التفسير العلمي للغز المنازل المسكونة !

التفسير العلمي للغز المنازل المسكونة !

على مدى قرون إدعى الكثير من الناس أن هناك منازل مسكونة تقطنها الأشباح والأرواح أو الجن والشياطين، تم تداول الكثير من الروايات والأساطير حول المنازل المسكونة في العديد من الثقافات المختلفة حول العالم، وتتنوع قصص الأشباح وتفاصيلها من الأساطير القديمة إلى القصص الحديثة.

تعتقد بعض الثقافات أن المنازل القديمة أو المعروفة بتاريخ مأساوي يكون لها روح مسكونة تعيش فيها وتثير الرعب والهلع بين السكان والزوار، في حين يروي البعض الآخر قصصاً عن الأرواح التائهة التي تعيش في المناطق القريبة من المقابر أو مواقع الحوادث المأساوية.

يروي بعض الناس تجارب شخصية وشهادات حية تؤكد وجود تفاعلات غير عادية في بعض المنازل، هذه الأسئلة لم تثر فضول عامة الناس فقط بل أيضاً العلماء الذين سعوا للكشف عن حل اللغز لكن بطريقة علمية. تفسيرات عديدة اقترحت منذ الأزمنة القديمة، بدءًا من المعتقدات الروحانية والدينية، إلى النظريات العلمية الحديثة.

Advertisements

القاتل الصامت

في عام 1921 ، اشتكت امرأة أمريكية للطبيب مع بعض الأعراض الغريبة. بعد الانتقال إلى منزل آخر ، بدأت عائلتها تشعر بالضعف ، وسماع خطى الأقدام ، والصداع ، وحتى رؤية الظهورات. في مرحلة ما استيقظ زوجها في منتصف الليل وهو متأكد من أن شخصا ما كان يخنقه.

افترضوا أن منزلهم مسكون واتصلوا بأحد من كانوا يعرفون بصائدي الأشباح لكن الرجل فيما يبدو كان عقلانياً بعض الشيء حيث نصحهم بزيارة الطبيب لاكتشاف ما إذا كانوا قد تعرضوا لغاز أول أكسيد الكربون وهو غاز ينتج من الاحتراق غير الكامل للوقود ، لاحقاً اكتشفوا أن فرناً مكسوراً كان يطلق انبعاثات أول أكسيد الكربون في المنزل. منذ ذلك الحين ، تم ربط العديد من مشاهد الأشباح بالتسمم بأول أكسيد الكربون.

Advertisements

أصبحت منذ ذلك الحين فرضية التسمم بأول أكسيد الكربون (CO) فرضية مقبولة في الأوساط العلمية، أول أكسيد الكربون هو غاز عديم اللون والرائحة يمكن أن ينبعث من أجهزة حرق الوقود المعطلة مثل الأفران وسخانات المياه والمواقد. عند استنشاقه ، يمكن أن يسبب أول أكسيد الكربون أعراضًا مختلفة ، بما في ذلك الارتباك والهلوسات والدوخة والشعور بعدم الارتياح.

تشير الفرضية إلى أن المستويات المرتفعة من أول أكسيد الكربون في المنزل يمكن أن تؤدي إلى شعور الأفراد بأحاسيس غير عادية أو رؤية الظهورات أو الشعور بوجود ما قد يفسروه على أنه خوارق. يمكن أن تحاكي الأعراض الناتجة عن التسمم بأول أكسيد الكربون أحيانًا التجارب المبلغ عنها في المنازل المسكونة.

هذه الفرضية تدفعنا لنهتم بالمستويات المرتفعة من أول أكسيد الكربون في المنازل كمصدر محتمل للتجارب العجيبة والأحداث غير المفسرة. ومع ذلك،

Advertisements

يجب ملاحظة أنه في حالة التسمم الحقيقي بأول أكسيد الكربون، فإن التعرض الطويل لهذا الغاز السام يمكن أن يؤدي إلى أعراض خطيرة مثل الصداع الشديد، والدوار، والغثيان، وفقدان الوعي، وفي حالات قد تكون نادرة، قد يؤدي إلى الوفاة.

الموجات تحت الصوتية

الموجات دون الصوتية هو مصطلح علمي تشير إلى الموجات الصوتية ذات الترددات أقل من 20 هرتز التي تقل عن نطاق السمع البشري. أشارت الدراسات إلى أن التعرض للموجات دون الصوتية يمكن أن يسبب مشاعر القلق وحتى الهلوسة.

يمكن لبعض الظواهر الطبيعية ، مثل الرياح القوية أو النشاط الجيولوجي ، أن تولد الموجات دون الصوتية في المنزل ، مما قد يؤدي بقاطنيها لاختبار أحاسيس لا يمكن تفسيرها.

Advertisements

“عندما يذهب الناس إلى منزل قديم ، في الطابق السفلي ، عادة ما يبلغون عن شعورهم بشبح أو وجود لكيان ما ، ويمكن أن يكون مجرد أنابيب تحدث موجات دون صوتية “.

الموجات دون الصوتية ، ذات الترددات المنخفضة أقل من 20 هرتز ، لا يمكن اكتشافها للأذن البشرية ، لكن الأشخاص الذين تعرضوا لهذه النغمات لفترات طويلة أبلغوا عن شعورهم بعدم الارتياح أو الخوف أو حتى الغثيان.

لقد افترض العلماء أن الأشخاص الذين يعتقدون أن منازلهم مسكونة قد يستجيبون في الواقع لوجود نغمات دون صوتية تهتز في الأنابيب القديمة.

Advertisements

إيحاءات نفسية

هل الأحاسيس والظهورات التي يشعر بها الأفراد هي حقيقة أم مجرد نتاج للتفكير المسبق والاعتقاد بوجود بالأشباح، ففي بعض الحالات، يمكن أن يكون للإيمان بالخوارق العواطف تأثيراً نفسياً قوياً على قدرة الأفراد على تفسير الأحداث بطرق مختلفة.

إذا كان هناك إيمان قوي بأن المنزل مسكون أو كنت تعاني من ظاهرة نفسية مثل الباريدوليا، فإن هذا قد يعزز احتمال رؤية الظهورات أو الشعور بوجود شيء غريب في البيئة المحيطة.

خداع بشري

قد يلجأ بعض الناس للحيلة والخداع لإيهام آخرين بشيء سواء لإثارة رعبهم أو للوصول إلى هدف ما .

Advertisements

في أميتيفل بالولايات المتحدة الأمريكية قام رب أسرة بقتل عائلته بأكملها ثم أدعى أنه كان يسمع أصواتاً في المنزل تطلب منه ذلك مما أثار الكثير من التساؤلات والمخاوف حول المنزل الذي كان يقيم فيه وتناولتها السينما الأمريكية، لكنه اعترف لاحقاً بعد محاكمته بالسجن المؤبد، أن هذه كانت حيلة دبرها مع محامية في محاولة للحصول على المال من صفقات الأفلام والكتب التي ستتناول الموضوع وهو ما نجح فيه بالفعل! لكن فشلت محاولته للإفلات من العقاب أو تخفيض العقوبة المتوقعة حيث حكم بالمؤبد.

هناك أيضاً العديد من الحالات التي استخدمت فيها حكايات عن البيوت المسكونة و الجن و كان الغرض منها إخافة سكان تلك المنازل وطردهم منها سواء من مالك العقار أو من أشخاص آخرين أو بغرض خفض قيمة العقار أو عقارات المنطقة من قبل مشتري ما.

لا تحظى فرضية المنازل المسكونة بدعم علمي قوي ولا يمكن تفسيرها بطرق محددة وواضحة. ومع ذلك فهي تحظى بشعبية كبيرة في الثقافة الشعبية والأفلام والكتب، ولكن حتى الآن لم يتم توثيق وجودها علميًا. إنها مجرد قصص وخيالات تساهم في إثارة المشاعر والرعب، لكنها ليست واقعًا ملموسًا.

Advertisements

ختاماً، يجب علينا أن نحاول تحليل الأحداث بشكل عقلاني وعلمي وأن نبتعد عن الخرافات والتصديق الأعمى حول الأشياء التي يصعب تفسيرها. نحن نعيش في عالم يحتوي على ألغاز ما زالت تنتظر الإجابة، وعلينا السعي لفهمها بروح من المغامرة والعلم، وعدم الانجرار وراء الخرافات والتخمينات.

وأنت، هل تعتقد فعلاً بوجود الأشباح والمنازل المسكونة أم أنها مجرد خرافات يمكن للعلم تفسيرها ؟ سنكون سعداء بمعرفة رأيك.

مصادر
Famous Ghost Stories That Turned Out to Be Fakes (insider.com)
‘Paranormal feelings’: Edmonton researchers study frightful sounds at haunted house | CBC News

Advertisements

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.