دراسة: 7 عطور تقوي الذاكرة بنسبة تفوق 200% !

دراسة: 7 عطور تقوي الذاكرة بنسبة تفوق 200% !

توصل العلماء منذ زمن إلى حقيقة مفادها أن فقدان حاسة الشم هو علامة ربما تنبئ بتطور ما يقرب من 70 مرضاً عصبياً ونفسياً بما في ذلك الزهايمر وباركنسون والفصام وإدمان الكحول . كما ظهرت مؤخراً أدلة حول وجود صلة بين فقدان الرائحة بسبب الإصابة بـ COVID وما يترتب على ذلك من انخفاض معرفي، بل حتى التهاب الجيوب الأنفية المزمن ثبت أنه مرتبط بانخفاض المادة الرمادية في مناطق الدماغ المرتبطة بالتعلم والذاكرة.

العجيب أن العكس ربما يكون صحيحاً أيضاً، في دراسة جديدة عرض الباحثون بجامعة كاليفورنيا غرف نوم كبار السن لأنواع مختلفة من العطور لساعتين كل ليلة ولمدة 6 شهور وكانت المفاجأة هي تحسن الذاكرة بشكل كبير ، حيث حصد المشاركون في هذه الدراسة زيادة بنسبة 226٪ في القدرة المعرفية مقارنة بالمجموعة الضابطة.

هذا الاكتشاف يحول العلاقة المعروفة منذ فترة طويلة بين الرائحة والذاكرة إلى تقنية سهلة وغير جراحية لتقوية الذاكرة وربما ردع الخرف.

Advertisements

ولأن فقدان الإدراك لدى كبار السن مشكلة متنامية في مجتمعنا، كانت هناك حاجة لتطوير علاجات منزلية غير مكلفة وبسيطة وفعالة. وقد أجريت هذه الدراسة لاستكشاف استخدام الإثراء (التحفيز) الشمي في الليل لتحسين القدرة الإدراكية لدى كبار السن الأصحاء.

نشرت الدراسة في مجلة Frontiers in Neuroscience. تم تنفيذ المشروع من خلال مركز UCI لعلم الأعصاب للتعلم والذاكرة.

وشملت الدراسة الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 85 عاما دون ضعف الذاكرة. تم إعطاؤهم جميعا ناشر روائح وسبع خراطيش مختلفة ، كل منها يحتوي على زيت طبيعي واحد وهي:

Advertisements

(الورد والبرتقال والأوكالبتوس والليمون والنعناع وإكليل الجبل والخزامى).

خلال الدراسة تلقى الأشخاص في مجموعة الاختبار قنينات (خراطيش) عطرية مركزة. بينما تم إعطاء المشاركين في المجموعة الضابطة الزيوت بكميات ضئيلة. يضع المشاركون خرطوشة مختلفة في الفواحات كل مساء قبل الذهاب إلى الفراش ، ويتم تنشيطها لمدة ساعتين أثناء نومهم.

أظهر الأشخاص في المجموعة التي وضعت لها الزيوت المركزة زيادة بنسبة 226٪ في الأداء المعرفي مقارنة بالمجموعة الضابطة ، كما تم قياسها بواسطة اختبار قائمة الكلمات المستخدم عادة لتقييم الذاكرة.

Advertisements

كشف التصوير عن تحسين مسار الدماغ المسمى اللفافة اليسرى. يصبح هذا المسار ، الذي يربط الفص الصدغي الإنسي بقشرة الفص الجبهي لاتخاذ القرار ، أقل قوة مع تقدم العمر. كما أفاد المشاركون أنهم كانوا ينامون بشكل أكثر صحة.

الحقيقة هي أنه فوق سن 60 ، يبدأ الشعور الشمي والإدراك في التراجع ، وقد وجد الباحثون سابقا أن تعريض الأشخاص المصابين بالخرف المعتدل لما يصل إلى 40 رائحة مختلفة مرتين في اليوم على مدى فترة من الزمن عزز ذكرياتهم ومهاراتهم اللغوية ، وخفف من الاكتئاب وحسن قدراتهم الشمية.

قرر فريق UCI محاولة تحويل هذه المعرفة إلى أداة سهلة وغير جراحية لمكافحة الخرف.

Advertisements

ليس من الواقعي التفكير في أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف إدراكي يمكنهم فتح وشم وإغلاق 80 زجاجة رائحة يوميا. سيكون هذا صعبا حتى بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون من الخرف . لهذا السبب خفض الباحثون عدد الروائح إلى سبعة فقط، تم تعربض المشاركين لرائحة واحدة فقط في كل مرة، بدلا من الروائح المتعددة المستخدمة في وقت واحد في مشاريع بحثية سابقة. من خلال تمكين الناس من تجربة الروائح أثناء النوم، كما ألغوا الحاجة إلى تخصيص وقت لذلك خلال ساعات الاستيقاظ كل يوم “.

يرى الباحثون إن نتائج دراستهم تؤكد ما تعلمه العلماء عن العلاقة بين الرائحة والذاكرة. حيث تتمتع الحاسة الشمية بامتياز خاص يتمثل في الاتصال المباشر بدوائر ذاكرة الدماغ”

وفقاً لمايكل ياسا ، الأستاذ ورئيس جيمس إل ماكغو في علم الأعصاب للتعلم والذاكرة.

Advertisements

“يتم توجيه جميع الحواس الأخرى أولا من خلال المهاد. لقد اختبر الجميع مدى قوة الروائح في استحضار الذكريات ، حتى منذ فترة طويلة جدا. ومع ذلك ، لكن على عكس تغيرات الرؤية التي نعالجها بالنظارات والمعينات السمعية لضعف السمع ، لم يكن هناك تدخل لفقدان حاسة الشم “.

يرغب الفريق بعد ذلك في دراسة تأثير هذه التقنية على الأشخاص الذين يعانون من فقدان إدراكي مشخص، ويأمل الباحثون أن تؤدي النتيجة إلى مزيد من الدراسات حول العلاجات الشمية لضعف الذاكرة. ومن المتوقع أن يتم طرح منتج يعتمد على دراستهم ومصمم للاستخدام المنزلي في الأسواق هذا الخريف.

(تم دعم هذه الدراسة من قبل شركة بروكتر آند جامبل)

Advertisements

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.