صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

دراسة : بكتريا الأمعاء قد تنقلب ضدك إذا لم تطعمها !


هل سمعت من قبل عن بكتريا الأمعاء , إنها تلك البكتريا اللطيفة التي تحمي أمعائك من الأنواع الضارة من البكتريا و تساعدك على هضم غذائك . لكن هذه البكتريا ليست لطيفة دائماً ففي دراسة على الفئران ثبت أن تلك البكتريا قد تنقلب ضدك حرفياً إذا لم تطعمها ! .
 تلعب بكتريا الأمعاء دورا حاسما في الحفاظ على صحة الجسم بشكل عام و قد أظهرت دراسة جديدة ماذا يحدث إذا كنا لا نغذي بكتريا الأمعاء التي في أجسامنا بالألياف التي تحتاج إليها من أجل البقاء.

 القناة الهضمية  تحتوي على ما لا يقل عن 1000 من الأنواع المختلفة من البكتيريا . يتشارك البشر في ثلث أنواع بكتيريا الأمعاء لديهم ، في حين أن الثلثين الآخرين هو مزيج فريد من نوعه لكل واحد منا.

 بكتريا الأمعاء أمر مهم لصحتنا لأنها تساهم في صحة الجهاز المناعي حيث تعمل كحاجز ضد الكائنات الدقيقة الضارة الأخرى وهي تساعد أيضا على هضم الأطعمة التي المعدة والأمعاء الدقيقة و التي لا تكون أجسامنا قادرة على هضمها، فضلا عن انتاج بعض الفيتامينات.

 لقد قيل دائما من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية وخبراء التغذية أن الألياف مهمة لاتباع نظام غذائي صحي. ولكن الأبحاث الجديدة توضح بالضبط ما يحدث إذا كانت البكتريا المعوية لا تحصل على كمية مناسبة من الألياف.

دراسة سلوك بكتيريا القناة الهضمية

في الفئران أجريت الدراسة بفريق دولي من الباحثين بقيادة إريك مارتنز أستاذ مشارك في علم الأحياء الدقيقة في كلية الطب في جامعة ميشيغان، وماهيش ديساي البروفيسور من "معهد الصحة لكسمبرغ".

  الفئران محل الدراسة وقد ولدوا ونشأوا دون أي بكتيريا في القناة الهضمية .  ثم تم زرع 14 نوع من البكتيريا التي تعيش عادة في الأمعاء البشرية. و بمعرفة التوقيع الوراثي لكل نوع بكتيريا ، استطاع العلماء تتبع تطور كل نوع منهم على مر الزمن.

 استخدم العلماء منشأة مختبر خالية من الجراثيم , التقنيات الوراثية  سمحت لهم بمعرفة ما هي البكتيريا الموجودة والنشطة في ظل الظروف الغذائية المختلفة.

  تم نقل العدوى ببكتريا إي كولاي للفئران ثم درسوا تأثير الوجبات الغذائية بكميات متفاوتة من الألياف، فضلا عن اتباع نظام غذائي بدون الألياف على الإطلاق.   وحاول الباحثون اتباع نظام غذائي يحتوي الألياف بنسبة 15 في المائة، من الحبوب والنباتات المطهية بإعتدال .  كما جرربوا تطبيق نظام غذائي غنى بالألياف بربيوتيك ثم نموذج خالي من الألياف القابلة للذوبان التي تشبه الوجبات السريعة، وتحتوي على المكملات الغذائية.

لاحظ العلماء أن العدوى لم تنتشر بشكل كامل في الفئران التي حصلت على نظام غذائي 15 في المئة من الألياف. ظلت طبقة المخاط السميكة بالأمعاء تحميهم من العدوى . لكن عندما استخدم نظام غذائي يفتقر إلى الألياف تماما، بدأت ميكروبات الأمعاء في تناول المخاط. و بعد بضعة ايام من الحرمان من الألياف أدت البكتيريا لبدء غزو جدار القولون.

 ميكروبات الأمعاء تعتمد على الألياف لطعامهم، وعندما لا تحصل عليه تبدء في تناول المخاط المبطن لأمعائك وهذا يجعل الأمعاء أكثر عرضة للعدوى و هذا يعني أنك إذا لم تطعم البكتريا الموجوده في أمعائك فإنها ستبدأ بتناول جدار الحمايه بأمعاك كي تنجو بنفسها ! . الغريب أن الحمية المحتوية على غذاء البروبيوتيك الصناعي أعطت نفس نتائج الغذاء الذي لا يحتوي على ألياف مطلقاً.

تمكن الباحثون من معرفة ما إنزيمات هضم الألياف التي تصنعها البكتيريا أيضا. ووجد الباحثون 1600 نوع من الإنزيمات المختلفة التي تستخدم لهضم الكربوهيدرات هي مماثلة لتلك التي وجدت في أمعاء الإنسان كما وجد العلماء أن نقص الألياف يحفز إفراز إنزيمات هاضمة للمخاط المبطن للأمعاء . و كلما قلت الألياف التي تعطى للفئران فإن طبقة المخاط في الأمعاء تصبح أقل سمكاً .

 في الأمعاء الطبيعية ، يتم إنتاج المخاط و هدمه بمعدل ثابت . ولكن في حالة النظام الغذائي الخالي من الألياف فإن تدهور المخاط بوتيرة أعلى بكثير من إنتاجه .

و بالرغم من كون تلك التجارب أجريت على الفئران فقط إلا أنها تؤكد ما كان يتحدث عنه خبراء التغذية منذ عقود عن أهمية تناول الأطعمة الطبيعية الغنية بالألياف بدلاً من الوجبات السريعة الفقيرة في الألياف و العناصر المغذية .

مصدر

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر