داء القطط " داء المقوسات " : الأسباب - الأعراض - العلاج
صورة المقال

داء القطط " داء المقوسات " : الأسباب - الأعراض - العلاج

 داء القطط " داء المقوسات "


داء المقوسات أو داء القطط  Toxoplasmosis هو عدوى يسببها طفيلي يسمى توكسوبلاسما غونديي Toxoplasma gondii . و و هو طفيل يمكن العثور عليه في براز القطط واللحوم غير المطبوخة، وخاصة لحم الغزال، الضأن، ولحم الخنزير. ويمكن أيضا أن ينتقل عن طريق المياه الملوثة.

معظم المصابين بداء المقوسات لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق. ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن أكثر من 60 مليون شخص في الولايات المتحدة مصابون بالطفيل. والأشخاص الأكثر تعرضا لخطر الإصابة بالعدوى الخطيرة هم الذين يعانون من ضعف المناعة مثل من يخضعون للعلاج الكيماوي للسرطان أو من يتناولون أدوية الكورتيزون بكثرة ، أما أخطر الإصابات تكون للأجنة للأمهات اللواتي يعانين من عدوى نشطة أثناء الحمل.

داء المقوسات يمكن أن يكون مميتا أو يسبب عيوب خلقية خطيرة للجنين إذا أصيبت الأم به خلال الحمل . هذا هو السبب الذي يجعل الأطباء يوصون المرأة الحامل بتجنب تنظيف الصناديق التي تحوي فضلات القطط .

و بسبب إنعدام الأعراض لدى معظم الناس فإن هذا المرض لا يحظى بالكثير من الإهتمام و مع ذلك فإن خطورته البالغة على الأجنة تجعل تسليط الضوء عليه أمراً مهماً حتى نساعد الأمهات على إتخاذ الإحتياطات اللازمة للوقاية منه و الحفاظ على صحة و حياة أبناء المستقبل من هذا المرض الخفي و الذي قد يفشل في تشخيصه بعض الأطباء نظراً لكونه يتطلب تحاليل خاصة مع عدم ظهور أي أعراض لدى الأم في أغلب الأحوال.

ما هي أعراض داء المقوسات؟ 

كما أسلفنا فإن معظم الأشخاص الذين أصيبوا بالطفيل الذي يسبب داء المقوسات لا يظهر عليهم أي علامات أو أعراض. أما المصابين الذين يعانون من أعراض قد يواجهوا : 
  • حمى 
  • تورم الغدد الليمفاوية، وخاصة في الرقبة 
  • صداع 
  • آلام في العضلات وآلام 
  • التهاب الحلق 
هذه الأعراض يمكن أن تستمر لمدة شهر أو أكثر وعادة ما تحل من تلقاء نفسها. 

داء المقوسات خطير بشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في أجهزة المناعة. بالنسبة لهؤلاء الناس قد يكون لديهم خطر تطوير: 
  • التهاب الدماغ، مما يتسبب في الصداع، والمضبوطات، والارتباك والغيبوبة. 
  • التهاب الرئة، مما يتسبب في السعال والحمى وضيق في التنفس 
  • عدوى العين، مما يتسبب في رؤية ضبابية وآلام في العين 

ما هي خطورة داء القطط على الأجنة خلال الحمل و حديثي الولادة ؟

عندما يصاب الجنين، قد تكون الأعراض خفيفة أو خطيرة جدا. داء المقوسات في الجنين يمكن أن يهدد الحياة للطفل بعد الولادة مباشرة. قد تظهر معظم المواليد الجدد مع داء المقوسات الخلقي طبيعية عند الولادة ولكن يمكن أن تتطور علامات وأعراض مع تقدمهم في السن. من المهم بشكل خاص التحقق من تأثيره على الدماغ والعينين و القلب و الرئتين  وقد يكون لديهم أيضا تأخر في النمو العقلي والجسدي و قد يصابوا بتشنجات متكررة. 

بشكل عام، يعاني الأطفال المصابون في وقت مبكر خلال فترة الحمل من مشاكل أكثر حدة من المصابين بعد الحمل. الأطفال الذين ولدوا مصابين بداء المقوسات قد يكون لديهم خطر أعلى من فقدان السمع والرؤية. قد يتأثر بعض الأطفال بعجز التعلم .

الخبر الجيد هو أنه إذا كنت قد أَصبتي سابقاً (على الأقل 6 إلى 9 أشهر قبل الحمل) بالتوكسوبلاسما، فسوف يقوم جسمك بتطوير مناعة لذلك المرض و بالتالي لن تكون العدوى نشطة و عندما تصبحي حاملاً نادراً ما يكون هناك خطر على طفلك في هذه الحالة.

ما هي أسباب انتشار داء المقوسات؟ 

توكسوبلاسما غونديي هو الطفيلي الذي يسبب داء المقوسات. يمكنك التقاطه من اللحوم الملوثة  الغير مطبوخة جيدا. يمكنك أيضا الحصول على داء المقوسات عن طريق شرب مياه ملوثة. في حالات نادرة، قد ينتقل داء المقوسات عن طريق نقل الدم أو زراعة الأعضاء . 

الطفيلي يمكن أن يوجد أيضا في البراز. وهذا يعني أنه يمكن العثور على بعض المنتجات غير المغسولة التي تلوثت بسبب السماد. غسل المنتجات بدقة مهم لمنع داء المقوسات. 

في الولايات المتحدة، يتم العثور على الطفيلي في براز القطط . على الرغم من أن طفيل التكسوبلازما يوجد في جميع الحيوانات ذات الدم الحار تقريبا إلا أن القطط هي المضيفين المعروفين فقط. وهذا يعني أن بيض الطفيلي يتكاثر جنسيا في القطط وحدها ثم يخرج البيض من جسم القطط مع البراز . القطط لا تظهر عادة أعراض داء التوكسوبلازما على الرغم من أنها تستضيفه.

العديد من الحيوانات قد تصاب بالمرض إلا أن القطط تنشر العدوى حيث يتكاثر داخلها


يصاب البشر بداء المقوسات فقط إذا تلوث غذاؤهم بالطفيلي. هذا يمكن أن يحدث عند التعرض لبراز القط الملوث. هذا يحدث على  الأرجح عند تنظيف صندوق القمامة دون غسل يديك بعد ذلك. 

النساء الحوامل لديهم خطر متزايد من تمرير داء المقوسات إلى الأطفال الذين لم يولدوا بهذه الطريقة. لهذا السبب، يجب علي المرأة  أن تطلب من شخص آخر رعاية صندوق مخلفات القط أثناء الحمل. إذا لم يكن هذا متاحاً فيجب التطهير الجيد لليدين وحماية نفسك بإرتداء القفازات وتغيير صندوق قمامة القطط المنزلية يومياً لأن الطفيلي لا يكون معدياً حتى 1-5 أيام بعد خروجه مع البراز. 

إنه أمر نادر بالنسبة للإنسان أن يصاب بداء المقوسات من القطط المنزلية . فالقطط المنزلية عادة لا تحمل المرض في حين تكون القطط البرية أو قطط الشوارع هي أكثر عرضة لداء القطط. 

في الولايات المتحدة، الطريقة الأكثر شيوعا للعدوى بطفيلي داء المقوسات هو عن طريق تناول اللحوم النيئة أو الفواكه والخضروات غير المغسولة.

كيف يتم علاج داء المقوسات؟ 

قد يوصي طبيبك بعدم علاج داء المقوسات لدى المريض إذا لم يسبب أي أعراض. معظم الأشخاص الأصحاء الذين يصابون بالعدوى ليس لديهم أي أعراض أو لديهم أعراض خفيفة و محدودة.

إذا كان المرض شديداً و مستمراً و يؤثر على العينين، أو على الأعضاء الداخلية فإن الطبيب عادة ما يصف بيريميثامين (دارابريم) وسولفاديازين. يستخدم بيريميثامين لعلاج الملاريا. السلفاديازين هو مضاد حيوي.

المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، قد يحتاجون إلى مواصلة هذه الأدوية مدى الحياة. 

بيريميثامين يقلل مستويات حمض الفوليك ، وهو نوع من فيتامين ب. قد يطلب من طبيبك أيضا تناول فيتامين ب إضافي أثناء تناول الدواء.

علاج داء القطط أثناء الحمل 

العلاج أثناء الحمل يختلف إلى حد ما. سوف يعتمد مسار العلاج الخاص بكِ ما إذا كان طفلك قد أصيب أم لم يصب بعد و كذلك شدة العدوى. سوف يتحدث طبيبك معك عن أفضل مسار لحالتك الخاصة. على الأرجح، سوف يصف لك الطبيب المضادات الحيوية لمدى طويل للحد من احتمال انتقال العدوى إلى الجنين. يوصى بالمضادات الحيوية التي تسمى سبيراميسين بشكل عام في النصف الأول و في النصف الثاني من الحمل يتم استخدام مزيج من بيريميثامين / سلفاديازين و ليوكوفورين عموما خلال أواخر الثلث الثاني والثالث. 

كيف يتم منع داء القطط ؟ 

يمكن منع الضرر الناتج عن داء المقوسات أو داء القطط على المرأة الحامل عن طريق: 
  • غسل جميع المنتجات الطازجة جيداً قبل الأكل 
  • التأكد من أن يتم طهي جميع اللحوم بشكل صحيح 
  • غسل جميع الأواني التي تستخدم للتعامل مع اللحوم النيئة 
  • اللبن غير المغلي أو المبستر قد يحتوي على طفيل التكسوبلازما
  • غسل يديك بعد التنظيف و خصوصاً مخلفات القطط
  • يجب أن يتولى شخص آخر مسئولية القط الموجود في المنزل لاسيما تنظيف فضلاته خلال فترة الحمل. 
  • لا يجب جلب قط جديد في منزلك خلال الحمل خصوصاً  إذا كان قد تغذي على لحوم النيئة. لا تتعاملي مع القطط الضالة 
  • القطط تنتشر فقط داء المقوسات في فضلاتها لبضعة أسابيع في حياتها (عادة بعد إصابتها الأولى)، لذلك ليس هناك فائدة لتحليل فضلات القط لطفيلي داء المقوسات.
  • يجب السيطرة على الذباب والصراصير قدر الإمكان. حيث يمكن أن تنتشر التربة الملوثة أو براز القطط الملوث على الغذاء.

خلاصة : 

يسبب داء القطط أو المقوسات نوع من الطفيليات التي تتواجد في الطعام الملوث ببراز القطط أو غيرها من الحيوانات , في معظم الأحيان لا يسبب المرض أي أعراض إلا لأصحاب المناعة الضعيفة أما الخطر الحقيقي فيأتي بسبب تأثيره على الأجنة إذا ما أصيبت الأم خلال فترة الحمل حيث يتسبب في تشوهات خطيرة قد تسبب فقدان الحمل أو ولادة أطفال مشوهين , ليس من السهل اكتشاف هذا الطفيل إلا بتحاليل معينة لذا فإن الوقاية عن طريق غسيل الأيدي جيداً و تقليل الإحتكاك بالقطط و غيرها من الحيوانات ربما يكون أكثر فاعلية من أي محاولة للعلاج  .

مصادر
http://www.healthline.com/health/toxoplasmosis#prevention8
https://medlineplus.gov/toxoplasmosis.html
http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/toxoplasmosis/manage/ptc-20338316
https://www.cdc.gov/parasites/toxoplasmosis/biology.html
https://familydoctor.org/condition/toxoplasmosis/?adfree=true