofi.app.box.com/v/cfvideo.

https://www.sciencedaily.com/releases/2019/03/190313143248.htm

نُشر بواسطة Mohamed Maher

بكالوريوس في العلوم الطبيعية (الكيمياء و الفيزياء) ، متخصص في الترجمة العلمية والتقنية بحكم دراستي، أحب القراءة و تصميم المواقع و ما يتعلق بها ، أحد المؤسسين و المساهمين في مجلة رؤى وعدة مواقع أخرى .

اترك تعليقًا

افتح نقاشاً

Copyrights Reserved to Ruoaa Magazine.