كولا أعمق حفرة على وجه الأرض , وماذا وجد العلماء فيها ؟ Skip to Content

كولا أعمق حفرة على وجه الأرض , وماذا وجد العلماء فيها ؟


بعمق يتجاوز 12 ألف متر تعتبر حفرة كولا Kola Superdeep Borehole هي أعمق حفرة أو بئر من صنع الإنسان على وجه الأرض



بعمق يتجاوز 12 ألف متر  تعتبر حفرة كولا  ( Kola Superdeep Borehole ) هي أعمق حفرة من صنع الإنسان على وجه الأرض .

من المفارقات أن الإنسان الذي قد وصل بأجهزته و معداته إلى حافة المجموعة الشمسية و على بعد ملايين الكيلومترات و مع ذلك لم يتمكن من حفر أكثر من 12 كيلومتر في القشرة الأرضية و التي استغرق حفرها 26 عاماً كاملة و هي المدة نفسها التي احتاجتها المركبة الفضائية فوياجر للوصول إلى تخوم النجوم على حافة مجموعتنا الشمسية ! .


 ما يثير العجب أكثر هو أن العلماء يقدرون أن المسافة إلى مركز كوكبنا تبلغ حوالي 4000 ميل (6400 كيلومتر)، هذا يعني أن ما هذه البئر مقارنة بسمك طبقات الأرض هي مجرد خدوش على السطح.

لكن هذا لا يقلل من حجم الإنجاز البشري المذهل حيث يتجاوز عمق بئر كولا أعمق نقطة في المحيط و التي تقع على مسافة 11 كيلومتر من سطح الأرض .

مشروع سوفيتي

بئر كولا العميق هو نتاج لمشروع علمي أجراه الاتحاد السوفيتي بغرض استكشاف قشرة الأرض وقد بدأ الحفر في بئر كولا 24 مايو 1970 واكتمل في عام 1989 مخلفاً ثقباً عمقه 12262 متر.

كان  الهدف الأصلي للبئر هو الوصول لنحو 15،000 متر. و في 6 يونيو من عام 1979 كسر البئر الرقم القياسي متجاوزاً عمق بئر البرثية روجرز الموجود في مدينة أوكلاهوما و الذي عمقه (9583 م). 

و من الأحداث البارزة التي المشروع أنه و في عام 1983 و بعد أن تجاوز البئر عمق 12،000 متر، توقف العمل عليه لمدة سنة كاملة للاحتفال بالحدث ! أدت هذه الفترة من العمل البطيء لحدوث انهيار مخيب للآمال في 27 سبتمبر 1984، بعد بلوغ البئر ما يزيد عن 12.066 م،قبل أن يسقط 5000 متر من التربة في البئر.

  تطلب هذا الأمر بدء الحفر مجدداً من مستوى 7000م حتى بلغوا 12.262 م في عام 1989 قبل أن يتم إيقاف المشروع بسبب ارتفاع الحرارة و الذي وصل ل 180 درجة فهرنهايت بينما توقع العلماء أنه لن يتجاوز 100 درجه على هذا العمق ، كما كان زوال الدولة السوفيتية التي مولت المشروع سبباً رئيسياً لتوقفه أيضاً .


يوجد مدخل البئر في بناية مهجورة حالياً بمنطقة مورمانسك أوبلاست ، روسيا
مدخل البئر

اكتشافات علمية

لكن ماذا وجد العلماء في هذه الحفرة ، عثر العلماء على كميات ضخمة من المياه المعدنية الساخنة كما اكتشفوا جيوب من الغازات مثل الهيدروجين و الهيليوم و النيتروجين و ثاني أكسيد الكربون .

 واحدة من أعظم المفاجآت هو أن الخبراء وجدوا أنه لا يوجد طبقة من البازلت تحت قشرة الغرانيت. و كان العلماء يعتقدون أنه عند 9000 متر فإن الجرانيت سيفسح الطريق للبازلت. ومع ذلك ،و لدهشتهم لم يعثروا على البازلت،  علاوة على ذلك ، اكتشف العلماء أن هناك بقايا  حفريات مجهرية تقع على بعد حوالي 6700 متر تحت السطح.

 اكتشاف آخر غير متوقع كان كمية كبيرة من غاز الهيدروجين. حيث وصف الطين الذي تدفق من الحفرة بأنه 'يغلي' بالهيدروجين. 

 ومع ذلك ، فإن أكثر الاكتشافات بروزاً من المشروع ، هو اكتشاف أحافير العوالق المجهرية في الصخور التي يزيد عمرها على ملياري سنة ، والتي عثر عليها على بعد أربعة أميال تحت سطح الأرض ، وفق ما نقله بريان نيلسون من شبكة الطبيعة الأم 
 'مثلت هذه' الأحافير الدقيقة 'حوالي 24 نوعًا قديمًا ، وتم تغليفها في المركبات العضوية التي نجت بطريقة ما من الضغط الشديد ودرجات الحرارة الموجودة حتى الآن تحت الأرض .' 

و تعد تلك الأحافير كنزاً أحفورياً يستخدمه العلماء لمعرفة المزيد عن تاريخ نشأة الأرض و الكائنات الحية حيث كان يعتقد فيما قبل أن عمر الحياة على الأرض أقل بكثير من هذه المدة. 

ملحوظة :  بئر كولا من حيث العمق العمودي الحقيقي هو أعمق حفرة في العالم . وعلى مدى عقدين من الزمان كان أيضاً أطول حفرة في العالم من ناحية طول البئر المحفور ، لكن تم تجاوزه في عام 2008 بواسطة بئر شاهين للغاز البالغ قطره 12،289 متر في قطر ، وفي عام 2011 من خلال بئر سخالين الروسي البالغ طوله 12،345 متر . 


مصادر
https://www.youtube.com/watch?v=zz6v6OfoQvs
https://en.wikipedia.org/wiki/Kola_Superdeep_Borehole

رسالة أحدث رسالة أقدم