علاج للسرطان بجرعات بسيطة ينجح في عكس تأثير مرض التوحد ! Skip to Content

علاج للسرطان بجرعات بسيطة ينجح في عكس تأثير مرض التوحد !



تشير الأبحاث الجديدة التي أجرتها جامعة ولاية نيويورك في بوفالو إلى أن عقارًا مضادًا للسرطان قد يكون قادرًا على عكس المشاكل الاجتماعية المرتبطة بالتوحد.

كيف يمكن أن يساعد عقار مضاد للسرطان في علاج أعراض التوحد؟

 في بحث نُشر في مجلة نيتشر نيوروساينس ، ذكر الباحثون كيف أن الجرعات المنخفضة من روميدبسسين - وهو دواء تمت الموافقة عليه في الولايات المتحدة لعلاج الأورام اللمفاوية يمكنه استعادة التعبير الجيني وعكس العجز الاجتماعي المرتبط بمشاكل طيف التوحد' في نماذج الفئران التي تعاني من مرض التوحد.

يؤثر اضطراب طيف التوحد (ASD) ، وهو حالة تطورية ، على السلوك والتفاعل الاجتماعي والتواصل.

تشير الإحصائيات التي تم تجميعها في الولايات المتحدة إلى أن 1 من كل 68 طفلاً مصاب باضطراب طيف التوحد ، وأنه أكثر شيوعًا بين الأولاد خمس مرات أكثر في الفتيان مقارنة بالفتيات.

على الرغم من أنه من الممكن تشخيص الاضطراب في سن الثانية ، إلا أن معظم تشخيصات اضطراب طيف التوحد لم يتم تأكيدها قبل سن 4 سنوات.

تقدر التكاليف الاقتصادية في الولايات المتحدة للأطفال المصابين بالتوحد في حدود 11.5 مليار دولار إلى 60.9 مليار دولار.

جرعات صغيرة تعكس تأثير اضطراب طيف التوحد 

من بين جميع الأعراض الصعبة والمدمرة التي تصاحب اضطراب طيف التوحد تعد الصعوبة في التفاعل مع الآخرين وتشكيل العلاقات أمر مزعج ولا يوجد علاج فعال في الوقت الحالي.

ويعتقد أن الدراسة الجديدة هي أول دراسة تثبت أنه من الممكن التخفيف من هذه الأعراض الأولية لإضطراب طيف التوحد من خلال استهداف عدد من الجينات المرتبطة بالاضطراب.

 يقول كبير مؤلفي الدراسة تشن يان ، وهو أستاذ في قسم علم وظائف الأعضاء والفيزياء الحيوية:- 
" لقد اكتشفنا مركب جزيء صغير يُظهر تأثيراً عميقاً وطويل الأمد على العجز الاجتماعي الشبيه بالتوحد من دون آثار جانبية واضحة "

يرى تشن أن هذا الأمر مهم بشكل خاص لأن العديد من المركبات المستخدمة حاليًا لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض النفسية فشلت في إظهار الفعالية العلاجية لهذه الأعراض الأساسية للتوحد.

في دراستهم ، وجد البروفيسور يان وفريقه أن 3 أيام من العلاج بجرعات منخفضة من روميسبسين 'قد عكست مشاكل العجز الإجتماعي في فئران التجارب التي تعاني من نقص جين SHANK3  وهو عامل خطر معروف ل ASD.

استمر هذا الانعكاس في العجز الاجتماعي لمدة 3 أسابيع لدى الفئران و هي فترة تعادل فترة الطفولة إلى أواخر مرحلة المراهقة وهي فترة حرجة في الفئران لتطوير مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية وهي تعادل العديد من السنوات البشرية.

هذا يشير إلى أن علاجًا مشابهًا قد يكون دائمًا عند البشر ، كما يقترح الباحثون، لكن لا تزال الأبحاث جارية .

مصادر
https://www.sciencedaily.com/releases/2018/03/180312201647.htm
https://www.medicalnewstoday.com/articles/321196.php
http://www.dailymail.co.uk/health/article-5491005/Cancer-drug-reverse-anti-social-symptoms-autism-patients.html

رسالة أحدث رسالة أقدم