صورة المقال

الدوبامين المجني عليه - ترجمة إبراهيم العلو



بقلم : مارك همفريز
ترجمة: ابراهيم عبدالله العلو


اصبح الدوبامين اليوم من روح العصر .

تريد فقدان الوزن الزائد ؟ عليك بحمية الدوبامين .
تريد ان تسعد بملابسك ؟ عليك بملابس الدوبامين .
تريد ان تصبح مستثمراً عبقرياً في حقل التقانة العليا بوادي السيليكون؟ ضاعف من كمية الدوبامين لديك .
تريد الشعور بسعادة دائمة؟ احشو رأسك قدر استطاعتك بالدوبامين .
تشعر بنقص الدوبامين ؟ انظر إلى هاتفك . اقرأ قصة . شاهد إعلاناً .او تخيل شيئاً طيباً يحدث امامك .

يعزز الدوبامين براعتك الذهنية و يمنحك القوام الذي كنت تحلم به دائماً ويشعرك بالسعادة وهي امور لا بأس بها بالنسبة لمادة وضيعة تجوب دماغك . وكل ذلك يبعث على السخرية .

ولكن هذا ما يفعله حقيقة . يتغير الدوبامين بسرعة او ببطء . فالتغيرات السريعة هي علامة خطأ أما التغيرات البطيئة فهي علامة تحفيز . هذا كل ما في الأمر .

الدوبامين : سريع وبطيء . خطأ وتحفيز .

طريقتان مختلفتان لإطلاق الدوبامين .

الأولى :  ارتفاع محدد كبير وقصير لكمية الدوبامين في منطقة صغيرة من الدماغ .
الثانية :  تركيزاً منخفضاً ومستمراً من رائق الدوبامين يتوزع في مناطق عديدة من الدماغ .
(هناك ملحوظتان يجب الاشارة اليهما : يوجد الدوبامين في مناطق عديدة من الدماغ .ويوجد القليل منه في مقلة العين وعندما تشير وسائل الاعلام إلى الدوبامين فإنها تعني الخلايا العصبية المحررة للدوبامين الموجودة في مجموعات صغيرة في وسط الدماغ وتعني ايضاً مكان تحرير الخلايا العصبية للدوبامين : منطقة كبيرة في الدماغ موجودة تحت القشرة الدماغية : المخطط . )

كيف يكون هذا الارتفاع  الكبير و المحدد القصير الاجل الضخم علامة خطأ ؟

تخيل انك دخلت إلى بيتي بلا استئذان وبدلاً من ان اسقطك أرضاً قدمت لك بسكويت بالشوكولاتة .

عندها سوف تنبض خلايا الدوبامين بالحياة وترفع مستوى الدوبامين لديك . فهي أصدرت علامة خطأ بين ما توقعته ( ان تطرد بعنف) وما حصلت عليه (بسكويت رائع ). فخطأ التوقع هذا كان في صالحك .- إنه خطأ ايجابي .

إذا طلبت منك ان تحضر إلى منزلي في الساعة الثالثة صباحاً لأعطيك بسكويت بالشوكولاتة .انت تحضر الثالثة صباحاً وأعطيك البسكويت الموعود . ماذا تفعل خلايا الدوبامين لديك الآن ؟ لا شيء . انت توقعت الحصول على بسكويت في الثالثة صباحاً وحصلت عليه . لم يحدث أي شيء مفاجئ . لم يحصل أي خطأ .

إذاً ماذا سيحدث لو حضرت الساعة الثالثة صباحاً ولم أعطك البسكويت بالشوكولاتة؟ ماذا لو انني تجاهلت بابتهاج وجودك بدلاً من ذلك ؟ عندها سوف توقف خلايا الدوبامين لديك نشاطها بشكل مؤقت وتوقف تحرير الدوبامين . لقد أدركت الخطأ بين ما توقعته (بسكويت الشوكولاتة ) و ما حصلت عليه (لا شيء ) . خطأ التوقع هذا لم يكن في صالحك – كان خطأ سلبياً .

هذاما يفعله الدوبامين السريع : انه مؤشر الخطأ بين ما توقعته وبين ما حصلت عليه : هذا الخطأ قد يكون ايجابياً او سلبياً او صفر .

الدوبامين ليس مكافأة : ان خلايا الدوبامين لا تتحرر عندما تحصل على شيء جيد . انها تطلق عندما تحصل على شيء غير متوقع . ومن ثم تستاء عندما لا تحصل على شيء متوقع .

المكافأة تجعلك سعيداً . أما الدوبامين فلا .

والدوبامين البطيء؟ ذلك التركيز المنخفض والمتغير ببطء من رائق الدوبامين إنه يشير إلى مدى تحفزك على العمل . كلما كان مستوى الدوبامين أعلى كلما عملت فئران التجارب بجدية أكثر بحثاً عن الطعام . وإذا انخفض رائق الدوبامين عندها لن تزحزح ظهورها للبحث عن الغذاء .

رائق الدوبامين : انه من اجل الرغبة بالشيء . انه يشير لخلاياك العصبية : التزم بمسار العمل هذا . وليس السعادة .

(انظر كم كان قصيراً ذلك المقطع بالمقارنة مع الارتفاع السريع والكبير للدوبامين ؟ ذلك لأننا نمتلك نظرية مفصلة عن الارتفاع السريع والكبير للدوبامين . نظرية حاسوبية تعطى معنى لما نراه في التجارب وتنتج توقعات حقيقية قابلة للتطبيق في تجارب مستقبلية .وهي واحدة من النظريات الحاسوبية القليلة المتوفرة لدينا عن أي جزء من الدماغ . ومنحت جائزة الدماغ البالغة مليون يورو في الاسبوع الماضي للأشخاص الثلاثة الذين قاموا بمعظم العمل لتأسيس النظرية . أما الرائق المتغير ببطء فهو يقبع مع كافة الاجزاء الاخرى المدروسة من الدماغ :

لدينا بعض الافكار ولكن النظرية التي يتفق عليها الجميع فلا تزال بعيدة المنال.)

لا يمكن التهرب من حقيقة ان طريقة عمل الدوبامين في الدماغ معقده للغاية .

نعلم ان هذا الانقسام السريع والبطيء ليس بسيطاً كما نرغب .

مثلاً يبدو ان بعض خلايا الدوبامين تستخدم اطلاقها السريع للتأثير على الحركة . من ناحية هي رائعة لأنها تبرر سبب مشاكل الحركة لدى مرضى باركنسون (الرعاش) الذين يفقدون خلايا الدوبامين . من ناحية أخرى لا تتناسب مع إشارة خطأ . يبدو ان اشارة الخطأ تتولاها مجموعة منفصلة من خلايا الدوبامين .

ويجب ان نعترف ان الدوبامين لا يتميز كثيراً .وهو من ضمن قائمة تضم عشرات بل مئات المواد الكيميائية التي يستخدمها الدماغ لنقل المعلومات من جزء إلى آخر .

يستخدم الدماغ مجموعة قليلة من الكيماويات للتواصل مباشرة بين الخلايا العصبية حيث يسبب نشاط خلية عصبية معينة تأثيراً محسوساً على الخلية الاخرى ولكن هناك عدد هائل – بما في ذلك الدوبامين – والتي تغير ذلك التواصل . بحيث تجعله أسهل أو أصعب . أسرع أو أبطأ .

السيروتونين والنوريفينيفرين و الانكافالين والمادة ب والنوروبيبتيد واي وال مو-او بويدس (مرشح آخر للسعادة) : والقائمة بلا حدود .

تقوم دارة بسيطة من الخلايا العصبية في معدة الكركند (السلطعون )بالتحكم بجزء من جهازه الهضمي وتستخدم خلاياه العصبية مادة كيميائية أو مادتين من أجل التواصل المباشر ولكنها تستخدم 21 مادة لتحوير ذلك التواصل .

يمكننا الاختيار بين الكثير من كيماويات الدماغ الاخرى ونستطيع التأكيد ان التركيز على الدوبامين مجرد صرعة .

وركزوا على كلماتي : بعد فترة سوف تكون المادة التالية نوروبيبتيد واي :

حمية نوروبيبتيد واي . ملابس نوروبيبتيد واي . تدريب ذهني نوروبيبتيد واي .

وسوف ترتكب جنايات أخرى ضد كيماويات الدماغ الفقيرة التي لا تقوى على الدفاع عن ذاتها.

ما أساس هذه الجنايات ضد الدوبامين ؟

اختار الكتاب في محاولة منهم لشرح طبيعة عمل الدوبامين إغفال الكلمات الخطأ.

تسمي معظم الابحاث الاساسية عن الدوبامين ارتفاعه السريع والكبير ( وتوقفه السريع والمستاء ) " نظام خطأ تقدير المكافأة "

تعبير كبير وصعب الحفظ . ولذلك تقوم الكتب والمقالات العلمية المبسطة باختصار هذا التعبير إلى " نظام المكافأة" الاسهل .

وحتى مجلة الطبيعة العريقة عندما كتبت عن جائزة الدماغ سمت الدوبامين " نظام المكافأة " ولكنه ليس كذلك .

فكلمة "مكافأة " هي ما كان عليهم ان يحذفوه . نستطيع استبدال كلمة "مكافأة " بكلمة "ناتج" ولا يحدث ذلك أي تغيير في النظرية . وعن طريق تسميته "نظام المكافأة" يمكن ارتكاب كافة الجنايات مثل القفزات الذهنية إلى السعادة واللذة والعاطفة . الكلمات الاخرى هي الاساس "توقع" و "خطأ " . الدوبامين هو نظام خطأ التوقع .

لذا عندما يرتكب صديق أو جار أو قريب أو زميل في العمل جناية بحق الدوبامين أهمس في أذنه " خطأ توقع " . وبالفعل سيبتعدون عنك قليلا وربما يتظاهرون بنسيان شيء في السيارة ولكنك ستكون بالنسبة للعلم بطلاً .


The Spike
March 13. 2017
The Crimes Against Dopamine
By : Mark Humphreis

هل لديك تعليق أو سؤال - اضغط هنا لإضافة تعليقك