صورة المقال

تعرف على أضرار مضغ العلكة ( اللبان )



هل مضغ العلكة مضر؟ هناك عشرات اصناف العلكة أو اللبان موجودة على رفوف المتاجر اليوم تحتوي على مجموعة من المكونات الجديدة،  ألوان أكثر جرأة و جاذبية، ونكهات تدوم طويلاً و أيضاً ...مجموعة كاملة من المخاطر الصحية الجديدة.

للعلكة أو اللبان جمهور واسع جداً يضم الكبار والمراهقين والصغار والجميع يتناولونها لأسباب مختلفة مثل طعمها المنعش 
أو محاربتها لرائحة الفم الكريهة أو لأسباب أخرى نفسية مثل قتل الملل و محاربة التوتر و بالرغم من هذه المزايا إلا أن للعلكة أضرار أيضاً . 

مضغ العلكة ليس جيداً لأمعائك

ثاني أكسيد التيتانيوم

الغذاء هو الدواء وتبدأ جميع الأمراض في الأمعاء. تحوَل مُصنعي العلكة إلى استخدام عنصر يسمى ثاني أكسيد التيتانيوم  منذ سنوات. يستخدم  ثاني أكسيد التيتانيوم في صورة جسيمات متناهية الصغر، هذا المركب المعدني الضئيل يسبب الكثير من التهديدات الصحية الخطيرة .

ثاني أكسيد التيتانيوم من المواد التي صنفت لسنوات بإعتبارها آمنة من قبل إدارة الغذاء والدواء، وغالبا ما يستخدم هذا المركب في شكل جسيمات متناهية الصغر لخلق تصبغ أبيض ناصع في الدهانات والبلاستيك ... والعلكة و العديد من الأغذية الأخرى، مثل الحلوى ومسحوق السكر الأبيض (الكعك!) وحتى الخبز. على الرغم من السماح بتواجده على رفوف المتاجر و اعتباره آمن إلا أن للعلماء وجهة نظر أخرى ترسم صوره أخرى أكثر قتامه .

في الواقع، أظهرت دراسة نشرت في 2017 في مجلة NanoImpact أن مركبات النانو تيتانيوم مثل ثاني أكسيد التيتانيوم يمكن أن تؤثر بشدة على صحة الأمعاء. عرض الباحثون خلايا الأمعاء الدقيقة لوجبة من جسيمات التيتانيوم النانوية أكثر من أربع ساعات (التعرض الحاد) أو ما قيمته ثلاثة وجبة على مدى خمسة أيام (التعرض المزمن). واكتشف الباحثون نتائج صادمة .

علكة بيضاء
ثاني أكسيد التيتانيوم يمنح العلكة المظهر الأبيض البراق

وفقاً للدراسة فإن التعرض المزمن لجزيئات ثاني أكسيد التيتانيوم في النظام الغذائي أدى إلى :

  1. ضعف حاجز الأمعاء
  2.  تباطؤ عملية التمثيل الغذائي
  3. أثارة الإلتهابات
  4.  ضعف دفاع الأمعاء ضد مسببات الأمراض
  5. منع امتصاص المغذيات من العناصر الغذائية الرئيسية مثل الحديد والزنك والأحماض الدهنية 
الجسيمات النانوية لأكسيد التيتانيوم في الواقع أضعفت فعالية التنوءات الدقيقة و التي تعرف بإسم خملات بطانة الأمعاء و المسئولة عن إمتصاص العناصر الغذائية الهامة في أجسامنا و التي تبقينا على قيد الحياة .

ليست فقط العلكة هي التي تحتوي على أكسيد التيتانيوم فالمادة ذاتها توجد في معاجين الأسنان و تستخدم أيضاً في الشيكولاتة لجعل ملمسها أكثر نعومة و لجعل كريمة الحليب أكثر بريقاً .

في عام 2012، وجدت جامعة ولاية أريزونا أن جزيئات ثاني أكسيد التيتانيوم ظهرت في خمسة في المئة من اختبار المنتجات، بما في ذلك التوينكيز وعينات المايونيز. تحت ضغط الرأي العام، توقفت دنكن دونتس عن استخدام ثاني أكسيد التيتانيوم الموجود في مسحوق السكر المستخدم في الكعك الخاص بها في عام 2015.
'لتجنب الأطعمة الغنية بجزيئات أكسيد التيتانيوم يجب تجنب الأطعمة المصنعة، وخصوصا الحلوى. هذا هو المكان الذي نرى فيه الكثير من الجسيمات النانوية ' د. جريتشين ماهلر، الباحث المشارك في الدراسة وأستاذ مساعد في الهندسة الطبية الحيوية في جامعة بينغهامتون، جامعة ولاية نيويورك. 

المستحلبات المستخدمة في العلكة تدمر توازن الأمعاء

بالعودة إلى العلكة فإن العديد من المنتجات العلكة تحتوي على مستحلبات للاحتفاظ بالنكهة والحفاظ على العلكة أو اللبان من الالتصاق على الأسنان. والمشكلة هي أن العديد من المستحلبات تعمل تقريبا مثل المنظفات في الجهاز الهضمي فتدمر التوازن الطبيعي الذي تقوم به البكتريا الصديقة في أمعائك. في الواقع الأبحاث على حيوانات التجارب تشير إلى أن بعض المستحلبات المستخدمة في الغذاء يمكن أن تسهم في تطوير سرطان القولون.

مضغ العلكة و الصداع النصفي 

وبالنسبة للأطفال والمراهقين الذين يعانون مع الصداع النصفي المفرط والصداع التوتري، يمكن أن يكون الحل الطبيعي تحت أنوفهم: التوقف مضغ العلكة. كشفت دراسة صغيرة نشرت في مجلة  طب الأعصاب لدى الأطفال Pediatric Neurology أن التوقف عن مضغ العلكة يؤدي إلى تحسنات كبيرة في 26 من أصل 30 من المراهقين في الدراسة. ومن المثير للدهشة، 19 منهم توقف الصداع لديهم نهائياً بدون تناول أي علاجات - فقط توقفوا عن مضغ العلكة !.

إذا كنت في تحاول التخلص من الصداع النصفي بشكل طبيعي، عادة التوقف عن مضغ العلكة هو فكرة عظيمة  للبدء. في الفتيات المراهقات والمراهقين، وتشملمسببات الصداع : الإجهاد، وقلة النوم، والطقس الحار، وألعاب الفيديو، والضوضاء، وأشعة الشمس، والتدخين، تخطي وجبات الطعام والحيض. الآن يمكننا أن نضيف مضغ اللبان إلى القائمة. الباحثين ليسوا متأكدين ما اذا كان المحليات الاصطناعية أو المفصل الفكي الصدغي هو الرابط بين العلكة و الصداع، ولكن الخبر السار هو أننا يمكن أن نوقف الكثير من الصداع مع هذه الخطوة البسيطة.

طفل ينظر للعلكة
الأطفال و المراهقين من أكثر الفئات اقبالاً على تناول العلكة

مكافحة رائحة النفس الكريهة بدون علكة

رائحة الفم الكريهة هي ذريعة جيدة لمضغ العلكة ، ولكن الآثار الجانبية هي الأخبار السيئة، وخاصة بالنسبة أمعائك. لحسن الحظ، هناك طرق أفضل للتعامل. بعد استبعاد القضايا الأساسية المحتملة لرائحة الفم الكريهة، يمكنك اللجوء إلى هذه الأشياء لتحسين طبيعي أنفاسك :
  1. مضغ البقدونس.
  2. شرب كمية كافية من الماء
  3. تعلم كيفية الاستفادة بشكل آمن إلى فوائد زيت النعناع. (لا ينصح به للأطفال الصغار).
  4. يمكن استخدام زيت جوز الهند في المضمضة للتخلص من مسببات الرائحة الكريهة

خلاصة 

  1. لعبت أمريكا دورا كبيرا في نشر شعبية من العلكة في جميع أنحاء العالم.
  2. شمل المكونات اليوم الأصباغ االصناعية والنكهات. ولكن ربما أكثر فيما هو جسيمات متناهية الصغر بحجم ثاني أكسيد التيتانيوم، وهي مادة تستخدم في كل شيء من العلكة والحلوى والخبز و الدهانات والبلاستيك.
  3. ثاني أكسيد التيتانيوم يساعد على خلق لون أبيض نابض بالحياة، ولكن العلماء وجدوا أنه يمكن أن يؤثر على الخلايا المعوية الصغيرة و يمنع امتصاص المواد الغذائية الرئيسية، ويبطئ عملية الأيض، ويزيد الالتهاب ويضعف قدرة الأمعاء على الحماية ضد مسببات الأمراض الخطيرة.
  4. ترتبط العلكة أيضا بالصداع النصفي والصداع التوتري في الأطفال والمراهقين.
مصدر:
https://draxe.com/chewing-gum-bad
https://phys.org/news/2012-02-children-highest-exposure-titanium-dioxide.html#nRlv
https://phys.org/news/2017-02-food-additive-candy-gum-digestive.html

هل لديك تعليق أو سؤال - اضغط هنا لإضافة تعليقك

تابعنا على فيسبوك