صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

العلماء يعثرون على مفتاح يحول الخلايا السرطانية لخلايا عادية !

بصرف النظر عن معدلات النمو غير الطبيعية، فالخلايا السرطانية ليست مختلفة كثيرا عن الأنسجة السليمة العادية. هذا هو السبب في كون العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي لا يمكن أن يستهدف بشكل فعال الأورام فقط. ومع ذلك فإن فريق من الباحثين من مايو كلينك يعتقد انهم اكتشفوا الآلية التي يمكن كبح جماح النمو غير الطبيعي للسرطان من خلال إعادة برمجة هذه الخلايا الشاذة لتموت كما هو مفترض أن يحدث بشكل طبيعي عندما تتقدم في العمر.


في المعتاد عندما تصبح الخلايا القديمة مستعدة للموت فمن المفترض أن تتوقف عن الانقسام. يتم التحكم بهذه العملية من خلال 'معالجات بيولوجية' تسمى microRNAs التي تغذي الخلايا فقط بما يكفي من البروتين PLEKHA7 لمنع انقسامها .  في حالة السرطان، فإن microRNAs لا تقدم ما يكفي من البروتين والخلايا تبدأ في الإنقسام حتى تخرج عن نطاق السيطرة، مما يؤدي إلى حدوث الورم السرطاني .

 في دراسة نشرت مؤخرا في مجلة نيتشر لبيولوجيا الخلية، وجد فريق مايو كلينيك أن حقن الـRNA الميكروي مباشرة في الورم، أعاد مستويات PLEKHA7 إلى وضعها الطبيعي و توقفت الخلايا السرطانية عن التكاثر.

فوق ذلك، أظهرت الطريقة كونها فعالة بشكل مفاجئ ضد بعض الأنواع العدوانية بشكل خاص من السرطان، على الأقل في الفحوصات المخبرية الأولية. ومع ذلك، فإن الباحثين لا يعرفون بعد أن كان هذا سيكون علاج سحري يشفي من السرطان مباشرة.

 هذه الدراسة مهمة كونها تحل لغزا بيولوجياً حير العلماء منذ فترة طويلة، ولكن يجب علينا أن لا نسبق الاحداث،' هنري سكوكروفت، مدير المعلومات العلمية أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، قال 'هناك طريق طويل لنقطعه قبل أن نعرف ما إذا كانت هذه النتائج، في الخلايا المزروعة في المختبر، سوف تساعد في علاج مرضى السرطان. ولكنها خطوة هامة إلى الأمام في فهم الكيفية التي تعرف بها خلايا معينة في الجسم متى تنمو و متى تتوقف. فهم هذه المفاهيم الأساسية أمر بالغ الأهمية للمساعدة في مواصلة التقدم المشجع ضد السرطان الذي رأيناه في السنوات الأخيرة '. ومع ذلك، فإن أي خطوة إلى الأمام في مجال مكافحة هذا المرض سيكون موضع ترحيب .

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر