المصباح المئوي : يعمل منذ 120 عام وسر “التقادم المخطط” !

المصباح المئوي : يعمل منذ 120 عام وسر مؤامرة "التقادم المخطط" !

هل سمعت عن المصباح المئوي ؟

المصباح المئوي1 أو اللمبة المئوية (Centennial Bulb)‏ هو مصباح موجود في محطة إطفاء ليفرمور بكاليفورنيا وهو أقدم مصباح يعمل على وجه الأرض، حيث يعمل منذ أكثر من 120عام ولم يتوقف عن العمل على مدار 24 ساعة يومياً منذ عام 1901 إلا لساعات فقط وهو مسجل في موسوعة جينيس للأرقام القياسية. في الحقيقة لقد أفلت هذا المصباح من عدة هزات للتيار في حين احترقت المصابيح الأخرى.

تبلغ قوة المصباح المئوي 4 وات، وقد صنع بمصانع شيلبي للإلكترونيات Shelby Electronics التي مقرها ولاية أوهايو الأمريكية. لكن إذا كان هذا المصباح القديم يمكنه العمل لهذه المدة ، لماذا تفشل مصابيحنا المنزلية بعد شهور قليلة برغم التقدم التكنولوجي…؟

Advertisements
المصباح المئوي
المصباح المئوي يعمل منذ أكثر من 120 عاماً !

السر هو ميثاق فيبوس Phoebus cartel2، في 15 يناير 1925 اجتمعت الشركات الأمريكية و الأوروبية المنتجة للمصابيح المتوهجة مثل أوزرام الألمانية وجنرال إلكتريك الأمريكية وتونجسرام المجرية واتحاد الصناعات الكهربائية الفرنسي ونظيره البريطاني وفيليبس الهولندية بجنيف لوضع ميثاق احتكاري لوضع قيود على تصنيع وبيع المصابيح المتوهجة بغرض الاستحواذ على السوق وتحديد عمر المصابيح . واستمر الميثاق الاحتكاري في العمل حتى اندلعت الحرب العالمية الثانية.

تمكن التحالف من خفض تكاليف التشغيل وعمل على توحيد العمر المتوقع للمصابيح الكهربائية عند 1000 ساعة (أقل من 2500 ساعة)، مع رفع الأسعار دون خوف من المنافسة ووقع التحالف غرامات على كل من أنتج مصابيح تتجاوز هذه المدة!

ربما تكون هذه الاستراتيجية مثالاً على التقادم المخطط له والذي تبنته العديد من الشركات لاحقاً في العديد من الأجهزة الكهربائية و الإلكترونية الأخرى.

Advertisements

التقادم المخطط له Planned Obsolescence

التقادم المخطط هو استراتيجية تتبناها الشركات لتعزيز أرباحها على حساب حقوق المستهلكين – في كثير من الأحيان – من خلال تقديم منتجات تدوم لفترات قصيرة بغرض إجبار المستهلكين على شراء المنتج مرة أخرى أو تحقيق أرباح إضافية من جعل عمليات الصيانة محصورة عليهم من خلال وضع قيود على عملية إصلاح المنتج أو عدم توفير قطع الغيار في الأسواق.

يحول هذا عملية بيع المنتجات في بعض الحالات إلى عملية احتيال منظمة على المستهلكين مما يجعلهم ينفقون المزيد من الأموال على منتجات دفعوا ثمنها مسبقاً ويحولهم من مالكين إلى ما يشبه المستأجرين الذين يتوجب عليهم دفع المال لشراء المنتج ذاته مراراً وتكراراً .

Advertisements

عندما تنشئ شركة منتجا ، يمكنها التخطيط له ليصبح قديما عند نقطة معينة أو بعد مدة محددة. تفرض الشركات المصنعة وموردو الخدمات التحديثات التي تتسبب في بطء الطرز القديمة أو عدم قابليتها للاستخدام أو توقف الدعم المقترن. في مرحلة ما، ما سيحدث هنا هو توقف المنتجات عن العمل على النحو الأمثل ويحصل العملاء على دعم متضائل لهذه المنتجات (وفي النهاية يتوقف الدعم على الإطلاق).

المصباح المئوي : يعمل منذ 120 عام وسر "التقادم المخطط" ! 7

التقادم المخطط له ليس خبرا سيئا بطبيعته. ستأخذ في الاعتبار نهاية المنتج. لا فائدة من تقديم الدعم المستمر لنظام تشغيل قديم لا يكاد أي شخص يستخدمه. في حالة تكنولوجيا المعلومات ، ستصبح البرامج قديمة وسينتقل مستخدموها في النهاية إلى إصدار جديد.

لكن في بعض الأحيان تخطط الشركات لإجبار المستخدمين على الانتقال إلى أجهزة وبرامج جديدة دون سبب وجيه ، على الأقل من وجهة نظر المستهلكين. تنتقد المنظمات الخضراء وهيئات المراقبة هذه الخطوة باعتبارها تخلق نفايات دون الحاجة.

Advertisements

أضف إلى ما سبق مشكلة زيادة النفايات وخصوصاً الإلكترونية منها بسبب لجوء المستخدمين لشراء المزيد من الأجهزة الجديدة و التخلص من القديمة بطرق غير آمنة بدلاً من اصلاحها.

أدى هذا الفشل في منح المستهلكين القدرة على ضمان استمرار استخدام منتجاتهم إلى مناقشة الحق في الإصلاح.

الحق في الإصلاح Right to Repair

بدلا من إجبارهم على شراء منتجات جديدة تماما ، يريد بعض المستخدمين أن يكونوا قادرين على شراء الأجهزة التي يمكن ترقيتها على مدار عمرهم. سيشمل ذلك القدرة على ترقية جميع جوانب الجهاز ، بما في ذلك قوة المعالجة والذاكرة والبطاريات.

Advertisements

يعرف هذا المفهوم باسم الحق في الإصلاح3 ، وهو شيء يطالب الناس في العديد من البلدان بتشريع يدعمه. اعتمادا على المنتجات التي تريد إصلاحها ، قد يكون لديك أو لا يكون لديك هذا الحق بالفعل.

ترفض بعض الشركات الإفراج عن الأجزاء اللازمة لإجراء الإصلاحات والترقيات. ( شركة أبل هي أبرز مثال) هذا يعني أن المستهلكين ببساطة لا يمكنهم إصلاح منتج يمتلكونه. بدلا من ذلك ، يحتاجون إلى اللجوء إلى الشركة نفسها أو إلى بائعي الجهات الخارجية المخولين من الشركة للعمل على الأجهزة.

حق الإصلاح

يتخلص مفهوم الحق في الإصلاح في ستة مطالبات رئيسية

Advertisements
  1. يجب عدم إعاقة الإصلاحات تصميمياً أو باستخدام برامج.
  2. يجب توفير المعلومات والكتيبات والأدلة حول المنتج
  3. يجب بناء الجهاز بتصميم يتيح اصلاحه بسهولة.
  4. تفضيل الإصلاح بدلاً من الاستبدال وخفض التكلفة لتقليل النفايات الإلكترونية.
  5. يجب إشارة الجهة المصنعة لمدى قابلية الجهاز للإصلاح.
  6. يجب توفير قطع الغيار الأصلية والأدوات الضرورية للأفراد وفنيي الصيانة بأسعار سوق عادلة.

في النهاية، حق الإصلاح هو حق أساسي للأفراد في التحكم في منتجاتهم التي يملكونها واستخدامها بحرية في مواجهة استراتيجية التقادم المخطط التي قد تستخدمها الشركات على نحو سيء. يسهم تعزيز حق الإصلاح في حماية المستهلكين والبيئة والابتكار التقني. لذا، يجب أن تعمل المؤسسات والمجتمعات معًا لتعزيز وحماية حق الإصلاح وضمان الوصول العادل إلى الخدمات والموارد اللازمة لإصلاح المنتجات.

مصادر

  1. Livermore’s Centennial Light Bulb (centennialbulb.org) ↩︎
  2. https://en.wikipedia.org/wiki/Phoebus_cartel ↩︎
  3. The Right To Repair Movement, Explained – BMC Software | Blogs ↩︎

Advertisements

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − 9 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.