صورة المقال

دراسة : فيتامين سي قد يصبح علاجاً آمناً لمحاربة السرطان

فيتامين سي قد يصبح علاج آمن لمحاربة السرطان


أثبتت دراسة حديثة أن فيتامين سي ( فيتامين ج )  أثبت فعالية في قتل خلايا المنشأ السرطانية و هي الخلايا المسئولة عن انتشار السرطان في الجسم و الإنتكاسات التي ربما تحدث بعد العلاج .

هناك العديد من العلاجات الطبية المتاحة للسرطان غير أنها ليست دائماً فعالة و أغلبها سام و لديه الكثير من الآثار الجانبية الضارة . في بعض الحالات الشديدة و المتأخرة لا يستجيب السرطان للعلاج .

البحث الجديد و الذي نشر في مجلة Oncotarget و المقدم من باحثين في جامعة سالفورد بالمملكة المتحدة اختبر فعالية ثلاثة مركبات طبيعية و ثلاثة علاجات تجريبية و علاج سريري واحد لأيقاف نمو خلايا المنشأ السرطانية . أظهر العلاج بفيتامين سي ( فيتامين ج ) الطبيعي تأثيراً أكثر فعالية بعشر مرات من العلاجات التجريبية .

في المجمل اختبر الأطباء 7 علاجات منها ثلاثة علاجات من مصادر طبيعية و هي:- 

  1. حمض الكافيك فينيل استر الموجود في صمغ النحل أو العكبر 
  2. السلبينين و الموجود في بذور السلبين المريمي (الخرفيش - شوك الحليب ) 
  3. حمض الأسكوربيك  الطبيعي المنشأ و المعروف بفيتامين سي ( فيتامين ج ) و الموجود في الموالح و الجوافة و العديد من الفواكه

من بين كل المواد التي تم اختبارها وجد العلماء أن مستحضرين طبيين هما الأكتينونين و FK866 كانا الأكثر تأثيراً كما وجد أيضاً أن فيتامين سي كان أكثر تأثيراً بـ 10 مرات من المستحضر التجريبي 2-DG  في منع تكون خلايا المنشأ .

بالإضافة إلى ذلك، كشفت الدراسة أن حمض الاسكوربيك يعمل عن طريق تثبيط تحلل الجلوكوز داخل الميتوكوندريا (مخزن الطاقة في الخلايا)  و بالتالي يمنع تحويله إلى طاقة و التي تستغل لإتمام عملية تكاثر خلايا المنشأ السرطانية .

النتائج المثيرة لهذه الدراسة تعني أن منتج طبيعي مثل فيتامين سي و الذي يعتبر مركب رخيص الثمن و متوفر و غير سام يمكنه أن يستخدم في محاربة انتشار الخلايا السرطانية و هو أمر رائع حقاً !

و يعتبر هذا دليل جديد على الدور الذي يمكن أن يلعبه فيتامين سي لمحاربة تكون الخلايا السرطانية و انتشارها و عودتها للنشاط بعد العلاج .

وفقاً لنتائج هذه الدراسة يمكن أن يشكل فيتامين سي الطبيعي (و الذي يختلف عن الصناعي في خصائصه الطبية و العلاجية) أن يستخدم كعلاج مساعد آمن في محاربة السرطان إلى أن تكتمل التجارب السريرية و التي ربما تكشف المزيد من المفآجآت .

300 برتقالة لمحاربة السرطان !

كانت دراسة سابقة قد أظهرت فعالية فيتامين سي في محاربة سرطان القولون و المستقيم , حيث تمكنت كمية من فيتامين سي تعادل الكمية الموجودة في 300 برتقالة من قتل الخلايا السرطانية .

50% من الحالات سببها التحول الجيني في جينين هما KRAS و BRAF و هي الأشكال الأكثر شراسة من المرض و التي لا تستجيب بشكل جيد للعلاجات الحالية بما فيها العلاج الكيميائي .

يعتقد أن فوائد فيتامين سي المتعددة تجعله مركب هام و ضروري للحفاظ على الصحة العامة و مقاومة الأمراض خصوصاً بسبب خواصة المضادة لأكسدة الخلايا و التي تؤخر أو تمنع تلفها .

فيرق من العلماء بقيادة الدكتور لويس كانتلي و الدكتور فيل كورنيل اكتشفوا أن السرطان في حالة التحول الجيني التي ذكرناها من نوع KRAS و BRAF لسرطان القولون و المستقيم تستجيب بشكل جيد للجرعات العالية لفيتامين سي .

وجد العلماء أن الفئران التي حصلت على كمية فيتامين سي تعادل الموجود في 300 برتقالة توقف لديها تطور خلايا سرطان القولون و هي النتائج التي تبشر بعلاج واعد لمثل تلك الحالات

كيف يخدع فيتامين سي الخلية السرطانية

في بيئة غنية بالأكسجين مثل شرايين الإنسان يتأكسد جزء من فيتامين سي (حامض الأسكوربيك) و يتحول إلى مركب جديد هو حامض أسكوربيك منزوع الهيدروجين .

على الرغم من أن حامض الأسكوربيك ذاته لا يستطيع الدخول من غشاء الخلية إلا أن الصيغة منزوعة الهيدروجين يمكنها القيام بذلك و على طريقة حصان طرواده يتحول مرة أخرى داخل الخلية إلى حامض الأسكوربيك المضاد للأكسدة . يستطيع حامض الأسكوربيك تشكيل ضغط تأكسدي يمكنه قتل الخلايا السرطانية بينما لا تتأثر الخلايا السليمة .
ملحوظة : المعلومات الواردة في المقالة هي معلومات تثقيفية فقط , لا نقدم المشورة الطبية و لا ننصح أبداً بالتوقف عن البرنامج العلاجي المعد من قبل الطبيب و ننصح بإستشارة الطبيب قبل الإقدام على أي خطوة تخص العلاج .
مصادر
https://goo.gl/J1LSie

هل لديك تعليق أو سؤال - اضغط هنا لإضافة تعليقك