لأول مرة : العلماء ينجحون في عكس تأثير الزهايمر ! Skip to Content

لأول مرة : العلماء ينجحون في عكس تأثير الزهايمر !


هذه هي المرة الأولى تماماً التي ينجح فيها العلماء في عكس تراكم صفائح الأميلويد المسببة للزهايمر بهذا القدر و بهذه الطريقة الدرامية ! لأول مره أصبح بالإمكان انتاج علاج ناجح لمرض الزهايمر



 وجد فريق من الباحثين من معهد كليفلاند كلينيك ليرنر للبحوث أن استنزاف انزيم يسمى بيتا سكريتاس تدريجياً قد عكس تماما تشكيل لويحات الأميلويد في أدمغة الفئران المصابة بمرض الزهايمر، وبالتالي تحسين وظيفة إدراك هذه الحيوانات. وتشير الدراسة، التي نشرت في 14 فبراير لعام 2018 في مجلة الطب التجريبي، إلى وجود آمال كبيرة أن الأدوية التي تستهدف هذا الإنزيم سوف تكون قادرة على علاج مرض الزهايمر في البشر بنجاح .

يعد التراكم غير طبيعي لبروتينات بيتا اميلويد من الأعراض المبكرة الظهور عند الإصابة بمرض الزهايمر ، حيث يمكن أن تشكل لويحات كبيرة , تراكم هذه اللويحات في الدماغ يتسبب في تعطيل وظيفة التشابك العصبي للدماغ و من ثم حدوث الزهايمر.

مشكلة هذا الإنزيم أنه يسيطر على العديد من العمليات الأخرى في الدماغ لذا فإن إزالتة كلياً عبر الأدوية كانت تؤدي إلى مشاكل عصبية خطيرة . فالفئران التي تفتقر تماما لهذا الإنزيم كانت تعاني من عيوب عصبية شديدة التطور.

 للتحقيق في ما إذا كان تثبيط هذا الإنزيم في البالغين قد يكون أقل ضررا، قام العلماء في المعمل بتوليد فئران تفقد هذا الإنزيم تدريجيا بينما تكبر في السن. هذه الفئران تطورت بشكل طبيعي،و بقيت بصحة جيدة تماماً بمرور الوقت .

 هذه هي المرة الأولى تماماً التي ينجح فيها العلماء في عكس تراكم صفائح الأميلويد المسببة للزهايمر بهذا القدر و بهذه الطريقة الدرامية !

ليس هذا هو الخبر السار الوحيد , إكتشف العلماء أيضاً أن خفض نشاط إنزيم بيتا سكريتاس BACE1 أدى أيضاً لعكس السمات الأخرى لمرض الزهايمر، مثل تنشيط الخلايا الدبقية الصغيرة وتشكيل عمليات الخلايا العصبية غير طبيعية. كما أدى إلى تحسين تعلم وذاكرة الفئران المصابة بمرض الزهايمر.

إنخفاض تراكمات الأميلويد في الفئران التي تم تثبيط إنزيم بيتا سكريتاس لها


 ومع ذلك، عندما قام الباحثون بالتسجيلات الكهربية من الخلايا العصبية من هذه الحيوانات، وجدوا أن استنزاف BACE1 استعاد جزئيا فقط وظيفة التشابكات العصبية ، مما يشير إلى أن BACE1 قد يكون مطلوباً لنشاط التشابكات العصبية والإدراك أيضاً.

توفر هذه الدراسة أدلة وراثية تثبت أن ترسب الأميلويد يمكن عكسه تماما عن طريق التثبيط المتتابع والمتزايد لإنزيم BACE1 لدى البالغين. تشير البيانات إلى أن مثبطات BACE1 لديها القدرة على علاج مرضى مرض الزهايمر دون سمية غير مرغوب فيها، وينبغي أن تضع الدراسات المستقبلية استراتيجيات لتقليل إعاقة التشابكات العصبية الناجم عن تثبيط كبير لإنزيم BACE1 لتحقيق أقصى قدر من الفوائد المثلى لمرضى الزهايمر.

مصادر
Alzheimer's disease reversed in mouse model
https://www.sciencedaily.com/releases/2018/02/180214093712.htm

رسالة أحدث رسالة أقدم