صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

كيف نتعامل مع القلق و التوتر العصبي ؟


كيف نتعامل مع القلق و التوتر العصبي ؟

التوتر إنه تلك الآلية الجسدية التي تجعل قلوبنا تخفق بسرعة , جباهنا تتعرق , أنفاسنا تتسارع عندما نتعرض للضغوط في حياتنا ,  اشتهر القلق أو التوتر بكونه مسبب لأعراض مثل الصداع، الآلام العضلية الجسدية، اضطرابات الأداء الجنسي، خفقان القلب، آلام المفاصل، آلام أسفل الظهر, الأرق و زيادة نسبة الكوليسترول كما يتهم بأنه متسبب في تفاقم لأمراض مثل أمراض القلب و القرحة المعدية .

لكن هل هذه هي الحقيقة ؟ هل يتسبب القلق النفسي و التوتر العصبي في الإضرار بالجسد فقط و هل علينا حقاً أن نحاربه ؟

هل نحارب القلق و التوتر ؟

يسعدني أن اخيب ظنك بقولي إننا لن نسير في هذا الإتجاه على الإطلاق لن أطلب منك ان تستل سيفك و تبدأ في شن حملتك و حربك الشعواء على القلق لأنه في الحقيقة ليس عدوك فنيرانه لا تعدو كونها نيران صديقه و الآثار المترتبة عليه ليست أكثر من سوء إدارة لهذا العامل النفسي المهم . في الحقيقة لدى أجسادنا آلية دفاعية لمواجهة القلق و التوتر

ذكرت كيلي ماكجونيال المتخصصة في الصحة النفسية بجامعة ستانفورد أن معظم الأسئلة تتجه لمعرفة الطريقة الأكيدة لمحاربة التوتر لكن دراسة حديثة أثبتت أن القلق أو التوتر يكون ضاراً فقط لمن يعتقد في أنه ضار ! لذا فمحاربة التوتر كثيراً ما تكون ترسيخ لمفهوم كونه عدواني و بالتالي يرسل ذلك إشارة للدماغ أن القلق مضر و بالتالي تتعامل الدماغ علي هذا الأساس و يبدأ الجسم في تلقي الضرر كما أثبتت الدراسات !

إن مقولة مثل "توقف عن القلق لأنه قد يؤثر على صحتك" أو "هذا التوتر سيقتلك" هي في الحقيقة كلمات تدعم الأثر السلبي للقلق و التوتر ليبدأ الجسد في عملية تلقي التأثيرات السيئة التي يمكن تجنبها للقلق.

الإستفادة من القلق ليست خيالاً ! 

و الأعجب ما ذكر هو كون التوتر مفيد أحياناً إذا ما أحسننا التعامل معه و حولناه لصديق لكن كيف ؟
التوتر يتسبب في إفراز الأوكسيتوسين Oxytocyn و يطلق على الأوكسيتوكسين اسم هرمون العناق لأنه يتم إفرازه حينما تعانق شخصاً ما , الأوكسيتوسين هو هرمون عصبي يضبط الغرائز الاجتماعية في عقول البشر. فيدفعهم لفعل أشياء تعزز من روابط العلاقات فيما بينهم. فالأوكسيتوسين يجعلك ترغب حقاً في اتصال بدني مع أصدقائك وأسرتك. بحيث يعزز لديك العاطفة. بل يجعلك أكثر رغبة في مساعدة ودعم الأشخاص المقربين .

نظراً لهذه الطبيعة الخاصة للغاية لهذا الهرمون فإن بعض الأشخاص اقترحوا أن نشم الأوكسيتوسين لنصبح أكثر تعاطفا واهتمام ! . لكن هناك ما لم يفهمه معظم الناس بخصوص الأوكسيتوسين. إنه هرمون القلق. حيث تنتجه الغدة النخامية كجزء من استجابتكم للضغط. فهو جزء من استجابتكم للضغط مثله مثل الأدرينالين الذي يسرع ضربات قلوبكم.

وعند إطلاق الأوكسيتوسين أثناء التوتر و القلق، فإنه يحفزك للبحث عن الدعم. فاستجابتك البيولوجية للضغط تدفعك للإفصاح عن مشاعرك لشخص ما بدلا من كتمانها. يساعد الأوكسيتوكسين على جعل الناس يتنبهون إذا ما كان هناك شخص قريب يعاني من نفس المشكلة فيتمكن كل منكم من دعم الآخر. وعندما تصعب الحياة، تريد هذه الإستجابة للضغط فتجعل الناس حريصين أن يكونوا محاطين بأشخاص يهتمون لأمرهم.

هل يمكن أن يجعلنا التعرض للقلق أكثر صحة؟

 الحقيقة أن الأوكسيتوسين لا يعمل فقط داخل الدماغ. بل في جميع أنحاء الجسد , احد من أكبر أدواره في جسدكم هو حماية نظام القلب والأوعية الدموية لديكم من آثار القلق و التوتر. إنه مضاد التهابات طبيعي. كما أنه يساعد في إبقاء أوعيتكم الدموية مسترخية خلال القلق و التوتر. لكني أفضل في الواقع تأثيره على القلب. فقلوبكم تحتوي على مستقبلات لهذا الهرمون، ويساعد الأوكسيتوسين خلايا القلب على تجدد والشفاء من أي ضرر ناتج عن القلق. فهرمون القلق في الحقيقة يقوي قلوبكم،

الشيء الرائع هو أن جميع تلك الفوائد البدنية للأوكسيتوسين يعززها الاتصال والدعم الاجتماعي، لذا عندما تقدم يد المساعدة لأشخاص في حالة ضغط، سواء للحصول على الدعم أو لمساعدة شخص أخر، فإنك في الحقيقة تطلق المزيد من هذا الهرمون، فتصبح استجابتك للضغط أكثر صحة، كما أنك تتعافى بشكل أسرع من التوتر.أمر مذهل أن توجد لدى الجسم البشري آلية لمقاومة التوتر و القلق، وأن هذه الآلية هي التواصل الإنساني ! .


 أجريت دراسة حوالي 1,000 شخص راشد بأمريكا، تتراوح أعمارهم ما بين 34 و93 سنة، وقد بدأوا الدراسة بالأسئلة التالية:
"ما هو حجم التوتر الذي تعرضت له السنة الماضية؟"
"كم من الوقت قضيت في مساعدة الأصدقاء والجيران والناس في مجتمعك؟"
ثم استخدموا السجلات العمومية للسنوات 5 التالية لمعرفة من توفي منهم.

مقابل كل تجربة موترة كبيرة تمرون بها، كالصعوبات المالية أو الأزمات الأسرية، فإن خطر الوفاة يرتفع بنسبة 30 بالمائة. لكن هذا لا ينطبق على الجميع. فالأشخاص الذين قضوا وقتهم في الاهتمام بالأخرين لم يظهرو أي ارتفاع في نسبة خطر الوفاة بسبب التوتر و القلق. صفر. الاهتمام بالأخرين أعطاهم مقاومة. ومرة أخرى نلاحظ بأن الآثار الضارة للضغط على صحتكم ليست حتمية. فطريقة تفكيركم وتصرفكم فقط قادرة على تحويل تجاربكم الموترة.

عندما تختار اعتبار استجابتك للتوتر أمرا صحياً، فإن الناتج بيولوجيا الشجاعة وعند اختيارك للتواصل مع أشخاص في حالة توتر، فبإمكانكم إنتاج مقاومة لهذا التوتر معاً .

خلاصة

 تتلخص استرايجيتنا في التعامل مع القلق في أمرين :-
  • أولهما : هو أن لا نحارب القلق على الإطلاق و ألا نعتقد انه من الممكن أن يكون من مسببات الأذى لأن الإعتقاد بكونه مؤذي يبرمج الجسد ليبدأ في الحصول على التأثيرات السلبية للقلق.
  • ثانيهما : أن نتواصل مع الآخرين و نساعدهم في إجتياز المحن التي تسبب لهم القلق أيضاً فهذا التضامن وحده كفيل لنحصد التأثيرات الإيجابية للقلق فتقوى قلوبنا و نصبح أقدر على المواجهة. 

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر