دراسة تحدد أفضل الأقمشة لصناعة قناع الوجه منزلياً

أفضل الأقمشة لصناعة قناع الوجه منزلياً

هل تبحث عن المواد الأفضل لصناعة قناع الوجه في المنزل للوقاية من الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 ؟ أليك أحدث الأبحاث حول أفضل الخامات التي يمكنك استخدامها لصناعة كمامة طبية قماشية في المنزل.

ذكر فريق من الباحثين أنهم حددوا أفضل المواد لأقنعة الوجه محلية الصنع أو الأقنعة المصنوعة منزلياً وهي عبارة عن مزيج من القطن والشيفون أو القطن والحرير الطبيعي ، وكلا النوعين يبدوان فعالين في ترشيح القطيرات والهباء الجوي.

فبعد أن عدل المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض (CDC) مؤخرًا مبادئه التوجيهية حول استخدام أقنعة الوجه أثناء وباء فيروس كورونا 19 (COVID-19).

التوجيهات الجديدة توصي بارتداء غطاء قماشي أو قناع عندما يكون من الصعب الحفاظ على المسافة مع الأشخاص في محيطك كما يحدث مثلاً عند التسوق.

لكن البحث حول ما إذا كانت أقنعة القماش التي يمكن إعادة استخدامها يمكن أن تبطئ انتشار الفيروس التاجي الجديد أدى إلى نتائج متناقضة.

على سبيل المثال ، تشير بعض الدراسات الحديثة إلى أن الأقنعة القابلة لإعادة الاستخدام المصنوعة من القطن قد تكون غير فعالة في ترشيح قطيرات تحتوي على الفيروس الذي يسبب COVID-19: متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة 2 (SARS-CoV-2).

من أجل هذا سعى الباحثون لدراسة المزيد من المواد التي يمكن أن تكون أكثر فعالية ، حيث تمكن الباحثون في جامعة شيكاغو و مختبر أرغون الوطني بإلينوي من إيجاد تركيبات نسيجية جديدة يمكنها حل هذه المشكلة .

تشير النتائج التي توصلوا إليها ، والتي وردت في مجلة ACS Nano ، إلى أن تركيبات نسيج معينة قد تذهب إلى حد ما نحو وقف انتشار الفيروس التاجي الجديد.

في دراستهم ، قام الفريق بتجربة عينات مختلفة من القطن ، والشيفون ، والفانيلا ، والحرير ، و الليكرا (الإيلاستان)، والساتان ، والبوليستر – سواء بمفردها أو بالجمع بينها.

اختبروا النسيج لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يرشح جزيئات الهباء الجوي الصغيرة. وذلك لأن الباحثين يعتقدون أن السارس CoV-2 قد ينتشر ليس فقط من خلال القطيرات – على سبيل المثال ، من السعال – ولكن أيضًا من خلال جزيئات دقيقة تنتشر عندما يتنفس الناس ببساطة ، والتي يصعب التقاطها .

وزع الفريق الجسيمات التي يبلغ قطرها 10 نانومتر إلى 6 ميكرومتر على عينات النسيج المختلفة بمعدل تدفق هواء مماثل لمعدل تنفس الشخص عندما يكون في حالة راحة.

وجد الباحثون أن قطعة من القطن المنسوج بإحكام – من 600 خيط في البوصة – بالإضافة إلى قطعتين من الشيفون المصنوع من البوليستر 90% و الليكرا 10% ، يبدو أنها تشكل التركيبة الأكثر فعالية ، حيث تقوم بتصفية 80-99 ٪ من الجسيمات ، اعتمادًا على الحجم.

يقترح الفريق حتى أن أداء هذا المزيج يمكن مقارنته بأداء أقنعة N95 ، والتي يستخدمها أخصائيو الرعاية الصحية !

المجموعات الأخرى التي تعمل بشكل جيد ، وفقا للباحثين ، هي القطن المنسوج بإحكام بالإضافة إلى الحرير الطبيعي أو الفانيلا ، و الألحفة القطنية المبطنة بطبقة رقيقة من القطن والبوليستر.

يشرح الباحثون أن التوليفات التي تشتمل على نسيج ذي نسج ضيقة ، مثل القطن ، وتلك التي يمكن أن تحمل شحنة ثابتة ، مثل الحرير ، من المحتمل أن تكون فعالة لأنها توفر حاجزًا مزدوجًا: ميكانيكيًا وإلكتروستاتيكيًا.

ومع ذلك ، يؤكدون أنه لكي تكون هذه الأقنعة فعالة حقًا ، يجب أن تتناسب مع الوجه بشكل مريح للغاية.

تشير النتائج أيضاً إلى أن التسرب حول منطقة القناع يمكن أن يؤدي إلى تدهور الكفاءة بنسبة [تقريبًا] 50٪ أو أكثر ، مما يشير إلى أهمية’ الملاءمة فتأثير الثغرات بين محيط الوجه والقناع ، بسبب عدم ملاءمته ، قد تؤثر على كفاءة أي قناع وجه.

للمزيد من المعلومات يمكنك الإطلاع على الدراسة كاملة من خلال الرابط التالي

https://pubs.acs.org/doi/suppl/10.1021/acsnano.0c03252/suppl_file/nn0c03252_si_001.pdf

مصدر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/what-material-is-best-for-homemade-masks#How-well-the-mask-fits-is-also-crucial

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *