بكتريا اللثة تسبب الزهايمر

بكتريا اللثة تسبب الزهايمر
بكتريا اللثة من أسباب الزهايمر

بعد أن اقترح العلماء فيروس الهربس كمسبب لمرض ألزهايمر ، يقترح اليوم العلماء سبباً جديداً مع أدلة قوية مرض الزهايمر يمكن أن يأتي من داخل الفم أيضاً . يعتقد العلماء أن أنواعاً ممرضة من بكتريا اللثة تسبب الزهايمر وفقاً لأدلة علمية قوية !

في السنوات الأخيرة ، هناك عدد متزايد من الدراسات العلمية التي تدعم فرضية مثيرة للقلق: مرض الزهايمر ليس مجرد مرض ، بل هو عدوى. ساهم في هذا الإعتقاد انتشاره الواسع و السريع .

في حين أن الآليات الدقيقة لهذه العدوى غير محددة حتى الآن و ما لا يزال الباحثون يحاولون فهمها ، يجادل مجموعة من الباحثين بأن الانتشار المميت لمرض الزهايمر يتجاوز ما كنا نفكر فيه.

بكتريا اللثة تسبب الزهايمر

الآن ، يقول العلماء أنهم قد حصلوا على واحدة من أكثر الأسباب المؤكدة حتى الآن للزهايمر عبر مسبب بكتيري وهو يأتي من خلفية غير متوقعة إلى حد ما: أمراض اللثة.

في ورقة جديدة قادها الباحث الكبير يان بوتيمبا ، وهو عالم ميكروبيولوجي من جامعة لويزفيل ، حيث اكتشف الباحثون بكتريا اللثة الممرضة و التي تسبب التهاب اللثة المزمن في أدمغة مرضى ألزهايمر المتوفين.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها ربط العاملين ، لكن الباحثين ذهبوا إلى أبعد من ذلك.

في تجارب منفصلة على الفئران ، أدت العدوى عن طريق الفم بالبكتريا الممرضة إلى استعمار الدماغ من قبل البكتيريا ، جنبا إلى جنب مع زيادة إنتاج بيتا الأميلويد (Aβ) ، والبروتينات اللزجة المرتبطة عادة بمرض الزهايمر.

فريق البحث لا يدعي أنه اكتشف دليلا قاطعا على مسببات مرض الزهايمر بعد. لكن من الواضح أنهم يعتقدون بوجود رابط قوي يمكن التحقق منه . لقد تورطت العوامل المعدية في تطور مرض الزهايمر وتطوره من قبل ، لكن الدليل على السببية لم يكن مقنعاً بما يكفي

‘الآن ، ولأول مرة ، لدينا دليل قوي يربط بين الممرض الخلوي السلبي الغرام بكتريا بورفيروموناس اللثوية ، ومرض الزهايمر.’

إنزيمات سامة

بالإضافة إلى ذلك ، حدد الفريق أنزيمات سامة تفرزها البكتيريا في أدمغة مرضى ألزهايمر ، والتي ترتبط مع علامتين منفصلتين للمرض.

ولكن بشكل أكثر إلحاحًا ، حدد الفريق هذه الإنزيمات السامة في أدمغة المتوفين الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بالزهايمر.

هذا مهم ، لأنه في حين تم ربط هذه البكتريا والمرض من قبل ، فإنه لم يعرف من قبل – ببساطة – ما إذا كان مرض اللثة يسبب مرض الزهايمر ، أو ما إذا كان الخرف يؤدي إلى تدهور حالة الفم و انتشار هذه البكتريا .

وجود الإنزيمات السامة في أدمغة الأفراد المصابين بمرض الزهايمر بالإضافة إلى غيابها لدى المشخصين بالخرف يدل أن عدوى الدماغ بها ليست نتيجة لسوء العناية بالأسنان بعد بداية أعراض الخرف أو نتيجة لتأخر مرحلة المرض .

وعلاوة على ذلك ، أظهر مركب صُمم من قبل الشركة يدعى COR388 ، والذي يخضع بالفعل للتجارب السريرية مع مرضى ألزهايمر ، في تجارب على الفئران أنه يمكن أن يقلل من الحمل البكتيري لعدوى دماغية شرجية محددة ، مع تقليل إنتاج بيتا أميلويد-بيتا و إلتهاب الدماغ.

علينا أن ننتظر ونرى ما سوف تكشفه الأبحاث المستقبلية عن هذا الرابط – والمزايا المحتملة لـ COR388 – لكن مجتمع الأبحاث متفائل بحذر.

‘الأدوية التي تستهدف البروتينات السامة للبكتريا لم تثبت حتى الآن فائدة إلا في الفئران ، ولكن مع عدم وجود علاجات خرف جديدة منذ أكثر من 15 عاما ، من المهم أن نختبر أكبر عدد ممكن من المناهج لمعالجة أمراض مثل ألزهايمر’ ، كما علق كبير الباحثين العلميين ديفيد رينولدز

‘سيكون علينا أن رؤية نتائج هذه التجارب المستمرة قبل معرفة المزيد عن إمكاناتها كعلاج لمرض الزهايمر’.

مصدر

http://advances.sciencemag.org/content/5/1/eaau3333

Posted in

Mohamed Maher

محمد علي ماهر ، مؤسس لمجلة رؤى، حاصل على بكالوريوس العلوم لكن مجالي هو تصميم المواقع و ما يتعلق بها بالإضافة إلى الكتابة والترجمة لاسيما في المجالات العلمية و التقنية بحكم تخصصي السابق و الحالي .

افتح نقاشاً