صورة المقال

تعرف على فوائد علاج الجروح بإستخدام يرقات الذباب !

تعرف على فوائد علاج الجروح بإستخدام يرقات الذباب !... اقرأ المزيد من التفاصيل ...


 يرقات الذباب أو يرقات اللحم أو دود اللحم (fly larvae) هي كائنات عادة ما تثير الإشمئزاز في النفوس و هو أمر طبيعي مع كائنات دائماً ما كانت ترتبط بالتعفن و الموت . لكن العجيب أن تلك الكائنات الصغيرة الشرهة لإلتهام اللحم الميت هي في الحقيقة كائنات مهمة للغاية للمساهمة في عمليات التحلل و حفظ النظام البيئي .

 ما يهمنا اليوم هو الأثر العلاجي المدهش الذي أظهرته تلك الكائنات ( بعد تطهيرها بالطبع ! ) . ديدان اللحم هي في الحقيقة و بعكس ما يعتقد البعض لا تتغذى على اللحم الحي نهائياً بل فقط تقوم بتنظيفه و تطهيره من اللحم الميت و هو ما فتح الباب لتصبح علاجاً فعالاً للجروح و الإصابات و لولا الشعور البشري بالإشمئزاز لدى رؤية تلك الكائنات فضلاً عن وضعها على الجسد لأصبحت واحدة من أهم العلاجات للجروح .

 لكن مع عودة الحديث عن الطب البديل كحل لمشكلة الإغراق في استخدام المضادات الحيوية ربما تعود هذه التقنيات مرة أخرى إلى الواجهة كحل عملي و بسيط و غير مكلف .  أغلب الظن أن ما تقوم به يرقات الذباب أو يرقات اللحم هو الطريقة الطبيعية الأصلية التي جعلها الله لشفاء الجروح لدى الكائنات الحية إذا ما أصيبت بجراح كبيرة تهدد حياتها.
العلاج باليرقات ربما يكون وسيلة علاجية فعالة و آمنة و متوفرة  أيضاً لمن تقطعت بهم السبل للحصول على العلاج في مناطق الحروب و المناطق المحاصرة و مناطق الكوارث الطبيعية و المناطق الفقيرة . و بما أن منطقتنا العربية صارت تغص بمثل تلك الأمور و ما حدث في حلب هو أحد أبرز الأمثلة حيث تسبب قصف المشافي و الطواقم الطبية في فقدانهم القدرة على تقديم الخدمة الطبية للجرحى و المصابين , لذا ربما علينا و على مقدمي خدمات الرعاية الصحية في بلادنا بصفة خاصة البدء في دراسة و تعلم و تبني تقنيات العلاج الطبيعية تلك على الأقل كحل لمثل هذه الحالات الطبية الطارئة .

نبذة تاريخية عن العلاج بيرقات الذباب

في الحقيقة فإن هذا العلاج هو من أقدم العلاجات التي استخدمت حيث يرجع البعض تاريخ استخدامه لحضارات مثل الأزتك و سكان استراليا الأصليون .

استخدمت تلك اليرقات أيضاً من قبل أطباء جيش نابوليون لتنظيف جراح الجنود حيث تقوم يرقات الذباب بإلتهام النسيج الميت و تترك النسيج الحي دون أن تمسه . و في الحرب العالمية الأولى استخدمها الأمريكيون أيضاً حين لاحظ الجراح الأمريكي ويليم باير أن الجروح التي تصاب بيرقات الذباب لا يصيبها الإنتفاخات أو العدوى مثل باقي الجروح .

 جاءت ثورة المضادات الحيوية بإكتشاف البنسلين لتتوارى تلك الطرق في العلاج في عام 1940 قبل أن تظهر مجدداً في عام 1990 حينما بدأت البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية في الظهور فظهرت الحاجة للعودة إلى العلاج بأساليب الطب البديل . و في عام 1994 اعتمدت هيئة الغذاء و الدواء الأمريكية العلاج بيرقات الذباب كأحد الطرق العلاجية السليمة للحالات التالية :
  1. جروح الجلد النخرية غير القابلة للشفاء وجروح الأنسجة الناعمة
  2. قرحة الضغط
  3. تقرحات الركود الوريدي
  4. قرحة القدم السكري
  5. جروح ما بعد الجراحة

علاج الجروح بإستخدام يرقات الذباب Maggot therapy !

ماذا ستفعل لو جرحت و ذهبت للمستشفى ثم فوجئت بأن الطبيب يضع يرقات الذباب الصغيرة اللزجة على جرحك ؟ بالتأكيد ستتهمه بالجنون لكن الحقيقة هي أن طريقة العلاج تلك هي طريقة علمية و متبعة بل و مصرح بها من هيئة مراقبة الغذاء و الدواء الأمريكية!

ديدان اللحم و كبح إلتهابات الجروح

يعتقد أن تلك الديدان بالإضافة لقدرتها على تنظيف الجروح عبر إلتهام النسيج الميت فإنها أيضاً قادرة على كبح مناعة الجسم و منعها من التسبب في حدوث إلتهابات

على الرغم من أن التقارير القصصية فإن اقتراح أن اليرقات تكبح الالتهاب، لم يكن قد تم اختباره علميا . لذلك فريق من الجراحين من المركز الطبي لجامعة لايدن في هولندا بقيادة تحويله عينات من إفرازات يرقة من يرقات تطهيرها في المختبر، وأضاف لهم عينات الدم المتبرع به من أربعة من البالغين الأصحاء. ثم قام الباحثون بقياس مستويات ما يسمى البروتينات المتممة، التي تشارك في استجابة الجسم للالتهابات.

وأظهرت كل عينة الدم عولجت بإفرازات اليرقات مستويات أقل من البروتينات المكملة مقارنة بالعينات الأخرى إنخفاض في نسبة البروتينات المتممة بنسبة تقارب 100% !


كما اختبر فريق إفرازات اليرقة مرة أخرى بعد يوم، أسبوع، وشهر واحد لتحديد مدة صلاحيتها كعلاج كما قاموا بغليها و لدهشتهم، كانت الإفرازات أكثر فعالية بعد الغليان ولم تفقدت أي تأثير بعد البقاء على الرف لمدة شهر.

 ليس من المستغرب أن إفرازات اليرقات تقمع نظام المناعة، فإن هذا امر ضروري حتى لا تتعرض لهجوم الجسم عليها و هو رد فعل لم يحدث على مدى عام من التعامل مع المرضى باليرقات وفقاً لأحد الباحثين .

هناك أيضاً اعتقادات أيضاً بأن اليرقات ربما تساهم في زيادة نسبة تركيز الأكسجين في الجرح مما يعزز النمو الخلوي و بالتالي المساهمة في سرعة إلتئام الجروح .

ديدان اللحم لتنظيف و تنضير الجروح و تسريع إلتئامها

 في حالة العلاج باليرقات، فإن أعدادا كبيرة من اليرقات الصغيرة تستهلك الأنسجة الميتة بشكل أكثر دقة مما هو ممكن في العملية الجراحية العادية، ويمكن أن ينضر الجرح في غضون يوم أو اثنين.

يزداد ظهور سطح الجرح وعادة مع استخدام اليرقات ويرجع ذلك إلى السطح المختفي ففي العادة قد لا يكتشف الجراح الحجم الأساسي الفعلي من الجرح و بالتالي قد يترك بعض الأجزاء غير المرئية خلال عملية التنظيف بينما تكقوم الديدان بالعملية بدقة بالغة.

و لتسريع عملية هضم اللحم الميت تستخدم ديدان اللحم أنزيمات هاضمة لتسييل اللحم الميت حتى تتمكن من هضمه و هو ما يساعد على تطهير الجرح بشكل أسرع من أي علاج تقليدي آخر.

إفرازات مضادة للميكروبات

 إفرازات اليرقات يعتقد أن لديها طيف واسع من النشاط المضادات للميكروبات
حيث تحتوي على  آلانتوين و يوريا وحمض فينيل الخل، وفينيل أسيتالدهيد ، كربونات الكالسيوم، والإنزيمات المحللة للبروتين، وغيرها الكثير.

في الدراسات المختبرية ظهر أن اليرقات تمنع وتدمر مجموعة واسعة من البكتيريا المسببة للأمراض بما في ذلك المقاومة للميثيسيلين - المكورات العنقودية الذهبية (MRSA)، المجموعة (أ) و (ب) من بكتريا المكورات العقدية ، وسلالات البكتريا الهوائية واللاهوائية موجبة الجرام.

مشاكل ترتبط بالعلاج بيرقات الذباب

يجب أن يكون الجرح من النوع الذي يمكن أن يستفيد من تطبيق العلاج باليرقات. الرطوبة و نضج الجرح مع  ما يكفي من الأوكسجين هو شرط مسبق. ليس كل أنواع الجروح مناسبة: الجروح الجافة، أو الجروح المفتوحة من تجاويف الجسم لا توفر بيئة جيدة للديدان للتغذية. في بعض الحالات قد يكون من الممكن لجعل الجرح الجاف مناسباً لعلاج اليرقات بعد ترطيبه بالمحلول الملحي  لمدة 48 ساعة.



المرضى والأطباء قد يجدوا اليرقات مقرفة ، على الرغم من ذلك فإن الدراسات أظهرت أن هذا لا يسبب رفض المرضى العرض المقدم من العلاج باليرقات.  يمكن تغليف اليرقات في أكياس البوليمر غير الشفاف لإخفائها عن الأنظار. يجب أن تكون مصممة الضمادات لمنع أي اليرقات من الهرب، في حين يسمح للهواء للوصول الى اليرقات. صممت الضمادات أيضا لتقليل الإحساس بالدغدغة و الذي يسبب عدم الإرتياح لدى المرضى غالباً . إحدى الشركات الأوروبية و هي شركة BioMonde قدمت أكياس معبأة بالديدان كبديل لتركها تمرح في كل مكان و لتسهيل الأمور على الطبيب و المريض

العثور على ديدان اللحم سهل لكن العثور على النوع المناسب أصعب حيث يفضل استخدام ديدان اللحم التي تضعها الذبابة الخضراء greenbottle blowfly Lucilia sericata , بالطبع فإن أفضل الأنواع هي تلك المنماة في المعمل في بيئة معقمة .

في النهاية فإن هناك فريق من العلماء يعمل لعزل المركبات التي تمنع الإلتهابات من اليرقات . قد تستمر التجارب السريرية على هذا العلاج عدة سنوات لكن حتى ذلك الحين تبقى اليرقات ذاتها متوافرة كعلاج متاح و في متناول الجميع !

مصدر | مصدر 2 | مصدر 3 | مصدر 4

هل لديك تعليق أو سؤال - اضغط هنا لإضافة تعليقك

تابعنا على فيسبوك