صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

بروبيوتيك البكتريا صديقة الإنسان : فوائد البكتريا النافعة و مصادرها الغذائية


الـ بروبيوتيك  هي مغذيات تحتوي بعض أنواع البكتيريا الحية أو الخمائر أو البكتريا النافعة أو البكتريا الصديقة كما يحلو للبعض تسميتها و التي يعتقد أنها ذات فوائد صحية للإنسان .

بكتريا البروبيوتيك مفيدة للصحة العامة و خصوصاً الجهاز الهضمي و بعكس ما هو معتقد بأن البكتريا بأنواعها ضاره و تسبب الأمراض , تعد بكتريا البروبيوتيك من أنواع البكتريا النافعة و المفيدة لجسم الإنسان .

تتواجد بكتريا البروبيوتيك بشكل طبيعي في جسم الإنسان كما أنها تتواجد في بعض أنواع الأطعمة و المكملات الغذائية . و بسبب السمعة الجيدة للبكتريا النافعة فإنها صارت منتشره في العديد من الأطعمة المدعمة بها بدءاً من الزبادي و حتى الشيكولاته .

تعد بكتريا اللبن هي الأكثر شيوعاً، وقد استخدمات في صناعة الغذاء لسنوات عديدة بسبب قدرتها على تحويل السكر و مشتقاته بما فيها اللاكتوز والكربوهيدرات إلى حمض اللبن. وهذا يعطي طعماً حريفاً لمنتجات الألبان المخمرة كاللبن الرائب،

 وأكثر أنواع بكتريا البروبيوتيك استعمالاً هي بكتريا البروبيوتيك المساعدة للفلورا الطبيعية للجسم، وتساعد توازن بيئة الميكروبات على الاستقرار ثانية.

كيف تعمل بكتريا البروبيوتيك النافعة

يحاول الباحثون معرفة كيف تعمل البروبيوتيك. يمكن للبكتريا النافعة "البروبيوتيك" أن تبقي الإنسان بصحة جيدة من خلال الآتي   :

البروبيوتيك يمكن أن تحل محل البكتريا الطبيعية الموجودة في الجسم فعندما تفقد البكتيريا 'الجيدة' في الجسم (مثل بعد تناول المضادات الحيوية، على سبيل المثال) كما أنها تساعد في التقليل من أنواع البكتريا الضارة و التي قد تسبب زيادتها إلتهابات و مشاكل أخرى ,  بكتريا البروبيوتيك هي البطل الذي يساهم بشكل فعال في إعادة التوازن الحيوي داخل الجسم.

أنواع بكتريا البروبيوتيك

تصنف العديد من أنواع البكتيريا تحت مسمى البروبيوتيك. أنهم جميعا لها فوائد مختلفة، ولكن معظمهم يأتي من مجموعتين.

بكتريا اللاكتوباسيلس الملبنه

 و هي بكتريا البروبيوتيك الأكثر شيوعاً حيث تتواجد في اللبن والأطعمة المخمرة الأخرى. يمكن أن تساعد سلالات مختلفة منها المصابين بالإسهال ويمكن أن تساعد الأشخاص الذين لا يستطيعون هضم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب.

البيفيدوبكتريا

يمكنك أيضا العثور عليها في بعض منتجات الألبان. و هي تساعد في تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي (IBS).

بعض المشاكل التي تعالجها بكتريا البروبيوتيك

  1. متلازمة القولون العصبي 
  2. مرض التهاب الأمعاء (IBD) 
  3. الإسهال المعدي (الذي تسببه الفيروسات والبكتيريا، أو الطفيليات) 
  4. الإسهال ذو الصلة بإستخدام المضادات الحيوية
  5. مرض كرون
وهناك أيضا بعض البحوث عن فوائد أخرى للبروبيوتيك غير ذات صلة بالمعدة مثل : 
  • الأمراض الجلدية، مثل الأكزيما
  • صحة المجاري البولية و منع الإلتهابات المهبلية
  • نزلات البرد و الحساسية
  • صحة الفم
  • تقوية جهاز المناعة

أهم مصادر بكتريا البروبيوتيك

الزبادي - اللبن الرائب - الملفوف المخلل - المخللات بأنواعها - بعض أنواع الجبن الطري - الخبز المخمر - الألبان و الأغذية المدعمة ببكتريا البروبيوتك - مكملات البروبيوتيك الغذائية 

البريبيوتيك مقابل البروبيوتيك Prebiotics vs. Probiotics

في حين أن الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك تحتوي على البكتريا الحية , فأطعمة البريبيوتيك هي أطعمة مغذية للبكتريا النافعة الموجودة طبيعياً في الأمعاء مثل الهليون والخرشوف  والموز، ودقيق الشوفان والعسل و شراب القيقب، والبقوليات. و يمكن تناول أطعمة البريبيوتيك بمفردها أو مع اطعمة بروبيوتيك و التي ربما تساعد بكتريا البروبيوتيك أيضاً .


ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر