جهاز طرد مركزي من لعبة ورقية يمكنه انقاذ الملايين !

جهاز طرد مركزي من الورق
جهاز طرد مركزي من الورق

هل تذكرون ذلك الميكروسكوب الورقي المسمى فولدسكوب الذي تحدثنا عنه سابقاً ؟

لمن لا يعلم فإن أحد باحثي جامعة ستانفورد و يسمى مانو براكاش قد قدم ميكروسكوباً من الورق يمكن تجميعه و حمله والتنقل به من مكان لآخر حيث يمكن استخدامه للعديد من الأغراض العلمية والبحثية والتعليمية للكبار و الصغار.

في الحقيقة فإن هذا الميكروسكوب معروض حالياً للبيع ، لحسن الحظ هناك هناك حزم مخصصة للفصول الدراسية تتراوح اسعارها بين 1.75 دولار و ثلاثة دولارات و نصف . هذا يعني أنه يمكنك شراء حزمة منه لمدرستك أو لمجتمعك أو لحيك الصغير.

لكن هذا ليس الإبتكار الأخير الذي قدمه مانو والذي قرر التوسع في استخدام الأدوات البسيطة المتاحة لصناعة أدوات علمية قوية يمكنها خدمة البشرية وتقديم يد العون للكثيرين ممن يعيشون في المناطق المهمشة أو حتى لتعليم الأطفال بصفة عامة .

أجهزة طرد مركزي ورقية !

هل فكرت يوماً في أن تصنع جهاز طرد مركزي من لعبة ورقية مثل لعبة الغزل أو المغزل الخاصة بالأطفال ، ربما تراها فكرة سخيفة لكن في الحقيقة يمكنها إنقاذ الملايين .

أجهزة الطرد المركزي هي أجهزة معملية هامة جداً و غالية الثمن نسبياً و لا غنى عنها ، بالطبع نحن لا نتحدث هنا عن أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم ،بل نتكلم عن الأجهزة التي معملياً لأغراض مثل فصل مكونات العينات بإستخدام سرعة الدوران العالية جداً كفصل البلازما في عينات الدم .

الفكرة العبقرية التي خطرت لبراكاش هي في استخدام لعبة الغزل أو المغزل وهي عبارة عن طرفين من الخيط أو المطاط يوجد في منتصفهما زر أو قطعة تدور بسرعات كبيرة جداً تصل إلى 120 ألف لفة في الدقيقة .

المدومة

يتم وضع العينة في أنبوبه شعرية صغيرة توضع على القرص الأوسط لتلك اللعبة ثم يتم تدويرها بأقصى سرعة ممكنة لمدة 20 ثانية فقط لفصل مكوناتها ، يمكن لمثل هذه الطريقة الكشف عن أمراض مثل الملاريا .

الرائع في هذه الفكرة أنه حينما نجمعها مع الفولدسكوب يصبح لدينا حزمة متكاملة من الأدوات لتحضير العينات وفحصها بدون أجهزة معقدة أو ثقيلة و بدون الحاجة للكهرباء. بحيث يمكن استخدام هذه التقنية في أي مكان بالعالم حرفياً و لا يهم إن كان هذا المكان نائياً أو معزولاً .
هذا يفتح آفاقاً جديدة للنظر للأشياء التي حولنا بشكل مختلف ، فعلى ما يبدو أن نظرنا للتقنية باعتبارها يجب أن تكون شيئاً معقداً يحد من تفكيرنا وهذا ما جعل كل ما يقوم به براكاش مختلفاً وعبقرياً .

الأفكار البسيطة قد تنقذ الملايين

سألني صديق لماذا أجد مثل تلك الأشياء البسيطة مهمة و أهتم برصدها و الكتابة عنها ؟
في عالم متقلب مليء بالصراعات و الحروب و التغيرات البيئية خصوصاً في منطقة كالمنطقة العربية ، قد يصبح شيئاً بسيطاً مثل لعبة ورقية مصدراً لإنقاذ حياة الملايين ممن تنقطع بهم سبل تلقي المساعدة الطبية في ظروف كالحصار و المجاعات و الكوارث البيئية عافانا الله و إياكم.
في مثل هذه الظروف قد لا تتوفر الإمكانات المادية أو العينية للحصول على أجهزة معملية أو في ظل انقطاعات الشبكة الكهربائية ، في مثل هذه الأوقات تكون مثل تلك الإبتكارات بمثابة طوق نجاه يمكن أن يتشبث به المستبصرون لإيجاد منفذ للنجاة  .

لمزيد من المعلومات يمكنك الإستمتاع بمحاضرته حول تلك الإبتكارات و أكثر من خلال الفيديو التالي :-

أرجو أن تكون الفكرة أعجبتكم و اتمنى منكم مشاركة مثل هذا النوع من المقالات بصفة خاصة و تداولها لرفع الوعي فيما يخص مواجهة الأزمات و الكوارث

لكم مني خالص التحية و للحديث دائماً بقية

كتبه : محمد علي ماهر


مصادر للاستزادة

https://www.foldscope.com

اترك رد