8 علاجات طبيعية - مثبتة علمياً - لجرثومة المعدة Skip to Content

8 علاجات طبيعية - مثبتة علمياً - لجرثومة المعدة


جرثومة المعدة تسببها بكتريا حلزونية تصيب بطانة المعدة تسمى الملوية البوابية H. pylori إليك 8 علاجات طبيعية - مثبتة علمياً - لجرثومة المعدة



ألم متكرر في البطن و حرقة في المعدة و غثيان و ارتجاع وفقدان للشهية هذه هي أعراض الإصابة بما يعرف بين الناس بجرثومة المعدة ، تلك البكتريا الحلزونية المعروفة طبياً بإسم الملوية البوابية H. pylori يمكنها أن تسبب الكثير من الإلتهابات و الألم للمصابين بها .

حوالي 50% من البشر يصابون بجرثومة المعدة على لسنوات أو حتى طوال حياتهم دون أن تظهر عليهم أية أعراض. لكن إذا غزت هذه البكتريا المعدة و توطنتها بأعداد كبيرة تبدأ مشاكلها في الظهور في صورة تآكل في بطانة المعدة و أمراض مثل القرح الهضمية وقرح الاثني عشر.

يمكن أن يؤدي التهاب المعدة الناجم عن جرثومة المعدة إلى إلتهابات وتقرحات المعدة و الإثنى عشر بل و قد تتطور إلى سرطان المعدة .

عادة تحتاج عدوى الملوية البوابية إلى علاج ثلاثي بإثنين من المضادات الحيوية مع أدوية لتثبيط ضخ حامض المعدة . و مع ذلك فإن العلاجات الطبيعية قد تفيد كثيراً ، فبالرغم من أن العلاجات الطبيعية قد لا تقضي على البكتيريا بشكل كامل إلا أنها قد تساعد في الحفاظ على البكتيريا عند مستويات منخفضة تجعلها غير مؤذية للمعدة.

هناك العديد من الأسباب التي تجعل اللجوء للعلاجات الطبيعية لجرثومة المعدة أمراً مفيداً منها :-
  1. المضادات الحيوية يمكن أن تسبب آثارا جانبية سيئة . بعكس العلاجات الطبيعية
  2. يمكن استخدام العلاجات الطبيعية كوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة بينما لا يمكن ذلك بالمضادات الحيوية 
  3. العلاجات الطبيعية تقوي المناعة و تساعد الجسم على مكافحة العدوى بشكل أفضل وتعزز الصحة بشكل عام
  4. أصبح من الصعب على نحو متزايد علاج الملوية البوابية حيث أصبحت البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية التقليدية.
  5. العلاجات الطبيعية يمكن استخدامها جنبًا إلى جنب مع العلاج التقليدي.


العلاجات الطبيعية لجرثومة المعدة

أجرى الباحثون مجموعة من الدراسات حول الطرق الطبيعية لعلاج جرثومة المعدة . تشمل ثمانية علاجات طبيعية محتملة ما يلي:

1. العسل

قد يجد الأشخاص المصابون بالتهاب الملوية البوابية بعض العلاجات الطبيعية مفيدة.
يشتهر العسل بخصائصه المضادة للبكتيريا ، وقد استخدمه الناس كدواء منذ العصور القديمة.

وأظهرت إحدى الدراسات أن عسل المانوكا يمكنه قمع نمو بكتيريا الملوية البوابية في الخلايا الطلائية للمعدة.

وقد أثبتت دراسات أخرى أن العسل لديه تأثير مضاد آخر لجرثومة المعدة  ولكن لا يزال هناك حاجه لمزيد من الدراسات على الحيوانات والتجارب السريرية لتقييم كفاءة العسل كعلاج تكميلي أو بديل.

2. صبار الألوفيرا



صبار الألوفيرا هو علاج عشبي يستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض ، بما في ذلك:
  • الإمساك
  • إزالة السموم
  • صحة الجهاز الهضمي
  • التئام الجروح

في إحدى الدراسات ، كان الهلام المستخرج من داخل أوراق نبات صبار الألوفيرا فعالًا في كل من تثبيط نمو سلالات البكتريا البوابية وقتلها ، حتى تلك التي كانت مقاومة للعقاقير في بيئة مختبرية.

هذا يشير إلى أن صبار ألوفيرا يمكن أن يكون فعالا ضد عدوى الملوية البوابية عند استخدامه مع المضادات الحيوية.

3. نبات البروكلي 



وقد ثبت أن مركب السلفوروفان ، وهو مركب طبيعي يوجد بكثرة في البروكلي و الملفوف "الكرنب" و يمكنه قتل جرثومة المعدة . وقد أظهرت الدراسات التي أجريت في أنابيب الاختبار وعلى الحيوانات والإنسان على حد سواء الآثار الإيجابية للسلفورافان ضد بكتيريا الملوية البوابية.

 أيضا ساهم البروكلي  في انخفاض التهاب المعدة في الفئران المصابة بالملوية البوابية.

4. الحليب

وقد أظهر اللاكتوفيرين ، وهو بروتين سكري موجود في حليب الإنسان والبقر على حد سواء ، نشاطًا مثبطًا ضد بكتيريا الملوية البوابية. استخدمت إحدى الدراسات مجموعة من المضادات الحيوية واللاكتوفيرين من حليب البقر ، مما أدى إلى معدل القضاء على البكتيريا الملوية البوابية بنسبة 100٪ في 150 شخصًا مصابًا.

أيضا ، يبدو أن مركب يسمى ميلانويدين melanoidin يمنع نمو بكتيريا الملوية البوابية. Melanoidin هو مركب يتكون من تفاعل كيميائي بين سكر اللاكتوز وبروتين يسمى الكازين في الحليب ومنتجات الألبان. وقد أظهرت الأبحاث أن الميلانويدين يقمع استعمار جرثومة المعدة  في كل من الفئران والبشر.

5. استنشاق زيت حشيشة الليمون

يجب على الناس عدم ابتلاع زيت حشيشة الليمون . بدلا من ذلك ، يمكنهم استنشاقه واستخدامه كجزء من نهج العلاج بالروائح. وفقا للدراسات التي أجريت على البشر والحيوانات ، يمنع زيت حشيشة الليمون العطري نمو بكتيريا الملوية البوابية. 

في دراسة على الفئران ، انخفضت كثافة بكتريا المعدة لدى الفئران بشكل ملحوظ مقارنة مع الفئران التي لم تعالج بزيت حشيشة الليمون.

6. الشاي الأخضر

الشاي الأخضر هو واحد من المشروبات الأكثر صحة والأكثر إستهلاكاً في العالم. يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة والمواد المغذية.

في دراسة أجريت على الحيوانات ، خفض الشاي الأخضر من عدد البكتيريا ومعدل الالتهاب في الفئران المصابة ببكتيريا الملوية البوابية. ومع ذلك ، وجد الباحثون أن الفئران التي تلقت الشاي الأخضر قبل الإصابة حققت نتائج أفضل.

7. البروبيوتيك

ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة ، فإن البروبيوتيك وهي بكتريا نافعة تقدم فوائد صحية . الاهتمام بالبروبيوتيك كعلاج لجرثومة المعدة H. pylori يتزايد.

بروبيوتيك البكتريا صديقة الإنسان : فوائد البكتريا النافعة و مصادرها الغذائية

هناك أنواع عديدة من البروبيوتيك. كثير من الناس يستخدمون بكتريا تدعى بيفيدوباكتيريوم Bifidobacterium ، والموجودة في منتجات الألبان والمنتجات المخمرة ، لمنع العدوى المعدية المعوية.

وقد أظهرت الأبحاث أن بكتريا بيفيدوباكتيريوم Bifidobacterium تمارس تأثيرها ضد جرثومة المعدة H. pylori من خلال التنافس على التشبث بالبطانة المخاطية للمعدة.

8. العلاج بالضوء

تشير الأبحاث إلى أن جرثومة المعدة حساسة للأشعة فوق البنفسجية. خلال العلاج بالضوء ، ينير مصدر الضوء فوق البنفسجي المعدة بأكملها.

وقد تبين أن العلاج بالضوء يقلل من عدد البكتيريا في المعدة بشكل كبير. ومع ذلك ، فإن البكتيريا تعود للإنتشار مرة أخرى بعد يومين من استخدام العلاج الضوئي

في حين أن العلاج الضوئي ليس حلاً كاملاً ، فقد يكون لديه القدرة على أن يصبح علاجًا فعالًا ضد الملوية البوابية ، خاصةً للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول المضادات الحيوية.

متى نتصل بالطبيب

يجب على أي شخص قلق بشأن الأعراض الاتصال بالطبيب. لا تستبدل المضادات الحيوية التي يكتبها الطبيب لعلاج الملوية البوابية  بالعلاجات الطبيعية دون مناقشة طبيبك.

مصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/322627.php
https://www.medical-institution.com/h-pylori-treatment-mnemonic/

رسالة أحدث رسالة أقدم