مبيد أترازين يلوث المياه ويحول الذكور إلى إناث !

مبيد أترازين

في تصريح صادم خلال مقابلة في أحد البرامج ذكر المرشح الرئاسي الأمريكي “روبرت كينيدي جونيور” أن أطفال أمريكا يسبحون في مادة كيميائية خطيرة توجد في إمدادات المياه تسمى أترازين وهو مبيد عشبي واسع الانتشار عالمياً ربما يسبب الخنوثة، وأردف كينيدي بأن هذه المادة وفقاً لبعض الأبحاث المنشورة إذا وضعت في خزان مياه مليء بذكور الضفادع فستحولها إلى الخنوثة أو إلى إناث أو ما يعرف بالتعقيم الكيميائي .

واستنتج روبرت كينيدي أن هذه المادة مادامت تؤثر على الضفادع فإنها على الأرجح يمكن أن تؤثر على البشر وبالتالي سيصبح الأطفال معرضين لأن يصبحوا متحولين جنسياً فقط إذا شربوا من هذه المياه !

أثارت هذه المقابلة ضجة عالمية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً بعدما قام يوتيوب بحذف هذه المقابلة، وبالرغم من أن المتحدث ذكر الولايات المتحدة فقط إلا أن الانتشار الكبير لهذه المادة عالمياً في معظم بلدان العالم أثار موجة قلق كبيرة خصوصاً مع الاتجاه الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية عالمياً لتشجيع التخنث ونشره على مستوى العالم.

Advertisements

فحص الحقائق

بحث جامعة كاليفورنيا

ذكر بحث أجرته جامعة كاليفورنيا-بيركلي أن الأترازين وهو أحد أكثر المبيدات الحشرية استخداما في العالم ، يعيث فسادا في الحياة الجنسية للضفادع الذكور البالغة حيث :

  • يحول 75% من الضفادع الذكور إلى ذكور مخنثة ضعيفة الخصوبة.
  • يتحول 1 من كل 10 ذكور إلى أنثى .

نسبة الـ 75% من الضفادع يمكن اعتبارها مخصية كيميائيا بسبب عدم قدرتها على التكاثر في البرية ، وفقا لتقارير د.تايرون هايز أستاذ علم الأحياء التكاملي.

Advertisements

“تفتقد هذه الضفادع الذكور هرمون التستوستيرون وكل الأشياء التي يتحكم فيها التستوستيرون ، بما في ذلك الحيوانات المنوية. لذا فإن خصوبتها منخفضة تصل إلى 10% في بعض الحالات، وهذا فقط إذا قمنا بعزل تلك الحيوانات وإقرانها بالإناث، لكن في بيئة تنافسية مع الحيوانات غير المعرضة لهذه المادة، فليس لديهم أي فرصة للتكاثر.”

يمكن لنسبة 10% أو أكثر التي تتحول من ذكور إلى إناث – وهو أمر غير معروف حدوثه في ظل الظروف الطبيعية في البرمائيات – قد تتزاوج هذه الإناث بنجاح مع ذكور الضفادع ، ولكن نظرا لأن هذه الإناث هي في الأصل ذكور وراثيا ، فإن جميع ذريتهم تكون من الذكور !

يقول هايز: “عندما يكبر هؤلاء الذكور ، اعتمادا على الأسرة ، سنحصل على ما بين 10 إلى 50% من الإناث”. “في مجموعة سكانية ، يمكن “للإناث الذكور وراثيا” تقليل أو محو المجموعة السكانية لمجرد أنهن يحرفن نسب الجنس بشكل سيء للغاية.”

Advertisements

نشر هايز وزملاؤه مراجعة للأسباب المحتملة لانخفاض تعداد البرمائيات في جميع أنحاء العالم ، وخلصوا إلى أن الأترازين والملوثات الأخرى التي تعطل الهرمونات هي مساهم محتمل لأنها تؤثر على إنتاج أفراد جدد وتجعل البرمائيات أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

يقول هايز: “هذه المشاكل، مثل انعكاس الجنس وانحراف النسب بين الجنسين، هي أكثر خطورة بكثير من أي مادة كيميائية من شأنها أن تقتل مجموعة من الضفادع”. “في المجموعات المعرضة ، سيظهر بأن هناك ضفادع تتناسل، ولكن في الواقع ، يتدهور تعدادها ببطء شديد بسبب هذه الحيوانات المعدلة الجنس.”

تظهر المزيد والمزيد من الأبحاث أن الأترازين يتداخل مع هرمونات الغدد الصماء ، مثل هرمون الاستروجين والتستوستيرون – في الأسماك والبرمائيات والطيور والزواحف والقوارض المختبرية وحتى خطوط الخلايا البشرية بمستويات أجزاء في المليار. كما وجدت الدراسات الحديثة وجود صلة محتملة بين العيوب الخلقية البشرية وانخفاض الوزن عند الولادة والتعرض للأترازين في الرحم.

Advertisements

نتيجة لهذه الدراسات ، قامت وكالة حماية البيئة (EPA) بمراجعة لوائحها بشأن استخدام المبيد. ودرست عدة ولايات حظر الأترازين ، وتم رفع ست دعاوى قضائية جماعية تسعى إلى القضاء على استخدامه. بينما يحظر الاتحاد الأوروبي بالفعل استخدام الأترازين.

أظهر هايز وزملاؤه في عام 2002 أن الضفادع الصغيرة التي تربى في المياه الملوثة بالأترازين تصبح خنثى – فهي تطور كلا من الغدد التناسلية الأنثوية (المبايض) والذكور (الخصيتين). حدث هذا عند مستويات الأترازين منخفضة تصل إلى 0.1 جزء في المليار (جزء في البليون) ، أي أقل 30 مرة من المستويات المسموح بها في مياه الشرب من قبل وكالة حماية البيئة (3 جزء في البليون).

يقول هايز
“من قبل ، كنا نعلم أن لدينا عدداً من الذكور أقل مما ينبغي وتوصلنا لظاهرة التخنث. الآن ، أظهرنا بوضوح أن العديد من هذه الحيوانات هي ذكور معكوسة الجنس، بمعنى أنها تتصرف مثل الإناث: لديهم هرمون الاستروجين ، ويضعون البيض ، ويتزاوجون مع الذكور الآخرين. تسبب الأترازين في اختلال التوازن الهرموني الذي جعلهم يتطورون إلى الجنس الخطأ ، من ناحية تكوينهم الجيني “.

Advertisements

تعارض شركة Syngenta ، التي تصنع الأترازين ، العديد من هذه الدراسات ، بما في ذلك دراسات هايز، التي تظهر آثارا ضارة للمبيدات. يرد هايز على هذه الاعتراضات بقوله “عندما يكون لديك دراسات في جميع أنحاء العالم تظهر مشاكل مع الأترازين في كل الفقاريات التي تم فحصها – الأسماك والضفادع والزواحف والطيور والثدييات – لا يمكن أن تكون جميعها خاطئة”.

أضاف هايز “ما يجب أن يدركه الناس هو أنه ، تماما كما هو الحال مع تناول الأدوية ، عليهم أن يقرروا ما إذا كانت الفوائد تفوق التكاليف”. “لن يتأثر كل ضفدع أو كل إنسان بالأترازين ، ولكن هل تريد أن تترك الأمر للحظ ، ماذا مع كل الأشياء الأخرى التي نعرف أن الأترازين يفعلها ، ليس فقط للبشر ولكن للقوارض والضفادع والأسماك؟”

مصادر أخرى ذكرت البحث
Deadly Pesticide Atrazine Likely Harming Most Species of Plants, Animals in U.S. (biologicaldiversity.org)
دراسة أخرى على ذبابة الفاكهة ذكرت تأثر الأداء الجنسي للذكور سلبياً بمادة أترازين (2015)
Effects of atrazine exposure on male reproductive performance in Drosophila melanogaster – PMC (nih.gov)
مقابلة عن استهداف شركة Syngenta لتايرون هايز بعد نشر نتائج أبحاثه ومحاولات تشويهه وإسكاته
Silencing the Scientist: Tyrone Hayes on Being Targeted By Herbicide Firm Syngenta – YouTube
تأثير سلبي على أجنة الفئران
Embryonic exposure to the widely-used herbicide atrazine disrupts meiosis and normal follicle formation in female mice | Scientific Reports (nature.com)

Advertisements

هل علينا أن نقلق ؟

يختلف الوضع في الدول العربية بين دولة وأخرى من ناحية الرقابة وصرامة القوانين، فبعض الدول العربية لديها قبضة رخوة على المنتجات التي تضر بصحة الإنسان وعلى الرغم من حظر الإتحاد الأوروبي لاستخدام مبيد أترازين إلا أنه يقوم بتصنيعه و تصديره للدول الأقل دخلاً والأقل تشدداً في الرقابة على المنتجات الخطرة .

هذه الخريطة على سبيل المثال توضح الدول التي يصدر لها الإتحاد الأوروبي وبقيادة عدة شركات على رأسها شركة سينجينتا المنتجة للأترازين. وهي الخريطة التي نشرها موقع publicEye في مقالته ‏محظور في أوروبا: كيف يصدر الاتحاد الأوروبي مبيدات الآفات الخطيرة جدا للاستخدام في أوروبا ‏

خريطة تبين نسب المبيدات الخطرة التي تصدرها أوروبا

خلاصة:

Advertisements

ما ذكره كينيدي لم يكن محض خيال أو كلام شعبوي فارغ بل هناك دراسات تؤكده وإن كانت هناك معارضة من بعض الأطراف، تبين الدراسة التأثير السلبي لمبيد أترازين الذي يلوث مصادر المياه والذي تستطيع جرعات صغيرة جداً منه التأثير على ذكور الضفادع والحشرات والثدييات وإضعاف خصوبتهم بل وحتى تحويل جنسهم هو أمر خطير خصوصاً لو أخذنا في الاعتبار اتجاه دعم التخنث من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الأوروبية التي تحتضن شركة سينجينتا منتج مبيد أترازين والتي تسمح بتصديره للعديد من دول العالم بما في ذلك معظم الدول العربية كما تظهر الخرائط فإن الأمر يستحق المزيد من البحث .

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر + 9 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.