صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

تعلم كيف تبدأ مشروعك التجاري على الإنترنت .

كيف تبدأ مشروعك التجاري على الإنترنت

يخطو الرياديون في عصرنا الحالي لتشكل منظومة من الأعمال التجارية المربحة عبر الإنترنت والتي تتماشى مع النهضة التكنولوجية الواسعة بحيث تسعى للربح وتقديم الخدمات وإجراء العمليات التجارية عبر المواقع الإلكترونية. قد تكون البداية صعبة للمضي في تأسيس مشروعك التجاري على الإنترنت إلا أنها خطوة مهمة وعليك المبادرة في تحقيقها وإثبات وجودها على الواقع الإلكتروني المنتشر.

يحتاج المرء في بداية الموضوع إلى أن يمتلك الإيمان الكافي بأن مشروعه الريادي سيحقق ما يصبو إليه من أرباح وتقديم خدمات ولربما تشغيل للأيدي العاملة والتي تمتلك قدرات تقنية مساندة له في نشر مشروعه وجذب رؤوس الأموال الاستثمارية له فيما بعد. وقد تكون الصورة الأولية لهذا المشروع غير واضحة لأن مشاعر الخوف من الفشل في مواجهة الصعوبات المتوقعة والتي قد تؤدي إلى تغيير مسار خطة العمل تعتري صاحب المشروع إلا أن الإصرار ودراسة حيثيات هذا المشروع ستكون بمثابة عامود استنادي للبدء والمضي به قدماً.

ولأنك بالتأكيد لا تمتلك الخبرة الكافية سواء بالإنترنت أو بالسوق التجاري فلا بدّ لك من قراءة هذه النصائح التي تساعدك على البدء في مشروعك التجاري على الشبكو العنكبوتية:

1- تحديد المشروع

عليك في بادئ الأمر أن تحدّد فكرة مشروعك وتحصرها ضمن دراسة واسعة لحاجة السوق والسوق الإلكتروني والمستهلك لها، وإمكانية التوسّع بها مستقبلاً. إضافةً إلى قدرته على جذب الأنظار من قبل المستثمرين من خلال استبيان شخصي لك لمشاريع مشابهة، ثم استشارة ذوي الخبرة ومشاركتها مع من حولك للإطلاع على آرائهم.

2- الميزانية

بعد تحديد وجهتك عليك ثانياً تحديد الميزانية العامة لكافة التكاليف المترتبة عليك من كمية السلع التي تودّ عرضها ونوعها، والأجهزة الإلكترونية التي تحتاجها بالإضافة إلى الأيدي العاملة من مبرمجين ومصممين وما إلى ذلك.

3- التنظيم

يجب عليك معرفة التنظيم الهيكلي المناسب لمشروعك من خلال تقسيمه إلى أجزاء تستعرض من خلالها ما تحتاج إليه لوضع استراتيجية واضحة للآلية العمل.

4- الفئة المستهدفة

أنت تعلم بأن إلمامك بنسبة وأماكن الفئة المستهدفة من مشروعك هي أساس في نجاحه؛ فلا يمكن البدء بأي مشروع ما دون تحديد المستهلكين فيه لضمان سير العملية الربحية بنجاح وتحقيق مكاسب أوسع، ويتم ذلك من خلال استعراضك للمواقع التجارية على الإنترنت وتحركاتها والمستخدمين لها.

5- التسويق الرقمي

بالتأكيد أن أي مشروع تجاري إلكتروني يحتاج إلى تسويق رقمي له لنشره ونشر محتواه بما يتلاءم مع متطلبات السوق الإلكتروني، ولا بدّ لنا من تنوهك هنا إلى أن ترجمة هذه العملية التسويقية إلى إعلانات مبوبة هي أفضل ما يمكن أن تقوم به لجذب اكبر عدد ممكن من المستهلكين.

6- الأهداف

لا بدّ من أن مشروعك يحمل بين طياته جملة من الأهداف التي يمكن تحقيقها بل والنهوض بها مع مرور الوقت، لذلك عليك السعي دوماً لتحقيقها ورفع سقفها من خلال خطط بديلة.

7- رؤى مستقبلية

يجب وضع رؤى مستقبلية لمشروعك حتى يتم جذب أصحاب الاستثمارات إليه لتوسيعه وضخ الأموال فيه.

وفي النهاية عليك أن تعلم بأن قدراتك التي سنحت لك بالابتكار والخروج بفكرة نيّرة هي بوابتك للإنجاز والتقدّم والنجاح دائماً.
__________

كتبته : يارا قضاة 


هناك 4 تعليقات :

  1. خطوات ممتازة فعلا ولابد لاي مجال ناجح ان يضع هذة الاعتبارات ويقارنها بمشروعة ليبدا خطوات سليمة و كامله في عمل المشروع
    نتمني التوفيق للجميع .
    http://alafdal.org

    ردحذف
  2. من افضل الاشياء التي شوفتها علي النت هذه المقالة

    ردحذف
  3. عندى مشروع ومحتاج اروج لية على النت

    ردحذف
  4. مشروع ايه مع حضرتك مسوق إلكتروني ودعاية وإعلان إلكتروني 01093887206 أ/اسلام

    ردحذف

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر