صورة المقال

تقنيات الزراعة بدون تربة : الهيدروبونيك - الأيروبونيك - الأكوابونيك



مع التزايد المستمر في أزمة نقص الرقعة الزراعية الخضراء و انتشار الملوثات و المبيدات و مع انتشار الأزمات الإقتصادية و الحروب ظهرت الحاجة لتبني نظم جديدة للزراعه تعتمد أكثر على الفرد لتوفير إحتياجاته من الغذاء 

كان التحدي هو توفير احتياجات النبات من الماء و التربة و الغذاء حتى في أضيق المساحات لذا ظهرت تقنيات جديدة غير تقليدية تساهم في صناعة طفرة في مجال الزراعة المنزلية سنوضح لك في هذا المقال بعضاً منها :-

الهيدروبونيك Hydroponic : الزراعة المائية بدون تربة

 الهيدروبونيك أو الزراعة المائية هو نظام زراعي يعتمد على زراعة النبات بدون تربة بإستخدام محلول مغذي يمر أسفل النبات إما بدون تربة أو في تربة خاملة مثل الصوف الزجاجي و البيرلايت كبديل للتربة التقليدية و التربة الخاملة لا تتفاعل نهائياًمع منكونات المحلول المغذي  الذي يزود النبات  بالعناصر الغذائية الضرورية بطريقة تجعله سهل الإمتصاص . و يعتقد أن هذا النظام يوفر في استخدام الماء و يجعل النباتات تنمو بشكل أسرع من الزراعة التقليدية.

فى القرن ال 18 إكتشف العلماء أن النباتات تتغذى من خلال إمتصاص أيونات العناصر الغذائية المعدنيه الذائبه فى الماء، و أن التربه الزراعية أو الأرض ما هى إلا (مخزن) لهذه العناصر ليس إلا!! فعند إضافة الماء الى التربه يقوم الماء بإذابة العناصر الغذائية من التربه فيما يعرف بإسم (محلول التربه) لتصبح ميسره لجذور النباتات لإمتصاصها، فيما عدا هذا لا فائدة للتربه فى نمو النباتات بل أن لها مضار سوف نتعرض لها لاحقا.

الجدير بالذكر أن الأنظمة الزراعية الأخرى مثل الأكوابونيك و الأيروبونيك و الفوجبونيك جميعها مشتقات لهذا النظام .

فوائد الزراعة المائية:

1. لا تحتاج إلى تربه، أى أنها توفر فى الأرض الزراعية التى تتناقص مساحتها بصورة مفزعه كما و أنها تصلح للإستخدام فى أى مكان حتى داخل المدينة فوق أسطح المنازل و فى البلكونات و على أسطح المبانى الحكومية التى تعانى الإهمال الشديد فمن الممكن إستغلالها من خلال إتحادات العاملين و بيع المنتج لهم بسعر التكلفه.

2. ارتفاع الإنتاجية و قصر عمر دورة الإنتاج , فزراعة مساحة 1000 متر مربع فى الحقل المفتوح من الخضر الورقية مثل خس الكابوتشا هى 7 طن خلال مدة 28 يوم، بينما ترتفع هذه الإنتاجيه لنفس وحدة المساحة من البيوت الزجاجيه بإستخدام تقنية الزراعة المائية إلى 20 طن خلال مدة 15 يوم!!!! معنى هذا أننا فى خلال نفس الوقت تقريبا المستهلك فى دورة زراعية تقليديه نستطيع أن نجرى دورتين زراعيتين داخل الصوب الزجاجيه ليكون الإنتاج المقارن هو 40 طن أى حوالى ستة أضعاف الإنتاج التقليدى. و يزيد الأمر فى محصول مثل الطماطم ليصل إنتاج وحدة ال 1000 متر مربع سنويا من 5.6 طن فى حالة الزراعة التقليدية إلى 40 طن فى حالة الزراعة المائية أى حوالى سبع أضعاف الإنتاج التقليدى.

3. ماذا يعنى لنا – كمستثمرين- هذا الكلام؟ يعنى أن إنتاج الفدان من الصوب الزجاجيه يعادل إنتاج ستة أو سبعة أفدنه بالزراعة العاديه، أى لو أن سعر الفدان مثلا 100 ألف جنيه، يمكننا توفير ثمن 5 - 6 أفدنه أى ما يعادل 500 - 600 ألف جنيه و توجيه جزء منهم أو حتى كلهم إلى إنشاء المشروع على الفدان المشترى والإستفاده من كل المميزات الآتى ذكرها، و هى تساوى –ماديا – الكثير على المدى البعيد.

4. الوفر فى الماء، حيث تستغل كل قطرة ماء بشكل مثالى فلا يوجد فقد بالبخر أو بالهروب داخل التربه بعيدا عن منطقة الجذور النشطه، فى الواقع و من خلال قراءاتى فنسبة الوفر فى الماء تتراوح بين 80 – 90% بالمقارنه بالزراعة التقليدية.

5. الوفر فى التسميد، حيث يتم توفير ما يقارب من 80% من تكلفة التسميد بالمقارنه بالزراعة التقليدية نتيجه للإستغلال الأمثل لكل قطرة ماء و إعادة إستخدام الماء مرات و مرات و بالتالى يتم تعويض القدر من الأسمده الذى أمتص بواسطة الجذور فلا يوجد مشكلة (غسيل الأسمده) فى حالة الرى بالزيادة كما و أنه لإنعدام وجود التربه فلا توجد مشكلة (تثبيت) العناصر السماديه بالتفاعل مع مكونات التربه و بالتالى تحويلها الى عناصر غير قابله للإمتصاص بواسطة جذور النباتات.

6. تقليل التسميد بهذا القدر الكبير له فائدتين، الأولى التوفير فى المصروفات فلا يغيب علينا الإرتفاعات الجنونية فى أسعار الأسمده و المستمره إلى ما شاء الله! و الثانيه هى المحافظه على البيئه لأن إضافة الأسمده و هى بالأساس (أملاح) تزيد من ملوحة التربه كما و أنها قد تتسرب الى المياه الجوفيه فتلوثها.

7. الإنتظاميه فى نمو النباتات هى نتيجه أخرى جيده، حيث نجد أنه فى الزراعات التقليديه قد يكون هناك بعض البؤر فى الحقل حيث يقل نمو النباتات أو ينعدم و عندما تسأل يقال لك بسبب أن هذه المنطقه بها تربه طفليه مالحه أو تربه صخريه أو ما الى ذلك، فتجد نفسك تصرف على هذه المنطقه و لا تأخذ منها عائد، فى الزراعة المائية هذه المشكله غير موجوده من الأساس لعدم وجود التربة.

8. الزراعة المائية تتم غالبا داخل بيوت زجاجيه مكيفة الهواء و متحكم فى نسبة الرطوبه و الحراره داخلها بواسطة أجهزة تحكم و بالتالى يسمح لك هذا بإنتاج ما تريد فى أى وقت من السنة بصرف النظر عن موعد الزراعة فى الحقول المفتوحه لأنك متحكم فى الظروف الجويه، فيمكنك هذا من إنتاج الخضروات فى الوقت الذى يكون فيه سعرها مرتفعا فى الأسواق و جنى المزيد من الأرباح.

9. هذه البيئة المغلقه تساعد أيضا فى التحكم بالإصابات الحشريه فتقلل منها و بالتالى تقلل من إستخدام المبيدات الملوثه للبيئة و التى قد تبقى على النباتات بنسب تضر بصحة الإنسان و كلنا يعرف موضوع (الفترة الآمنه) التى يجب تركها من تاريخ آخر رشه بالمبيد لتاريخ جنى المحصول.

10. الوفر فى العماله، فلا يخفى على أحد مشكلة العماله من حيث الندره و الكفاءة و التكلفه، فالعامل اليوم يصل أجره فى كثير من الأحيان الى 100 جنيه فى اليوم و يعمل أكثر من (يوميه) فى اليوم الواحد و كثير منهم يفتقد إلى المهارة و الأمانه فى العمل بكل أسف. العمل فى الزراعة المائية يتم من خلال الأجهزة بصورة كبيره فلا يوجد معاملات أرضيه مثل الحرث أو التقصيب و لا توجد مقاومة للحشائش و هى (مصيبه كبيره) تستهلك المياه و التسميد و تضر المزروعات و تكلف مبيدات و يوميات من العمال لمقاومتها، و العماله مطلوبه فقط عند جنى المحصول.

11. و على ذكر جنى المحصول، ففى حالة الزراعة المائية الجنى يعتبر (نزهه لطيفة) عند مقارنته بالزراعة التقليدية، فالمحصول مكثف للغايه و موجود فى مكان واحد (مكيف) و لك أنت أن تتخيل المجهود المبذول لنزع النبات من الماء مقارنة بنزعه من التربه و أن تضرب فارق الطاقه المستهلكه من العامل لنزع كل نبات فى عدد نباتات الحقل لترى بنفسك كم ستوفر من العماله!

12. التحكم فى البيئة الزراعيه أمر مهم جدا، فنتيجه للتغيرات المناخيه التى يشهدها العالم و التى تجعل الصيف يأتى شديد الحراره و الشتاء شديد البروده مما يضر بالمزروعات ضررا كبيرا، فإن وجود الزراعات فى بيئه متحكم فى درجة حرارتها و نسبة الرطوبه بها يقضى على هذه المشكله، و بالعكس فقد يكون فيه فرصه للربح الوفير فى حالة أن تضررت الزراعات التقليديه بتقلبات الجو و قل المحصول و أرتفعت أسعاره فى الأسواق.

مضار الزراعة المائية:

1. فى غياب التربه كمخزن للعناصر كم أسلفنا، فإن أى نقص فى تركيبة المحلول المغذى سيكون له أثر فورى على النباتات، لذا يجب مراقبة المحلول المغذى بصورة يومية من خلال أجهزة قياس متخصصه للتعرف على حالة المحلول بصورة دائمه و هذه متوفره و تعتبر من أركان إنشاء المشروع.

2. تكلفة الإنشاء عاليه جدا بالمقارنه مع الزراعة التقليدية و هذه تحدثنا فيها فى بند (3) السابق و بينا أن الوفر فى ثمن الأرض سيعوض تكلفة الإنشاء، أما الوفر فى التسميد و الرى و العماله فسيكون إضافه مباشره إلى الأرباح بصورة مستمره طالما أستمر المشروع.

3. الزراعة المائية هى زراعة حديثه و متقدمه و تتطلب منا البحث عن كوادر بشريه (قابله) للتأهل لهذا العمل و هى نادره للأسف.

4. أى تلوث بالممرضات للمحلول المغذى سيكون له أثر فورى على النباتات فلابد من الحفاظ على البيئة داخل البيت الزجاجى فى حاله شبه معقمه و إتباع إجراءات صارمه بشأن حالة أى مواد يسمح بدخولها.

مضار أخرى تفضل بإضافتها السادة المشاركون و رأيت وضعها هنا (مع تعليقى عليها) لإتمام الفائدة:

5. عدم توافر المحلول المغذى بصورة جاهزة للإستخدام أحياناً و مع هذا فمن يريد أن يبدأ على مستوى صغير ليتعلم من خلاله فيمكنه إستيراد المحلول المغذى من الخارج و لن تكون الكميه كبيره فنحن نزرع مساحة صغيره جدا مقارنه بالزراعة المفتوحه و الوفر فى الأسمدة حوالى 80%.

6. سرعة إنتشار المرض فى حالة وجود شتله واحده مريضة و ذلك من خلال إعادة إستخدام المحلول المغذى فينتشر المرض فى البيت الزجاجى كله، هذا الأمر تم علاجه من خلال إضافة وحدة (شتل) محليه تعتبر من أساسيات التصميم فى حالة الزراعة المائيه، هذه الوحدة تكون داخليه أى داخل الصوبه و تتم عليها كل المعاملات التأمينيه و لا يسمح بدخول شتلات من الخارج و إنما (البذور) فقط و يتم صناعة الشتلات داخل الصوبة.

الأيروبونيك Aeroponics : الزراعة بالرذاذ

كما اسلفنا فالأيروبونيك هو نظام مشتق من الهيدروبونيك أو الزراعة المائية لكن الفارق هو أن الماء في هذه الحالة يتم توزيعه على النبات في صورة رذاذ بحيث يصبح إمتصاصه أسهل من قبل النبات و بالتالي تزداد الإنتاجية و منه يشتق أيضاً نظام الفوجبونيك وفيه تكون قطرات الرذاذ صغيرة جداً بحيث تنتج ضباب أسهل في الإمتصاص من الأيروبونيك نفسه

إذا كنت مهتماً بالذهاب إللى المريخ فلابد أن تعلم أن الأيروبونيك هي الطريقة التي تختبرها ناسا حالياً لإقامة مزارع فوق سطح المريخ حيث لا تحتاج هذه الطريق للزراعة إلى تربة كما أنها تحتاج لكمية أقل من الماء بنسبة 98% و مخصبات أقل بنسبة 60% و مبيدات بنسبة 0%

مع تعظيم إنتاجية المحاصيل. تبين أن النباتات التي تزرع في نظم الأيروبونيك aeroponic يمكنها امتصاص المزيد من المعادن والفيتامينات، مما يجعل النبات أكثر صحة و يتغذى بشكل أفضل .


الأكوابونيك Aquaponic : نباتات + أسماك

يختلف هذا النظام عن الهيدروبونيك لكن هذه المرة ليس في طريقة الري بل في إضافة عنصر جديد لدورة الإنتاج و هو الأسماك بل إن البعض قد يعتبر الأسماك هي العنصر الأساسي و النباتات هي العنصر الثانوي في هذا النظام .

الأكوابونيك نظام يراعي إحداث توازن شبيه بما يحدث في الطبيعة بين البيئة الزراعية و الحيوانية يتكون من حوض للزراعة و آخر للأسماك تحصل النباتات على النيتروجين من فضلات الأسماك بينما تحصل الأسماك على الماء المنقي من النيتروجين و بعض من الغذاء اللازم لها . و هو نظام مغلق و طبيعي 100% و يساهم في سد الفجوة الغذائية من اللحوم و النباتات معاً و يقلل من تكاليف الإنتاج الزراعي و السمكي معاً كما أنه يساهم في تربية الأسماك في بيئة مغلقة و نظيفة بعيداً عن الملوثات و بالتالي تكون صحية و مفيدة .

إقرأ : ماذا تعرف عن الأكوابونيك

في النهاية أياً كان النظام الذي ستختاره فستكون رابحاً في النهاية ففي النهاية ستحصل على طعام صحي و نظيف كما يمكنك التوسع لتحقق الربح من بيع و توزيع منتجاتك و التي ستكون على درجة عالية من الجودة بإذن الله. 

هل لديك تعليق أو سؤال - اضغط هنا لإضافة تعليقك

تابعنا على فيسبوك