التوأم الطفيلي : جنين في رحم جنين !

التوأم الطفيلي : جنين في رحم جنين !

في حالة غير عادية احتاجت طفلة مولودة بعملية القيصرية إلى الحصول على عملية قيصرية بعد 24 ساعة من ولادتها لإزالة توأم امتصته في الرحم وتعرف هذه الحالة بالجنين في جنين أو الجنين الطفيلي.

حالة جنين في رحم جنين ، تحدث هذه الحالة عادة مع التوائم ، وهي ما يحدث عندما لا تنقسم الأجنة التوائم بشكل صحيح، يحدث الانقسام في الأسبوع الأول من الحمل.

يحدث الجنين في الجنين عندما يحدث الانقسام في وقت لاحق ، بعد حوالي 17 يومًا ، ويتم ‘امتصاص’ توأم في داخل الآخر ، والمعروف أكثر باسم ‘التوأم الطفيلي’. إنها حالة نادرة جدًا – تحدث في حوالي واحد من كل 500000 حالة حمل – وعادة ما يتم تحديدها فقط بعد الولادة.

ما جعل هذه الحالة غير اعتيادية للغاية هو أنه تم تحديدها قبل ولادة الطفل ، مما يعني أنها يمكن التخطيط المسبق للتعامل مع الحالة .

عندما كانت الأم حاملًا لمدة 35 أسبوعًا اعتقد طبيب التوليد في البداية أنها مصابة بالكبد. باستخدام معدات المسح عالية التقنية ، استطاعت الدكتورة بارا-سافيدرا أن ترى بدلاً من ذلك أن هناك سلكين سريين ، أحدهما يربط الطفلة إيتزامارا مع والدتها والآخر متصل بكتلة تشكلت داخلها.

أحيانًا يتم تشخيص التوائم الطفيلية على أنها مسخ – وهو نوع من الأورام التي قد تحتوي على عظام أو شعر أو أسنان أو أنسجة عضلية يمكن أن يعيشها الناس لسنوات قبل التشخيص. لكن بارا سافيدرا كان واثقة في النتائج التي توصلت إليها وأن هذه حالة توأمية طفيلية ، حيث يتم تغذية الجنين الطفيلي و دعمه وتغذيته من قبل مضيفه ، ولن يستطيع هذا الجنين المتطفل النجاة من تلقاء نفسه.

بعد أن شعروا بالقلق من أنه قد يستمر في النمو وإلحاق الضرر بأعضاء الطفل ، أو أنه قد يؤثر سلبًا من خلال مشاركة العناصر الغذائية لدعم الاثنين ، قرروا تقديم موعد ولادة الطفلة إيتزامارا على الفور في الأسبوع 37 في عملية قيصرية .

بعد 24 ساعة فقط من ولادتها ، خضعت إيتزامارا – والتي كانت تزن 3.2 كيلوغرامات – لعملية جراحية خاصة بها لإزالة ‘التوأم الطفيلي’. لحسن الحظ ، لم تعاني إيتزامارا أي مضاعفات وهي في حالة جيدة. وقالت الدكتورة بارا سافيدرا لصحيفة نيويورك تايمز في شهر مارس بعد أن ظهرت القصة في الأخبار : ‘الطفلة لديها ندبة صغيرة على بطنها ، لكنها طفلة عادية الآن باستثناء أن العالم كله يتحدث عنها’.

أما بالنسبة إلى التوأم الطفيلي الذي أزالوه ، فقد أكد الأطباء أنه لن ينجو من تلقاء نفسه لأنه كان يحصل على جميع العناصر الغذائية مباشرة من قلب إزمارا. كان طوله حوالي 5 سم (2 بوصة) ، وكان له رأس بدائي ، وأطراف ولكن ليس له دماغ أو قلب.

أول وصف لحالة الجنين الطفيلي كانت من قبل عالم التشريح الألماني يوهان فريدريش ميكيل في أواخر القرن الثامن عشر ، وحتى اليوم هناك أقل من 200 حالة جنين طفيلي تم الإبلاغ عنها . لذلك عندما تحدث حالة ، فإنها تتصدر عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم .

هناك أيضاً حالة طفلة من كوت ديفوار في عام 2017 ، خضعت لعملية جراحية لإزالة التوأم الطفيلي ، حيث كانت أطرافه السفلية تنمو من ظهرها ، وفتاة تبلغ من العمر 17 عامًا في وقت سابق من هذا العام ، وكشف تنامي بطنها عن توأم طفيلي بلغ طولها 30 سم (12 بوصة) ، وتمت إزالته بنجاح.

مصدر

https://www.iflscience.com/health-and-medicine/dayold-baby-has-csection-to-remove-twin-she-absorbed-in-the-womb/

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × ثلاثة =