داء الشيغيلات : ما هي بكتيريا الشيغيلا التي أصابت جيش الاحتلال؟

داء الشيغيلا

خلال المعارك الدائرة في غزة، تواترت الأنباء عن إصابة جنود الاحتلال الصهيوني بداء الشيغيلا فما هي أسبابه وأعراضه وما تأثيره في ساحات القتال؟

داء الشيغيلا أو داء الشيغيلات Shigella هو مرض معوي تسببه بكتيريا الشيغيلا سالبة الجرام وهي بكتيريا شديدة العدوى سريعة الانتشار ويمكنها البقاء على قيد الحياة في بيئات مختلفة.

رغم أن داء الشيغيلات يمكن أن يؤثر على أي شخص، إلا أنه مصدر قلق بشكل خاص للجنود المنتشرين في ساحات المعارك، تهدف هذه المقالة إلى تسليط الضوء على خصائص بكتيريا الشيغيلا، وأعراض وأسباب داء الشيغيلات والتأثير الذي يمكن أن تحدثه على الجنود.

Advertisements

ما هي بكتيريا الشيغيلا؟

الشيغيلا هي بكتيريا، بما في ذلك الماء والتربة والأغذية الملوثة. تنتشر الشيغيلا عن طريق وصول البكتيريا التي توجد عادة في البراز إلى الفم عن طريق الطعام والشراب أو عدم غسل اليدين جيداً -بعد تغيير الحفاضات على سبيل المثال- كما قد تنتقل من الممارسات الجنسية الشاذة . في البيئات المزدحمة مثل ساحات القتال، حيث قد تكون مرافق الصرف الصحي محدودة، يزداد خطر تفشي داء الشيغيلات بين الجنود.

أعراض داء الشيغيلا:

يظهر داء الشيغيلات عادةً على شكل التهاب معدي معوي، ويتميز بأعراض مثل الإسهال وتشنجات البطن والحمى والغثيان. في الحالات الأكثر شدة، قد يعاني المرضى أيضًا من براز دموي أو يحتوي على مخاط. تظهر الأعراض عادة في غضون يوم إلى ثلاثة أيام بعد التعرض للبكتيريا ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى أسبوع. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي داء الشيغيلات إلى مضاعفات مثل الجفاف، وهبوط المستقيم، والتهاب المفاصل التفاعلي، مما قد يؤثر بشكل أكبر على الصحة العامة للأفراد المصابين.

Advertisements

خيارات العلاج:

العلاج الفوري والمناسب ضروري لإدارة داء الشيغيلا بشكل فعال. في معظم الحالات، تشفى العدوى ذاتيًا وتختفي من تلقاء نفسها دون علاج محدد لكن قد تستغرق عودة عملية التبرز إلى حالتها الطبيعية بضعة أسابيع وربما شهور.

ومع ذلك، فإن الرعاية الداعمة أمر بالغ الأهمية لمنع المضاعفات والمساعدة في الشفاء. ويشمل ذلك الحفاظ على ترطيب الجسم من خلال محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم، أو في الحالات الشديدة، حقن السوائل عن طريق الوريد. يمكن وصف المضادات الحيوية في حالات معينة، خاصة في الحالات الشديدة أو المستمرة، لتقصير مدة الأعراض وتقليل أعداد البكتيريا.

التأثير على الجنود في ساحة المعركة:

يمكن أن يكون لداء الشيغيلات تأثير كبير على الجنود المنتشرين في ساحة المعركة إذا لم يتم علاجه سريعاً بالمضادات الحيوية لعدة أسباب:-

Advertisements
  1. محدودية الوصول إلى المياه النظيفة ومرافق الصرف الصحي تخلق بيئة مواتية لانتشار بكتيريا الشيغيلا.
  2. ظروف المعيشة المزدحمة كما في ثكنات ومهاجع الجنود تساهم في انتشاره .
  3. استخدام جنود الاحتلال للحفاضات لتجنب الخروج من الآليات قد يؤدي إلى تفاقم انتشار البكتيريا.
  4. قد يجبر الجنود على الخروج من مكامنهم وآلياتهم نتيجة الإصابة بالإسهال الشديد مما يعرضهم للقتل.
  5. الممارسات الجنسية الشاذة التي يعرف بها جنود الاحتلال والتي ربما تساهم في انتشار المرض
  6. الإسهال الشديد وآلام في البطن أعراض منهكة، قد تعيق قدرتهم على أداء واجباتهم بفعالية.
  7. التفشي السريع يضعف القدرة القتالية للوحدات العسكرية.
  8. الجفاف نتيجة الإسهال وارتفاع درجة الحرارة يضعف قدرة الجنود القتالية ويؤثر سلباً على الروح المعنوية

خاتمة:

تشكل بكتيريا الشيغيلا وعدوى داء الشيغيلات الناتجة تهديدًا كبيرًا لكل من السكان المدنيين والعسكريين. يعد فهم خصائص وأعراض وأسباب داء الشيغيلات أمرًا ضروريًا لاستراتيجيات الوقاية والعلاج الفعالة. بالنسبة للجنود المنتشرين في ساحة المعركة، يمكن أن يكون تأثير داء الشيغيلات شديدًا بشكل خاص.

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − تسعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.