صورة المقال
Textual description of firstImageUrl

جوجل تحتفي بلعبة مكعب روبيك أو المكعب السحري بعد 40 عاماً على اختراعه

المكعب السحري أو الماجيك كيوب

تحتفي جوجل عبر محرك بحثها الشهير بذكرى مرور أربعين عاماًعلى إختراع مكعب روبيك و المسمي أيضاً ماجيك كيوب أو المكعب السحري الذي اخترعه البروفيسور إرنو روبيك حيث أخذ مكعب روبيك شهرة عالمية واسعة في وقت قصير ليصبح اللعبة الاكثر رواجاً في العالم. و هو من فئة ألعاب الذكاء و التي تحتاج لقدرات تفكير مميزة .

و بحسب ويكيبيديا يعتبر مكعب روبيك من أكثر الألعاب مبيعاً في العالم وهي لعبة قادمة في الأصل من العاصمة المجرية حيث أن المخترع الأصلي إرنو روبيك هو مجرى الجنسية قام بتسجيل براءة إختراعه بالعاصمة المجرية. 

الهدف الأساسي من اللعبة في تغيير أمكنة الألوان بحيث يصير على كل جهة لون واحد، وهذا يتطلب خيالا واسعا وتفكيرا منطقيا لذلك ظهر مكعب روبيك أو المكعب السحري كما يسمونه في العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية لشخصيات تستطيع حل مكعبات روبيك بسرعة عالية كدلالة على ذكائهم العالي. كما يستعمل مكعب روبيك بانتظام كميزة زخرفية في الأعمال الفنية. 

عرض مكعب روبيك لأول مرة عام 1974 وقد احتاج نضج الفكرة وتطبيقها ست سنوات إلى أن أصبحت اللعبة جاهزة للبيع. وصمم مكعب روبيك خصيصاً لطلبة جامعة الفنون اليدوية والتشكيلية في العاصمة بودابست. وعن ذلك يقول إرنو روبي: "عملي كأستاذ جامعي حثني على صنع المكعب، فقد كنت أبحث عن هيكل ثلاثي الأبعاد للتعبير عن التفكير المجسم" قبل أن يكتشف أنه صنع لعبة و لغزاً هي الأكثر تشويقاً و جاذبية.

وصمم روبيك مكعبا كبيرا مكونا من 26 مكعبا صغيرا. ولم يكن يفكر في أنها ستصبح لعبة شهيرة. في عام 1975 سجل براءة اختراع وبعدها بأربع سنوات اشترت شركة امريكية لصنع الألعاب رخصة بيع المكعب منه. وشهد مكعب روبيك رواجاً كبيراً في الثمانينيات. وفي التسعينيات تقلص الاهتمام بالمكعب الذكي فتحول الى مجرد لعبة ملونة وجزء من الثقافة الشعبية. وبحلول الألفية الثالثة ازداد مكعب روبيك شعبية وأصبحت شركات مثل غوغل، تستعمله للدعاية.

واستوحت فرقة „De la Soul“ فكرة إخراج فيديوكليب عام 2013 من مكعب روبيك. كما هو الحال بالنسبة للفيلم الكرتوني „Wall-E“، الذي حاز على شهرة عالمية. وقد أذهل أحد الروبوتات الجميع بسرعة حل لغز مكعب روبيك. وأصبح مكعب روبيك أداة رياضية، إذ تنظم كل أربع سنوات بطولة لتحديد أسرع اللاعبين في العالم.

مسابقات سبيدكيوبينغ (أو Speed cubing؛ التكعيب السريع) هي ممارسة تحاول ايجاد حل لمكعب روبيك في أقصر وقت ممكن. وهناك عدد من مسابقات سبيدكيوبينغ التي تجري في جميع أنحاء العالم.

نظمت "مجموعة كتاب غينيس للارقام العالمية" أول بطولة في ميونيخ يوم 13 مارس 1981. وحركت جميع المكعبات 40 مرة وشحمت بجل الفازلين. سجل الفائز، جوري فورشي من ميونيخ 38 ثانية. اما أول بطولة عالمية فجرت في بودابست في 5 يونيو 1982، وفاز بها مينه ثاي، وهو طالب فيتنامي من لوس انجليس، مسجلا 22.95 ثانية.

منذ 2003، أصبح يتم تحديد الفائز بحساب متوسط ثلاثة محاولات وسطى من خمس محاولات. كما يسجل أفضل وقت واحد من كل محاولة. تحتفظ رابطة المكعب العالمية بجميع سجلات العالم. في عام 2004، أمرت إلزامية لاستخدام جهاز توقيت خاص يسمى جهاز توقيت ستاكمات (Stackmat).

بالإضافة إلى المسابقات الرسمية، عقدت مسابقات بديلة غير رسمية التي تدعو المشاركين إلى حل المكعب بحالات غير عادية. بعض هذه الحالات هي :

  • حل المكعب معصوب العينين
  • حل المكعب مع بفريق من شخصين واحد معصوب العينين والآخر يرشده بما عليه القيام به، والمعروفة باسم "فريق الغمامة"
  • حل المكعب تحت الماء في نفس واحد
  • حل المكعب باستخدام يد واحدة
  • حل المكعب مع باستخدام القدم

من هذه المسابقات الرسمية، تعتمد الرابطة العالمية ثلاث مسابقات فقط كمسابقات رسمية وهي: معصوب العينين، بيد واحدة، والقدمين.

في حل المعصوب العينين، يقوم المتسابق بدراسة المكعب أولا (أي النظر إليها من دون عصابات) ، ثم تعصب العينين قبل دوره. يتم حسبان الوقت بتسجيل كلا من الوقت الذي تستغرقه دراسة مكعب والوقت الذي يقضيه بالتلاعب به.

و مما يستحق الذكر أن صاحب الرقم القياسي العالمي الحالي لمرة واحدة على مكعب روبيك 3 × 3 × 3 هو فيليكس زمتدتش، الذي سجل أفضل وقت في 6،77 ثانية في ملبورن عام 2010. وهو يمتلك متوسط الرقم القياسي العالمي وهو 7،91 الذي سجله في نفس الحدث. سجل الرقم القياسي السابق في ديسمبر 2008 في سانتا آنا ، كاليفورنيا تحقق 96 الإكمال.

ومن بين اللاعبين الذي يتقنون هذه اللعبة الشهيرة, اللاعب كورنيليون ديكمان، والذي يحتاج إلى 6.58 ثانية فقط لحل لغز مكعب روبيك ولا يفصله عن الرقم القياسي العالمي سوى ثانية واحدة. وقد حصل ثلاث مرات على لقب بطل ألمانيا في هذه اللعبة.

وعن سر نجاحه في حلها في وقت قياسي يقول: "من يلمس اللعبة لأول مرة يبدأ في تدويرها بطريقة خشنة وعادة بكامل اليد. وأنا لا أديره هكذا لأن ذلك يستغرق أكثر من عشر ثوان. يمكن مقارنة ذلك بالشخص الذي يجلس لأول مرة أمام البيانو فيستخدم أصبعا واحد لكل المفاتيح أما العازف الحقيقي فيستخدم أصابعه العشرة. وهكذا أتعامل أنا مع المكعب".

ولأن جوجل في المعتاد تغير شعارها من آن لآخر بحسب المناسبة التي تحتفي بها وفرنا لقراءنا الأعزاء نسخة دائمة يمكنكم تجربتها في أي وقت من مكعب روبيك السحري هنا

المصدر : ويكيبيديا - أخرى

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليقك ( جميع التعليقات يتم مراجعتها قبل نشرها )

X

مرحباً

لا تفقدنا تابع صفحتنا علىفيسبوك !

مجلة رؤى على تويتر