هل إتباع حمية غذائية خالية من الغلوتين يحسن صحتك ؟

هل إتباع حمية غذائية خالية من الغلوتين يحسن صحتك ؟



د. روبرت شميرلنج - جامعة هارفارد


 هناك أسطورة صحية جديدة تنتشر بين الناس و هي أن تجنب الغلوتين يجعلك أكثر صحة .

تنتشر البدع الصحية - وخاصة بدع النظام الغذائي - كل فترة حيث تقضي وقتها ثم يأتي غيرها و هكذا دواليك ، أحد الأمثلة الحديثة على ذلك الاهتمام والحماس المحيطين بحركة الأغذية الخالية من الغلوتين في السنوات الأخيرة . قبل بضع سنوات ، لم يسمع سوى القليل من الناس عن الغلوتين بعكس ما يحدث في السنوات الأخيرة .

إذا كنت تفكر في الحد من استهلاكك للغلوتين ، فأنت بالتأكيد لست وحدك. لكن السؤال هو: هل سيؤدي تقييد الغلوتين الذي تتناوله إلى تحسين صحتك؟ وهل سيجعلك تشعر بتحسن؟ انها فكره جذابة للتفكير بها.

ما هو الغلوتين gluten ؟ 

الغلوتين أو الجلوتين هو بروتين موجود في العديد من الحبوب ، بما في ذلك القمح والشعير والجاودار (الشيلم) . و بالطبع يشيع وجوده في الأطعمة التي تحتوي على الدقيق (الطحين ) لتلك الحبوب خصوصاً المخبوزات مثل الخبز والبيتزا .

 الغلوتين مسئول عن قوام العجين و تمدده و احتفاظه بالغازات التي تؤدي إلى القوام الهش خلال عملية الخبز بمعنى أنه كلما زادت نسبة الجلوتين تحسنت صفات العجائن و مع ذلك فإن الغلوتين لا يوفر أي مغذيات أساسية .

 يعاني الأشخاص المصابون بمرض الاضطرابات الهضمية "السيلياك" من رد فعل مناعي ناجم عن تناول الغلوتين،  عندما يأكل هؤلاء الأشخاص الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين فإنه يسبب لهم الالتهابات والإضرار بالأمعاء وأجزاء أخرى من الجسم .

 التقديرات الحالية تشير إلى أن ما يصل إلى 1 ٪ من السكان يعانون من هذه الحالة . يعد تناول نظام غذائي خال من الغلوتين ضروري للقضاء على هذه الالتهابات ، وكذلك أعراض الحساسية الناجمة عن تناول الغلوتين.

تقدم محلات البقالة والمطاعم الآن خيارات أطعمة خالية من الغلوتين تنافس الأطعمة التقليدية في الذوق والجودة. قبل بضع سنوات فقط ، كان من الصعب الحفاظ على نظام غذائي خال من الغلوتين.

لذا ، ربما لا ينبغي أن يكون من المفاجئ أن يحتضن الناس شعار الأطعمة الخالية من الغلوتين.  ووفقًا لمسح أجراه مركز الأبحاث القومي لمعلومات المستهلك ، فإن 63٪ من الأمريكيين يعتقدون أن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين يمكن أن يحسن صحتهم العقلية أو البدنية. وحتى ثلث الأميركيين يعتنقون حمية خالية من الغلوتين على أمل أن تحسين صحتهم أو منع المرض.


من الذي يجب عليه تجنب الغلوتين؟

 هناك على الأقل بعض الحقيقة لفكرة أن الغلوتين يمكن أن يكون ضاراً. كما ذكرنا ، فإن مرضى الاضطرابات الهضمية (الداء البطني ، الداء الزلاقي ، السيلياك ) يتجنبون المرض ويحافظون على صحة أفضل إذا اتبعوا حمية غذائية خالية من الغلوتين. بالنسبة لهم ، فإن اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين هو أمر ضروري.

ثم هناك أشخاص يظنون أنهم يعانون من 'حساسية الغلوتين'. لكن اختبارات مرض الاضطرابات الهضمية سلبية (طبيعية) لديهم ومع ذلك تظهر عليهم الأعراض (بما في ذلك الانتفاخ والإسهال أو آلام البطن)  عندما يأكلون الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين. هناك سبب واحد هو حساسية القمح ، وهو الاضطراب الذي يمكن تشخيصه عن طريق اختبار الجلد. لكن بالنسبة للكثيرين ، يبقى التشخيص غير مؤكد. وقد بدأ البعض في وصف 'فرط الحساسية للجلوتين لغير الاضطرابات الهضمية' ، وهي حالة غير محددة بوضوح .

تجنب الغلوتين منطقي للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية ، حساسية القمح أو أولئك الذين يشعرون بتوعك عندما يستهلكون الغلوتين.

لكن ماذا عن الباقين ؟

 لا يوجد دليل قاطع على أن اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين سوف يحسن الصحة إذا لم يكن لديك مرض الاضطرابات الهضمية. وينطبق الشيء نفسه إذا كان يمكنك تناول الغلوتين دون عناء. بالطبع ، يمكن للأبحاث المستقبلية تغيير هذا. قد نتعلم في يوم من الأيام أن بعض الأشخاص الذين لا يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو أعراض مرض الأمعاء يكونون أفضل حالاً عند تجنب الغلوتين.

لماذا الحمية الخالية من الجلوتين تحظى بشعبية كبيرة؟

 أظن أن الشعبية ترتبط بمجموعة من العوامل ، بما في ذلك:
  1. الحدس - يبدو الأمر و كأنه فكرة جيدة. والمنطق هو - إذا كان الغلوتين سيئًا للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية ، فقد يكون الأمر سيئًا بالنسبة لي.
  2.  تأييد المشاهير - إذا كان التشجيع على الغلوتين يتم من قبل شخص معجب به ، ربما يجب أن أجربه. 
  3. التجارب الشخصية - يمكن أن تكون الشهادات قوية. من الصعب تجاهل سماع شخص كان مصاباً بأعراض مزعجة اختفت أخيراً بعد إزالة الغلوتين. 
  4. التسويق - لا تقلل من أهمية قوة الإقناع. يمكن للذين يبيعون منتجات خالية من الغلوتين أو كتب حول الوجبات الغذائية الخالية من الغلوتين أن يكونوا مقنعين حتى لو كان هناك القليل من العلم لدعم هذا الإدعاء.


 ما هو الجانب السلبي لحمية الغلوتين؟

 في الواقع ، أي تدخل صحي يأتي مع بعض المخاطر. القضاء على الغلوتين ليست استثناء. قبل أن تتبع حمية خالية من الغلوتين أيها المشتري إحذر ! قد لا يساعد ذلك ، وقد يتسبب في مشاكل ، ومن المرجح أن يكلفك المزيد.

في حين يعتقد العديد من الأشخاص في استبيان 'تقارير المستهلك' أن الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين كانت أكثر تغذية وتحتوي على المزيد من المعادن والفيتامينات من الأطعمة التقليدية ، فإن العكس هو الصحيح في كثير من الأحيان. عادةً ما تكون الأطعمة الخالية من الغلوتين أقل حصانة بحمض الفوليك والحديد والمواد المغذية الأخرى من الأطعمة العادية التي تحتوي على الغلوتين. وتميل الأطعمة الخالية من الغلوتين إلى الإحتواء على المزيد من السكر والدهون.

 وقد وجدت العديد من الدراسات وجود اتجاه نحو زيادة الوزن والسمنة بين أولئك الذين يتبعون نظام غذائي خال من الغلوتين (بما في ذلك الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية).

وفي الوقت نفسه ، تميل الأطعمة الخالية من الغلوتين إلى أن تكون أغلى من الأطعمة التقليدية. وهذا يذكرني بخيار الأغذية العضوية: فالناس غالبا ما يكونون مستعدين لدفع أسعار أعلى للأغذية التي يعتقدون أنها أكثر صحة. المشكلة هي أن هناك القليل أو لا يوجد دليل على أن هذه الأطعمة هي في الواقع أفضل بالنسبة لك.
 إذا كنت تشعر بأنك بخير وليس لديك أعراض في الجهاز الهضمي ، استمتع بصحتك الجيدة! وتوقف عن القلق كثيرا فيما يخص الغلوتين.
ولكن إذا كان لديك أعراض قد تكون مرتبطة بالجلوتين ، أو إذا كان لديك أعراض كبيرة وغير مبررة ، تحدث إلى طبيبك. تشمل أعراض مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين ما يلي:
  1. الإسهال ألم في البطن
  2.  فقدان الوزن وضعف الشهية
  3. انتفاخ
  4. شعور بالحكة
  5. طفح جلدي
  6. تأخر النمو (عند الأطفال)


هناك اختبارات موثوقة لتشخيص مرض الاضطرابات الهضمية. وتشمل هذه اختبارات الدم التي تكشف عن بعض الأجسام المضادة والاختبارات الجينية وخزعات الأمعاء. النتائج يمكن أن تساعدك على فهم أي أطعمة ، يجب تجنبها. قد تعلم أنه يمكنك أن تأكل أي شيء تحبه. أو قد تعلم أن اللاكتوز (سكر الحليب) ، وليس الغلوتين ، هو الذي يسبب لك المتاعب. أو قد تتحول إلى حالة شائعة أخرى لا علاقة لها بالجلوتين ، مثل داء كرون أو القرحة أو مرض القولون العصبي.

الخلاصة :

  نحن بلا شك في وقت يتزايد فيه الوعي بالجلوتين. هل هذا شيء جيد؟  إذا كنت تعاني من مرض الاضطرابات الهضمية. أعتقد أنها خطوة كبيرة إلى الأمام بحيث يمكن للأشخاص الذين يحتاجون فعلاً لتجنب الغلوتين أن يفعلوا ذلك بسهولة أكبر مما كان في الماضي حيث تتوفر الآن المزيد من الأطعمة الخالية من الغلوتين ، كما أن العلامات تحدد بوضوح أكثر الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين أو بدونه. لكن 'مخاطر' الغلوتين ربما تم المبالغة فيها - والإفراط في تسويقها . لا تتأثر برياضيي النخبة أو نجوم السينما لتقييد نظامك الغذائي عندما لا يكون هناك سبب طبي للقيام بذلك. الأمر متروك لك ولطبيبك - وليس من المشاهير أو مؤلفي الكتب - لرعاية صحتك.

تمت الترجمة بتصرف

مصادر
https://www.health.harvard.edu/staying-healthy/ditch-the-gluten-improve-your-health