ما هو التوقيت الصيفي؟ لماذا تستخدمه بعض الدول؟ وما سلبياته وإيجابياته

ما هو التوقيت الصيفي

ما هو التوقيت الصيفي؟

في كل عام يثير استخدام هذا التوقيت الكثير من الجدل في البلدان التي تطبقه فما هو التوقيت الصيفي وما هي مميزاته وعيوبه؟

التوقيت الصيفي ( يشار له اختصاراً DST وتعني وقت توفير ضوء الشمس Daylight Saving Time) هو عملية تقديم عقارب الساعة بساعة واحدة قد تبدأ في فصل الربيع أو الصيف، وذلك لتحقيق الاستفادة من ساعات النهار الإضافية التي توفرها تلك المدّة من السنة، حيث يبدأ النهار في الصيف مبكراً وينتهي في وقت متأخر من المساء، يرى المؤيدون لهذه الممارسة أنها قد تساعد على تقليل استهلاك الطاقة المستخدمة في الإضاءة خلال ساعات النهار الإضافية.

Advertisements

تم اقتراح فكرة التوقيت الصيفي أو تقديم عقارب الساعة للمرة الأولى من قبل بنجامين فرانكلين في عام 1784 ، ولكن لم يتم تبنيها على نطاق واسع حتى القرن العشرين. خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية ، نفذت العديد من الدول التوقيت الصيفي من أجل الحفاظ على الموارد للجهود الحربية.

بنجامين فرانكلين كان أول من طبق التوقيت الصيفي
بنجامين فرانكلين كان أول من طبق التوقيت الصيفي

ما هي الدول التي تستخدم التوقيت الصيفي ؟

يطبق التوقيت الصيفي في أقل من 40% من بلدان العالم حالياً، يستخدم التوقيت الصيفي على نطاق واسع في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا و معظم أوروبا واستراليا أما عربياً فلا يطبق حالياً سوى في وفلسطين ولبنان ومصر التي ستعيد تطبيقه بعد انقطاع لأكثر من 6 سنوات متتالية.

وعادة ما تختلف تواريخ بدء وانتهاء التوقيت الصيفي في هذه الدول، وذلك يعود إلى اختلاف المناخ وظروف الإضاءة في كل دولة لكنه في المعتاد يطبق في فصل الربيع ثم يوقف في فصل الخريف من كل عام.

Advertisements
خريطة الدول التي تستخدم التوقيت الصيفي
خريطة الدول التي تطبق التوقيت الصيفي المصدر

سلبيات التوقيت الصيفي تغلب إيجابياته

يرى المؤيدون أن التوقيت الصيفي يجعل ساعات النهار والضوء أطول وبذلك سيشجع هذا الناس على قضاء المزيد من الوقت في الهواء الطلق والانخراط في العمل والأنشطة البدنية كما يرون أيضًا أنه يقلل من استهلاك الطاقة ومعدلات الجريمة. لكن الدراسات المعاصرة أظهرت أنه لا يفي بهذا الغرض في العالم الحديث ولا يتأثر به سوى في البلدان المتعطشة للضوء عند القطب الشمالي.

من عيوب في التوقيت الصيفي أنه يمكن أن يعطل انتظام الساعة البيولوجية ويؤثر على دورة النوم والاستيقاظ ومن ثم يحتاج الناس إلى عدة أيام للتأقلم مع هذا التغير مما قد يؤدي إلى الإرهاق وانخفاض الإنتاجية والأخطاء في بعض الوظائف الحساسة وقد وجدت دراسة في عام 2016 أنه قد يؤدي لازدياد حوادث السيارات المميتة خاصة في يوم تغيير التوقيت.

يمكن أن يتسبب التوقيت الصيفي أيضًا في حدوث ارتباك وأخطاء في الجدولة والسفر، حيث لا تلتزم جميع البلدان والدول بالتوقيت الصيفي لذلك من المهم عند السفر أن تتأكد ما إذا كانت الدولة التي ستسافر لها تستخدم التوقيت الصيفي أم لا.

Advertisements

في الحقيقة فإن أحد استطلاعات الرأي الأوروبية أثبت أن الأوروبيون يرغبون في إلغاء التوقيت الصيفي بأغلبية كاسحة تتجاوز 84% في المتوسط وخصوصاً شعوب شمال أوروبا .

ختاماً، إن التوقيت الصيفي ممارسة موجودة منذ أكثر من 100 عام لدى بعض البلدان، لكن اليوم صار استخدامه مثار جدل كبير، ففي حين أنه يمكن أن يوفر فوائد مثل ساعات نهار أطول، فإن كثيرون يشككون في فوائده وما قد يكون له من آثار سلبية على الصحة و النوم والإنتاجية كما أنه قد سبب بعض الأخطاء والارتباك في المواعيد الهامة وهو ما جعل كثيرين يرفضونه ويرغبون في إلغاءه كما أثبتت استطلاعات الرأي الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.