6 طرق لصناعة المستقبل بأقل الموارد Skip to Content

6 طرق لصناعة المستقبل بأقل الموارد


6 طرق لصناعة المستقبل بأقل الموارد - التعليم عن بعد - لوحات التطوير و تعليم البرمجة للأطفال - الطباعة ثلاثية الأبعاد - منازل و طاقة خضراء - التمويل الجماعي



هل بإمكاننا أن نتقدم ونلحق بركب الحضارة أم أننا نحتاج لسنين ضوئية كما يدعي البعض ؟

في الحقيقة ما نحتاجه هو ان نحسن استخدام مواردنا وسنصبح قادرين خلال فترة وجيزة لكن إذا بدأنا من حيث انتهى الآخرون.

زوار المجلة الأعزاء على مدى ثلاثة أعوام وأكثر كنا معكم في مجلة رؤى الثقافية نحاول أن نقدم لكم محتوى مختلف ...لا أخفي عليكم لم يعد هذا فقط هو هدفنا في العام الجديد , هدفنا في العام الجديد أن نغير, فعلى مدى سنوات تم إخبارنا بأننا متأخرين كثيراً وأنه ليس بإمكاننا أن نتقدم وأن نصنع واقعاً مختلفاً وهذه أكبر كذبة !

الحقيقة أننا لا نحتاج سوى لبضع سنوات فقط لنلحق بالركب "لو توافرت الإرادة" من خلال أمرين
  1. نغير ثقافتنا من الثقافة الإستهلاكية إلى الإستمتاع بثقافة الإنتاج
  2. أن نأخذ طرق مختصرة للحاق بالركب فلا نحتاج لإعادة اختراع العجلة على الإطلاق
بالرغم من أننا كمجلة ثقافية لا نملك أن نفعل الكثير ولا ندعي العلم في كل المجالات بالطبع فلكل مجال أهله, إلا أنه بإمكاننا أن نقدم خارطة طريق للمستقبل عسى أن تجد من يتبناها سواء من الأفراد والمؤسسات ابتداءاً من التعليم وحتى التنفيذ ونقل الأفكار والخطط للتنفيذ على أرض الواقع

1- لنبدأ بالتعليم عن بعد MOOCs

برزت مواقع التعليم كبديل رائع لإنخفاض مستوى التعليم في بعض بلدان المنطقة وعدم مواكبته للعصر وكذلك عدم تناسبه مع الوظائف المتاحة وتوفر لك مواقع الموك MOOCs فرضة رائحة للحصول على تعليم متميز على أيدي خبراء وأساتذة كبرى الجامعات على مستوى العالم .

80 موقع تعليمي أكاديمي ومحاضرات مفتوحة مجاناً في جميع المجالات !

2- لننتج تقنياتنا الذكية بأنفسنا

لعلك تظن أن هذا صعب أو ضرب من ضروب الخيال لكن الحقيقة أنه ليس كذلك على الإطلاق فصناعات مثل الروبوت أو الطائرات بدون طيار أو تقنيات المنزل الذكي هي تقنيات صارت في متناول اليد حتى للأشخاص العاديين وغير المتخصصين الحاصلين عل مؤهلات علمية في الهندسة او التكنولوجيا وذلك بفضل أبطال التقنيات مفتوحة المصدر الذين عملوا جاهدين على تبسيط هذه التقنيات لغير المتخصصين في مجال الإلكترونيات ومجالات البرمجة . في الواقع كل ما تحتاجه لتحقيق حلمك في إنتاج تقنية ذكية لا يتطلب سوى شيئين

أ. لوحات التطوير الإلكترونية وملحقاتها 

لوحات التطوير الإلكترونية هي أجهزة كمبيوتر مصغرة تنتظر تنفيذ أوامرك لتصبح أي شيء يخطر على بالك روبوت أو تقنية ذكية لهاتفك أو حتى طائرة بدون طيار Drone أو قمر صناعي يحلق في الفضاء !

 لن تحتاج للكثير من الأسلاك أو التوصيلات أو معرفة كبيرة بعلم الإلكترونيات , بالطبع قد تحتاج لبعض الملحقات التي تلائم المهمة التي ستقوم بها . وهناك العديد من اللوحات مثل لوحة التطوير أردوينو ولوحة راسبيري باي و لوحة أودرويد وغيرها من اللوحات بإمكانيات مختلفة وأنظمة تشغيل مختلفة.

ب. البرمجة علم المستقبل للأطفال والكبار

يمكنك بدء الانطلاقة من خلال تعلم مبادئ البرمجة ثم تعلم لغة برمجة واحدة على الأقل , في الحقيقة وبسبب الأهمية البالغة لتعلم لغات البرمجة فإن هناك العديد من المبادرات التي تم إطلاقها لتعليم الأطفال مبادئ البرمجة وأشهرها مبادرة ساعة برمجة والتي دعمها الموقع العالمي Code.org و أساطين التكنولوجيا في العالم وحتى السياسيين  والرياضيين الذين نالوا حظاً من التعليم في مجالات ترتبط بالبرمجة .

 أياً كانت لغة البرمجة التي تستخدمها يمكنك أن تعطي الأوامر لآلتك لتقوم بالمهمة التي ترغب فيها دون جهد كبير بالتأكيد توجد العديد من النماذج السابقة التي يمكنك التدرب عليها وبناءها تصميماً وبرمجة .

إقرأ :ملف كامل عن طرق وتطبيقات تعليم البرمجة للأطفال والكبار

3- ثورة الطباعة ثلاثية الأبعاد

هي ثورة صناعية جديدة الطباعة ثلاثية الأبعاد هي تقنية مفتوحة المصدر تمكنك من صناعة العديد من الآلات والأدوات والأشكال بإستخدام آله واحدة تقوم بتنفيذ الشكل المطلوب تشبه كثيراً آلة رسم النماذج على الورق والتي تعمل في بعدين أما في حالة الطباعة ثلاثية الأبعاد يمكنك إنتاج نماذج مجسمة, تساعد تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد على استنساخ العديد من النماذج والأفكار سواء منزلياً أو على النطاق الصناعي لتختصر الكثير من الوقت والجهد والمعرفة لصناعة آلة لكل نموذج .

لقد أحدثت الطباعة ثلاثية الأبعاد ثورة تقنية بفضل قدرتها العالية على إختصار العمليات الإنتاجية المعقدة في خطوات بسيطة يمكن لأي شخص القيام بها وليس فقط الكيانات الكبيرة

إليك أحد التطبيقات الرائعة لهذه التقنية بدون الكثيرمن التكلفة
أطراف صناعية مجانية للأطفال بإستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

4- بيئة ومنازل وطاقة خضراء

حسناً للتكنولوجيا عيوب وأول عيوبها أنها تدمر البيئة , هذا ما توصلت له الدول الكبرى في مجال التكنولوجيا لكن بعد أن تسببت بالكثير من الخراب , بدأت تلك الدول في تبني التقنيات الخضراء لإنتاج الطاقة وحماية البيئة , فلماذا لا نتجاوز الإستخدامات السيئة إلى استخدام التقنيات الخضراء مباشرة .

أما فيما يخص الزراعة والاستصلاح فما أكثر الصحاري في عالمنا العربي والتي تبقى غير مستغلة بالرغم من إمكانية استخدامها وتحويلها لمصادر دخل مهمة , فهناك بعض المحاصيل التي لا تحصل على الاهتمام المرجو رغم تحملها أقسى الظروف مثل المورينجا والجوجوبا أما في الدول التي تعاني من قلة المساحات الخضراء وعدم وجود الكثير من الأراضي فيمكنها استخدام  أساليب الزراعة في الأماكن الضيقة مثل الزراعة العمودية والزراعة بدون تربة فوق الأسطح واستخدام أنظمة الأكوابونيك وغيرها من الأساليب والتي بالإضافة لكونها منتجة ومربحة وتحقق الاكتفاء الذاتي من الغذاء فهي مفيدة للبيئة أيضاً .

5- التمويل الجماعي

إذا كنت ترى أن التمويل هو عقبة في طريق مشاريعك فلا ريب أن هذا الزعم يتفتقر إلى الدقة فأي شخص يستطيع بسهولة الحصول على تمويل بعيداً عن رجال الأعمال والحكومات والبنوك والصناديق بشروطها المجحفة . لعل مواقع التمويل الجماعي هي أفضل مثال على ذلك , ما تحتاجه هو منتج جيد أو مشروع جيد وخطة تسويق مناسبة ويمكنك الحصول على الأموال دون الحاجة إلى الوقوع في شرك الفوائد الربوية أو الديون . 

6- لنطور تقنيات جديدة

بعد أن نكون قد بنينا تقنياتنا الذكية والطباعة ثلاثية الأبعاد وبعد أن تصبح منازلنا وبيئتنا خضراء يمكننا عندها أن نبدأ في التطوير التدريجي للنماذج الأولية التي نملكها بإستخدام استراتيجية الكايزن اليابانية والتي تقوم على التطوير البسيط المستمر وتقليل الهدر وبمرور الوقت قد نحصل على منتجات جديدة تماماً أعلى كفاءة وأقل هدراً واستهلاكاً . ربما عندها نلتفت حولنا لندرك حقيقة أننا قد لحقنا بركب التقدم ولكن بطريق مختصر .

و بالإضافة لكل ما سبق فعلينا أن نفهم أننا لن نستطيع تحقيق أي شيء إلا من خلال ثقافة تضامن حقيقية بين أفراد مجتمعاتنا العربية حتى تتعزز الثقة ونستطيع العمل معاً  و لنتعامل مع أوضاع صعبة ربما لم ترى المنطقة مثلها منذ عشرات السنين .

رسالة أحدث رسالة أقدم