صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

"أجزاء قلبي الاثنين والعشرين"

حينما وجدوا الطريق إلى قلبي .. دخلوه وعلموا كل قطعة وجزء فيه ..حتى حفظوهـ جيدا .. وتمكنوا منه .. بدؤوا يخططون له ..

لم يعجبهم تماسكه فحاولوا تكسيره ..
وبدلا من قطعة واحدة .. أصبح اثنان وعشرون جزءا .. بدؤوا بإحراقه جزءا جزءا ..أشعلوا فيه نيران أحقادهم وكرههم .. قطعة قطعة .. فلذة فلذة .. يكاد أن يتحول إلى ركام من رماد..
أتعبوه فلم يعد كسابق عهدهـ ..أرهقوهـ ويعملون إلى أن يوصلوه إلى الدمار والهلاك..

أحقادهم ماذا فعلت بهم !! ... وأعمال كرههم ماذا صنعت لهم !!..
وإلى أين ستصل حدودها ؟!! والسؤال الأكثر حيرة !! " هل سيكفيهم اختفاء قلبي عن الوجود ؟! " " وهل يعتقدون أنه إن غاب سيغيب ذكرهـ عن بقية أجزائي *ذات الإحساس الصادق* ؟!"..

جزءا وكل جزء ينقسم إلى أجزاء ..
بـــــــلد واحــــــد فـــــــــــي ذاتـــي
*عربــــــي إســــلامـــي*

* خاطرة بقلم الشاعرة "أحلامـ عبد القادر".

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر