صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

إحذر : أضرار خطيرة يسببها الإكثار من تناول عرق السوس ( العرقسوس )



عرق السوس أو العرقسوس هو أحد أكثر المشروبات المثيرة للجدل ليس فقط بسبب طعمه الذي جعله المشروب المفضل لدى البعض بينما لا يطيق آخرون حتى سماع اسمه ! بل أيضاً بسبب الخلاف على فوائده في مقابل الأضرار التي قد يسببها كآثار جانبية لتناوله .

العرقسوس مفيد هذا ما يعرفه الجميع لكن قليلون هم فقط من يعرفون أضراره و مدى الضرر البالغ الذي قد يلحقه بمن يتناولونه بكميات كبيرة أو لفترات طويلة  أو من يعانون من بعض المشاكل المزمنة و الذي يتراوح بين الصداع و التعب و ضعف الخصوبة و ارتفاع ضغط الدم و قد يصل إلى توقف عضلة القلب و التلف الدماغي ! 

استخدم عرق السوس ( Licorice ) في الغذاء وكدواء لآلاف السنين. و هو معروف أيضا باسم 'الجذر الحلو - Sweet Root '، جذر عرق السوس يحتوي على مركب حوالي 50 مرة أكثر حلاوة من السكر. وقد تم استخدام جذور عرق السوس في كل من العلاجات الشرقية والطب الغربي لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض بدءا من نزلات البرد إلى أمراض الكبد. عرق السوس بمثابة ملطف، ومهدىء و طارد للبلغم . و لا يزال عرق السوس يستخدم حتى اليوم لعلاج عدة حالات على الرغم من أنه ليس كل استخداماته تدعمها الأدلة العلمية.

عرق السوس الخالي من الجلسريزين DGL

 هناك نوع آخر من مستخلصات عرق السوس و تدعى DGL أو عرق السوس الخالي من مادة الجليسريزين  و الذي ليس لديه نفس الآثار الجانبية، ويستخدم أحيانا لعلاج القرحة الهضمية، قروح الفم  و ارتجاع المريء . بعض الممارسين لا يزالون يصفون عرق السوس للسعال والربو ومشاكل التنفس الأخرى. وتستخدم المستحضرات الموضعية للأكزيما ومشاكل الجلد الأخرى.

فوائد عرق السوس

استخدم عرق السوس لعلاج العديد من الحالات الطبية

القرح المعدية

كثيراً ما اقترح عرق السوس الخالي من الجلسريزين DGL كعلاج لقرحة المعدة، على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كان يعمل. وقد وجدت بعض الدراسات أن عرق السوس DGL ومضادات الحموضة ساعدت في علاج القرحة وكذلك بعض الأدوية.

وجدت دراسة واحدة على الحيوانات أن الأسبرين المغلف مع عرق السوس يخفض عدد القرح في الفئران بنسبة 50٪. (جرعات عالية من الأسبرين غالبا ما تسبب قرحة في الفئران.) في دراسة واحدة استخدم شراب عرق السوس لعلاج 100 شخص يعانون من قرحة المعدة، 86 منهم لم يتحسنوا مع العلاج التقليدي و بعد 6 أسابيع. اختفت القرحة في 22 شخصا. 90٪ من المشاركين تحسنوا.

قروح الفم

وتشير إحدى الدراسات الصغيرة أن الغرغرة بالعرقسوس المذاب في الماء الدافئ 4 مرات يوميا تساعد على الحد من الألم بين الأشخاص الذين يعانون من آفة القروح.

الأكزيما

في دراسة واحدة استخدام جل يحتوي عرق السوس على الجلد، وساعد في تخفيف أعراض الحكة والتورم، والاحمرار.

عسر الهضم (عسر الهضم، وارتجاع المريء)

وتشير الدراسات الأولية إلى أن تركيبة عشبية تحتوي على عرق السوس قد ساعدت في تخفيف أعراض عسر الهضم و مرض الإرتجاع المعدي المريئي (GERD). تحتوي هذا التركيبة العشبية أيضا النعناع والبابونج، و هما نوعين من الأعشاب غالبا ما يستخدمان لعسر الهضم.

التهابات الجهاز التنفسي العلوي (البرد والسعال)

عرق السوس هو العلاج التقليدي للسعال والربو، والتهاب الحلق. وجدت إحدى الدراسات أن الغرغرة بعرق السوس قبل الحصول على التخدير خفض معدل الإصابة بالتهاب الحلق بعد العملية الجراحية بمقدار النصف.

فقدان الوزن

وجدت إحدى الدراسات أن تناول عرق السوس قد يقلل من الدهون في الجسم. خمسة عشر شخصا من الوزن العادي يستهلك 3. 5 غرام من عرق السوس كل يوم لمدة 2 أشهر . وقد تم قياس الدهون في الجسم قبل وبعد العلاج. بدا عرق السوس للحد من كتلة الجسم من الدهون وقمع هرمون الألدوستيرون. ومع ذلك، الإبقاء على الناس في هذه الدراسة المزيد من المياه.

وجدت دراسة أخرى أن المستحضرات الموضعية حمض glycyrrhetinic (أحد مكونات عرق السوس) خفض سماكة الدهون في الفخذ في البشر. ووجدت الدراسة الثالثة أن الناس الذين تناولوا 900 ملغ من عرق السوس يوميا لمدة 8 أسابيع شهدوا انخفاض في الدهون في الجسم، ووزن الجسم ومؤشر كتلة الجسم، ومستويات الكولسترول. وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لنقول إذا عرق السوس تساعد حقا تقليل الدهون. وبالإضافة إلى ذلك يجب الأخذ في الإعتبار الآثار السيئة التي يسببها عرق السوس على المدى الطويل

إنقطاع الطمث

البحوث الأولية تشير إلى عرق السوس قد يكون فعالا في الحد من الهبات الساخنة. وجدت إحدى الدراسات أن عرق السوس يبدو أكثر فعالية من العلاج التعويضي بالهرمونات في تحسين مدة الهبات الساخنة.

أضرار عرق السوس

عرق السوس قد يكون آمن نسبياً بالنسبة لمعظم الناس عندما يستهلك بكميات موجودة في الأطعمة. عرق السوس أيضاً آمن نسبياً عندما يستهلك بكميات أكبر للأغراض الطبية وعند تطبيقه على الجلد لفترة قصيرة من الزمن. ومع ذلك، فمن غير المأمون استخدامه بكميات كبيرة لأكثر من 4 أسابيع. 

يمكن  لإستهلاك عرق السوس يوميا لعدة أسابيع أو أكثر تتسبب في آثار جانبية خطيرة بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، وانخفاض مستويات البوتاسيوم، والضعف، والشلل، وتلف الدماغ أحيانا في أشخاص أصحاء.

 في الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الملح أو الذين يعانون من أمراض القلب، أمراض الكلى، أو ارتفاع ضغط الدم، ما لا يزيد عن 5 غرامات في اليوم الواحد يمكن أن يسبب هذه المشاكل.

وتشمل الآثار الجانبية الأخرى من استخدام عرق السوس التعب، وعدم وجود فترة الحيض لدى النساء والصداع واحتباس الماء والصوديوم، وانخفاض الاهتمام الجنسي ووظيفته في الرجال. 

الناس الذين يمضغون التبغ بنكهة مع عرق السوس قد يصابون بارتفاع ضغط الدم وغيرها من الآثار الجانبية الخطيرة.

 احتياطات خاصة وتحذيرات: 

  • الحمل والرضاعة: من غير الآمن تناول عرق السوس عن طريق الفم إذا كنت حاملا. استهلاك كميات كبيرة من عرق السوس خلال فترة الحمل، وحوالي 250 غرام من عرق السوس في الأسبوع يزيد مخاطر الولادة المبكرة و قد يؤدي الى الإجهاض . لا يوجد  بيانات كافية عن تأثير تناول العرقسوس للنساء خلال الرضاعة الطبيعية. لا تستهلكي عرق السوس إذا كنت حاملا أو أثناء الرضاعة الطبيعية. 
  • ارتفاع ضغط الدم: عرق السوس يمكن أن ترفع ضغط الدم. لا تستهلك كميات كبيرة منه إذا كان لديك ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب: عرق السوس يمكن أن يتسبب فى تخزين المياه فى الجسم، وهذا يمكن أن يجعل قصور القلب الاحتقاني أسوأ. 
  • عدم انتظام ضربات القلب : عرق السوس يمكن أن يزيد من خطر عدم انتظام ضربات القلب لا تستهلك عرق السوس إذا كان لديك مرض القلب.
  • الحالات الحساسة للهرمونات : مثل سرطان الثدي وسرطان الرحم وسرطان المبيض وبطانة الرحم، أو الأورام الليفية الرحمية لأن عرق السوس قد يتصرف مثل هرمون الاستروجين في الجسم. إذا كان لديك أي حالة من شأنها أن تزداد سوءا بسبب التعرض لهرمون الاستروجين، لا تستخدم عرق السوس.
  • حالات (فرط التوتر): عرق السوس يمكن أن يسبب انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم. هذا يمكن أن يجعل فرط التوتر سوءا. تجنب عرق السوس إذا كان لديك فرط التوتر.
  • انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم (نقص بوتاسيوم الدم): عرق السوس يمكن أن يقلل البوتاسيوم في الدم. إذا  كان البوتاسيوم  منخفضاً بالفعل  فى الدم فعرق السوس قد يجعل الحالة أسوأ.

لا تشرب عرق السوس إذا كان لديك هذه الحالات.

  • المشاكل الجنسية لدى الرجال: عرق السوس يمكن ان يخفض القدره الجنسية لدى الرجل ، وكذلك يؤدي إلى تفاقم ضعف الانتصاب (ED) عن طريق خفض مستويات هرمون يسمى هرمون تستوستيرون.
  • أمراض الكلى: الإفراط في استخدام عرق السوس يمكن أن يجعل أمراض الكلى تزداد سوءا.
  • الجراحة: عرق السوس قد يتداخل مع السيطرة على ضغط الدم أثناء وبعد الجراحة. توقف عن تناول عرق السوس قبل اسبوعين على الأقل قبل الجراحة المقررة.

لماذا العرقسوس مضر

عرق السوس يحتوي على المادة الفعالة الجليسريزين و التي يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة. الكثير من مادة الجلسريزين يسبب حالة تسمى نَقْصُ الأَلْدُوسِتيْرونِيَّةِ الكاذِب و الذي بدوره يمكن أن يتسبب للشخص أن يصبح مفرط الحساسية لهرمون الألدستيرون في قشرة الغدة الكظرية. هذه الحالة  يمكن أن تؤدي إلى الصداع، والتعب، وارتفاع ضغط الدم، وحتى النوبات القلبية. ويمكن أيضا أن تسبب احتباس الماء في الجسم، مما قد يؤدي إلى تورم الساق وغيرها من المشاكل.

خلاصة :

الأشخاص الذين يتناولون بانتظام كميات كبيرة من عرق السوس أي أكثر من 20 غ  في اليوم، قد يرفع مستويات الدم من هرمون الألدوستيرون، والتي يمكن أن تتسبب في آثار جانبية خطيرة، بما في ذلك الصداع، وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل في القلب. بالنسبة للأشخاص الذين لديهم بالفعل ارتفاع ضغط الدم أو القلب أو أمراض الكلى، ما لا يزيد عن 5 غ / يوم يمكن أن تسبب هذه الآثار الجانبية.

وعلى الرغم من الآثار الخطيرة يحدث في الغالب مع جرعات عالية من عرق السوس أو خلاصة العرقسوس، كميات صغيرة من عرق السوس قد تتسبب في آثار جانبية. لبعض الناس مثل آلام في العضلات أو التنميل في الذراعين والساقين.

هناك أيضاً بعض الحالات الطبية المعينة التي لا ينبغي لها أن تتناول عرق السوس على الإطلاق حيث تتضاعف عوامل الخطر لديهم مثل :-
  • مرضى القلب
  • مرضى السرطانات الحساسة للهرمونات، مثل سرطان الثدي والمبيض والرحم، أو سرطان البروستاتا
  • من يعانون من مشاكل احتباس السوائل
  • مرضى ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم)
  • المصابين بداء السكري
  • مرضى الكلية
  • مرضى الكبد
  • من يعانون من انخفاض البوتاسيوم (نقص بوتاسيوم الدم)
  • عدم القدرة على الانتصاب
  • يجب على النساء الحوامل أو  المرضعات رضاعة الطبيعية ألا يتناولن عرق السوس. وتشير بعض الدراسات أن تناول عرق السوس خلال فترة الحمل يمكن أن تزيد من مخاطر ولادة جنين ميت.

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر