لماذا نفشل في حل المشاكل أحياناً مهما حاولنا؟

لماذا نفشل في حل المشاكل؟

حينما طرح جهاز النقل ذو العجلتين من شركة Segway في السوق عام 2002 ثارت ضجة رهيبة. توقع كثيرون أن التقنية الجديدة ستغير قواعد اللعبة في كيفية تنقلنا جميعا . وتوقع المؤسسون أن تنفجر المبيعات إلى 10 آلاف وحدة أسبوعيا، وأن تصل مبيعات الشركة إلى 1 مليار دولار أسرع من أي وقت مضى في التاريخ. لكن هذا لم يحدث. وبدلا من ذلك، باعت الشركة أقل من 10,000 وحدة في أول عامين، وأقل من 24,000 وحدة في سنواتها الأربع الأولى !

لماذا نفشل في حل المشاكل أحياناً مهما حاولنا؟ 4
جهاز النقل ذو العجلتين من شركة Segway

لم يكن أحد بطبيعته بحاجة إلى Segway. كان الجميع يتجولون سيرا على الأقدام وبالدراجة والدراجات النارية والسيارات على ما يرام. فشل Segway لأنه لم يركز على أي تطبيق واحد. لم يكن الحل الصحيح لمشكلة العملاء في الانتقال من A إلى B بطريقة سريعة ومريحة داخل المدن.

إذا سألتك ما العددان اللذان إذا جمعناهما حصلنا على العدد 10، ربما أول ما يتبادر لذهنك هو 5+5 لكن بقليل من التفكير يمكنك بسهولة التوصل إلى أن هناك 5 حلول أخرى كدت تتجاهلها فقط لأنها أقل شيوعاً.

Advertisements

للأسف فنحن غالباً ما نضع مشاكلنا في قوالب اعتدنا عليها، هذا يحد بشكل كبير من طريقة تفكيرنا. في كثير من الأحيان.

“إذا كان لدي ساعة لحل مشكلة ما وكانت حياتي تعتمد على الحل، فسأقضي أول خمس وخمسين دقيقة في تحديد السؤال المناسب لطرحه، فبمجرد أن أعرف السؤال المناسب، يمكنني حل المشكلة في أقل من خمس دقائق”.

مقولة منسوبة لألبرت أينشتاين

هناك خمس نصائح مبدأيه لإعادة صياغة المشكلة للتأكد من كوننا نتعامل مع المشكلة الحقيقية

  1. لا تبني حلول أو منتجات خاطئة بالقفز مباشرة إلى التفكير في حلول دون التعاطف مع المشكلة وفهم جذورها أولاً
  2. استبدل المشاكل المعقدة العصية على الحل بـ (مشاكل أفضل) قابلة للحل
  3. انظر للمشكلة من زوايا أخرى يساعد هذا على بناء حلول أو منتجات أكثر ابتكارا وأفضل استدامة
  4. جرب ممارسات وأساليب إعادة صياغة مختلفة لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع
  5. إعادة صياغة المشكلة هي طريقة تحتوي على ممارسات وأدوات مختلفة للعثور على مشكلة أفضل ذات قيمة لحلها.

أنت تحل المشكلة الخطأ!

غالبا ما تكون صياغة المشكلة أكثر أهمية من حلها، والتي قد تكون مجرد مسألة مهارة رياضية أو تجريبية. إن طرح أسئلة جديدة، وإمكانيات جديدة، والنظر إلى المشاكل القديمة من زاوية جديدة، يتطلب خيالا إبداعيا ويمثل تقدما حقيقيا في العلوم.

ألبرت أينشتاين وليوبولد إنفيلد

حل المشكلة الخطأ ليس مشكلة أفراد فقط بل وقعت فيه الشركات الكبيرة أيضاً. بالرغم من تفوق فرقها في حل المشكلات التي تكتشفها من خلال الاستفادة من الخبرات الحالية الموجودة فيها إلا أن الكثير من الشركات كانت تفشل في معرفة مشاكلها الفعلية وفرصها الكامنة.

لا يوجد سبب موحد لفشل الشركات في التعرف على مشاكلها الرئيسية أو أكبر فرصها. لقد أدركت معظم الشركات، بسبب المنافسة الدولية المتزايدة، أنه إذا لم يكن المنتج جيدا بما فيه الكفاية أو جذابا بما فيه الكفاية للعملاء، فمن المرجح أن يشتري هؤلاء العملاء منتجاً آخر. لذا تتوق الشركات إلى البحث عن طرق جديدة لمعرفة ما يريده عملاؤها.

شركة بلاك بيري على سبيل المثال رفضت الاهتمام بشاشات اللمس وواصلت اهتمامها بتحسين لوحات المفاتيح وكانت النتيجة خروجها من المنافسة. شركة كوداك رفضت أن تعترف بأن اختراع التصوير الرقمي سيدمر منظومتها القديمة واستمروا على نفس النهج.

Advertisements

تطبيق جوجل Allo ، الذي أطلق في سبتمبر 2016 تم تطويره ليكون بديلا لفيسبوك ماسنجر واتساب وآي مسج من آبل. وسبب فشل تطبيق Allo برغم جودته ودعم جوجل له هو عدم وجود ميزات إضافية حقيقية يقدمها مقارنة بالمنتجات الموجودة. كان مجرد تطبيق مراسلة جيد آخر لكن لا يعالج مشاكل جديدة.

لماذا تفشل الشركات في التعرف على مشاكلها؟

ولكن لسوء الحظ، غالبا ما تكون هذه الشركات نفسها غير جيدة جدا في معرفة ما يريده العملاء بالفعل. علاوة على ذلك، تقفز هذه الشركات بسرعة كبيرة في التفكير في منتجات جديدة قد لا تحل المشكلة الصحيحة في النهاية.

يعتمد بناء المنتجات التي يحبها العملاء على مدى معرفتك بجمهورك ومدى وضوح نقاط الألم والمشاكل الرئيسية التي يواجهها المستخدمون. هذا يعني أن حل المشكلة يعتمد على كيفية تأطير المشكلة. توفر هذه المقالة ممارسات وأدوات مختلفة حول كيفية تطبيق إعادة صياغة المشكلة المدعومة بدراسة حالة حقيقية.

Advertisements

وفي الدراسات الاستقصائية التي شملت 106 من المديرين التنفيذيين الذين مثلوا 91 شركة من القطاعين العام والخاص في 17 بلدا، وافق 85٪ منهم بشدة أو وافقوا على أن مؤسساتهم كانت سيئة في تشخيص المشكلات، ووافق 87٪ بشدة أو وافقوا على أن هذا الخلل يحمل تكاليف كبيرة .

إيجاد مشكلة أفضل لحلها

تتمثل مزايا إعادة صياغة المشكلة في توليد المزيد من الخيارات، وفتح مساحة المشكلة وفي النهاية، بناء حلول أفضل من خلال حل مشكلة أفضل. دعونا نلقي نظرة على مثال بسيط شرحه توماس ويدل-ويدلسبورغ في كتابه “ما هي مشكلتك؟”

تخيل أنك مالك مبنى مكاتب، والمستأجرون يشتكون من المصعد. إنه بطيء للغاية، وعليهم الانتظار كثيرا. يهدد العديد من المستأجرين بكسر عقود الإيجار الخاصة بهم إذا لم تقم بإصلاح المشكلة.

Advertisements

عندما يطلب من معظم الناس، يقفزون مباشرة إلى التفكير في الحلول: تثبيت مصعد جديد، أو ترقية المحرك، أو ربما تحسين الخوارزمية التي تدير المصعد. تقع هذه الاقتراحات في مساحة الحل: مجموعة من الحلول التي تشترك في الافتراضات حول ماهية المشكلة – في هذه الحالة، أن المصعد بطيء للغاية.

ومع ذلك، عندما يتم عرض المشكلة على مديري المباني، فإنهم يقترحون حلا أكثر أناقة: وضع المرايا بجوار المصعد. وقد أثبت هذا الإجراء البسيط فعاليته الرائعة في الحد من الشكاوى، لأن الناس يميلون إلى فقدان الوقت عندما يعطون شيئا رائعا تماما للنظر إليه – أي أنفسهم.

حل المرآة مثير للاهتمام بشكل خاص لأنه في الواقع ليس حلا للمشكلة المعلنة. لا يجعل المصعد أسرع. بدلا من ذلك ، يقترح فهما مختلفا للمشكلة. وينطبق الشيء نفسه على تشغيل الموسيقى أو تثبيت معقم اليدين.

Advertisements

عملية إعادة صياغة المشاكل

يبدأ معظم الناس بتحليل سريع للمشكلة، ويقفزون بسرعة كبيرة إلى الإجراءات لعلاجها ثم يدركون متأخرا أنهم يحلون المشكلة الخطأ. إنهم يستمرون على أي حال لأنهم الآن ملتزمون ثم تقع كارثة يمكن التنبؤ بها. لقد فات الأوان للتكيف، لذلك يتم إلقاء اللوم على “التنفيذ السيئ”. هذا النهج يمكن أن يخلق حلقة مفرغة.

من خلال عدم أخذ الوقت الكافي لطرح الأسئلة، فإننا نخلق المزيد من المشاكل لأنفسنا ونضيع الكثير من الوقت. في مرحلة زمنية معينة، ندرك متأخرا أننا نحل المشكلة الخاطئة ولكننا نستمر على أي حال لأننا الآن ملتزمون، ثم تقع كارثة. وأخيرا، فإننا نلوم “التنفيذ السيئ” بدلا من حل المشكلة الخاطئة لأننا لم نستثمر الوقت في البداية بطريقة صحيحة لذا علينا أن نقوم بتغيير طريقة تفكيرنا تلك وربما سيتغير الوضع تماماً.

مقالات تم الاطلاع عليها

Advertisements

https://www.vox.com/even-better/23402483/anchor-gravity-problems-life-skills-conundrum
https://www.mjvinnovation.com/blog/reframing-design-thinking/
https://www.infoq.com/articles/problem-reframing-method/

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × أربعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.