تنمية

هل يمكن زراعة النباتات بدون ضوء الشمس تحت لمبات إضاءة عادية ؟

  التحديات التي تواجه الزراعة هي من أكبر التحديات التي تواجه البشر اليوم حيث تضافرت العديد من العوامل التي أدت لتقليل الرقعة الزراعية مثل التصحر و الزحف العمراني و ندرة المياه و تقلب المناخ بسبب الإحتباس الحراري .  كل هذه العوامل جعلت إيجاد بدائل للزراعة التقليدية أمراً حيوياً و بدأت بالفعل العديد من المشاريع و المبادرات للزراعة فوق اسطح المنازل و الشرفات و الزراعة العمودية . التحدي الأكبر لهذه الأنماط

كيف نطعم 10 مليار انسان في عام 2050 ؟

بقلم: جوشوا هيهي ترجمة: ابراهيم عبدالله العلو يوجد اليوم ما يقرب من 7 مليار انسان على سطح الأرض ويعاني معظمهم من سوء التغذية . ومع تزايد أعداد البشر تتعاظم الحاجة إلى الغذاء . وفي ظل نموذج الإنتاج الحالي تسعى الشركات لإطعام الغذاء “لغذاء” آخر لتستهلكه نسبة قليلة من الناس . وأعني بذلك ان الشركات تزرع معظم المحاصيل في العالم لإطعام الحيوانات ثم لا يتمكن سوى الأثرياء من تناول لحومها. وبدلاً

غابات الصين العمودية

اعداد المهندسة المعمارية مايه العلو شيئاً فشيئاً تتحول الاماكن التي نعيش ونعمل فيها إلى النموذج العمودي لذا لا نستغرب إذا تحول العالم الطبيعي في ذلك الاتجاه . تلك كانت فكرة أحد المهندسين المعمارين عندما صمم الغابة العمودية على جوانب برجين سكنين في مدينة ميلانو الايطالية عام 2014. قام المهندس المعماري الايطالي ستيفانو بويري بزراعة مئات الاشجار الكبيرة والصغيرة على شرفات المباني مع 5000 شجيرة وأكثر من 11000 نبات مزهر .

صحف عالمية تنشر تقارير مزيفة عن تلوث الخليج ؟! - محمد علي ماهر

عادة لا أهتم كثيراً بالتغطيات الإخبارية لكن لفت نظري مقال نشرته بيزنس إنسايدر بتاريخ 9 فبراير 2017 على موقعها الإلكتروني عن نسب التلوث في دول الخليج العربي لاسيما الكويت و السعودية بإعتبارها الأعلى عالمياً ! الخبر ملفت و غريب فأي شخص طبيعي كان ليتوقع أن يرى دولة مثل الصين التي تئن تحت وطأة التلوث لدرجة هددتها بتقليص الأنشطة الصناعية أو الهند أو الولايات المتحدة الأمريكية أو بعض الدول الأوروبية الصناعية

4 حيل لزيادة الإنتاجية تستخدمها جوجل مع موظفيها

عندما استحوذت جوجل على محرر الصور على الإنترنت بيكنيك Picnik في عام 2010 تم ضم فريق عمل بيكنيك بما في ذلك “كبير مسؤولي التسويق” ليزا كونكويرجود إلى الشركة أيضا. عمل الفريق على الموقع حتى قررت جوجل تقليص نشاطها وأغلقت Picnik في عام 2012. لكن مع إيمانهم بإمكانية استمرار هذه المنصة في العمل ترك فريق Picnik الأصلي جوجل و قاموا بتأسيس موقع تحرير الصور بيكمونكي Picmonkey.  خلال فترة سنتين قضتها في

أهم مواقع العمل الحر على الإنترنت ( الفري لانس )

لعلك مررت بمصطلح “الفري لانس” أو أخبرك شخص ما بأنه يعمل كـ “فري لانسر Freelancer ” فما معنى ذلك و ما هي هذه المهنة ؟  في الحقيقة المقصود بالفري لانس هو العمل الحر و كانت هذه التسمية تختص بمهنة الصحفي الحر أكثر من غيرها إلا أنه مع بروز الإنترنت أصبح هناك الكثير من مجالات العمل الحر عبر الإنترنت ليتوسع المفهوم و يشمل العديد من المهن التي يمكن القيام بها لحساب

7 نصائح ذهبية تجعلك تعمل أقل و تنتج أكثر !

يشتكي كثيرون من كونهم يعملون بجهد كبير و يتحملون الكثير من المشقة في أعمالهم دون أن يتلقوا مردود كافي سواء على الصعيد المادي أو المعنوي  فما هي أسباب ذلك و هل يمكن علاجه ؟ دعنا نتفق أننا نبحث عن المال ليجلب لنا السعادة . لكن أي سعادة ستحصل عليها إذا كان عملك لساعات طويلة بلا أجازات لتحصل على بعض الراحة و تقضي وقتاً تستمتع فيه مع أسرتك .  لا يجب

أفكار مشاريع صغيرة لتحسين الدخل دون رأس مال كبير

في ظل الأزمات المالية المتصاعدة في العديد من البلدان العربية و المدفوعة بالعديد من المتغيرات الإقتصادية لا ريب أن دخل المواطن العادي هو الأشد تأثراً بهذه الهزات الإقتصادية و هو ما يدفع الكثيرين لمحاولة الحصول على عمل إضافي لتحسين الدخل و اكتساب المزيد من المال لمواجهة أعباء الحياة المتنامية .  بعكس المعتقد السائد بأن المشروعات الحرة تحتاج إلى رؤوس أموال كبيرة فإننا هنا سنحاول إثبات ذلك من خلال طرح بعض

الدخل الأساسي الشامل (UBI: يو بي آي) هل يمحو الفقر من العالم؟

الدخل الأساسي الشامل (UBI: يو بي آي)  هناك خلل لا تخطئه عين في النموذج الإقتصادي السائد و هو النموذج الرأسمالي الذي زاد من عمق الفجوة بين الفقراء و الأغنياء بشكل غير مسبوق بل و تسبب في إهلاك كبير للموارد لمصلحة فئات محدودة من البشر هي التي تملك كل شيء في حين لا يملك الباقين سوى أقل القليل . و مع دخول العالم في حقبة ربما تكون فيها الروبوتات هي القوة

هل تصبح الحشرات غذاء الفقراء خلال الـ 50 عاماً القادمة ؟

كل عام، يضاف حوالي 70 مليون شخص لسكان العالم.  إذا استمر النمو بهذا المعدل، يتوقع لتعداد السكان بحلول عام 2050 أن يصل إلى 9 بلیون شخص .  لإطعام كل هذه الأفواه الجائعة ، سوف نحتاج إلى إنتاج الأغذية تقريبا ضعفي ما نقوم به حاليا.  ولكن هذا ليس أمراً سهلاً – نحن بالفعل نستخدم 70 في المائة الأراضي الزراعية لتربية الماشية والمحيطات تتعرض للصيد المفرط، و مع تلوث البيئة وتغير المناخ